جمعة رعى إحتفال ذكرى مواجهة خلدة |  أقامت حركة "امل" اقليم جبل لبنان احتفالا لمناسبة ذكرى "المواجهة ضد العدو الصهيوني في خلدة في العام 1982"، في القاعة العامة للجامعة الإسلامية في خلدة، حضره نائب رئيس الحركة المدير العام لوزارة المغتربين هيثم جمعة، ممثل النائب طلال إرسلان منير الريشاني، رئيس المكتب السياسي في الحركة جميل حايك، ممثلين عن حزب الله بلال داغر، "القومي" حسام العسراوي، "المردة" بيار بعقليني، رئيس اتحاد بلديات الجرد الأعلى بحمدون يوسف شيا وشخصيات. بعد آيات من الذكر الحكيم وأناشيد ثورية وفيلم عن المواجهات مع العدو الصهيوني في خلدة خاضها مقاتلو الحركة، بدأ الإحتفال بالنشيد الوطني ونشيد الحركة. ثم تحدث المسؤول الإعلامي لإقليم جبل لبنان غازي المقداد "عن الملحمة المذهلة أمام ترسانة العدو وعديده رغم قلة العدد والعتاد التي لا تقاس مع إمكانيات العدو، لكن عزيمة الرجال وحب الشهادة في سبيل الله ذودا عن الكرامة والوطن، جعل من ملحمة خلدة بوابة المقاومة وتاريخها نموذجا يقتدى به كل حر وشريف وعلامة فارقة في تاريخ الأمة التي تناست وما زالت ان الكرامات لا تحفظ إلا بالشهادة وان الأوطان لا تصان إلا بالرجال". جمعة ثم تحدث جمعة فقال:"زمن لبنان قبل الإمام ليس كبعده، قبل الإمام كان لبنان التخلف والجهل ولبنان الظلم والإحتكار والحرمان والإقطاع، بعد الإمام كان لبنان الإنسان، كان لبنان القيم، وكان لبنان القوي، كان لبنان المقاومة. قبل الإمام كانت إسرائيل تعيث في الأرض فساد تقتل، تدمر، تهجر، تستبيح البشر والحجر، بعد الإمام كانت المقاومة وكان السلاح زينة الرجال وكانت تلك الصرخةالمدوية: "أن اسرائيل شر مطلق وان شرف القدس يأبى أن يتحرر إلا على أيدي المؤمنين". اضاف:"ان مسؤوليات جسام ما زالت تنتظرنا ومن له هذا الإرث الجهادي سيبقى أهلا لتحملها لأجيالنا القادمة". ورأى "ان لبنان والمنطقة يمران في مرحلة دقيقة وحساسة والقلق يسود العالم، ومن التحديات الجدية لهذه المنطقة التي تطال الحدود والكيانات والقوميات، وبعدما كانت المنطقة مكانا للحضارة اصبحت مصدرا للشرور والأخطار، فأما أن نخضع لهذا المخطط الجهنمي أو أن نقاومه وندافع عن وجودنا وحضارتنا وقيمنا وعيشتا المشترك.المطلوب اليوم وحدة الموقف والكلمة، المطلوب اليوم أن نعي خطورة المرحلة ونجابهها بالوحدة والحوار وبالوفاق.الخطر لا يتهدد فريقا بعينه، إنما يتهدد المنطقة كلها". وتابع: "تعالوا ايها اللبنانيون وكما قال الإمام السيد موسى الصدر نتحدى الجميع بالفعل لا بالقول، إننا هنا صامدون مستمرون نحفظ وطننا، وحدته، سيادته، حريته، انفتاحه وازدهاره.إننا من هذه المدرسة ولن نتوانى عن القيام بواجبنا وسوف يبقى الحوار هو طريقنا وسنتصدى للفتنة التي تطل برأسها من الجهات الأربع وسنعمل دائما على الدفع باتجاه تعزيز المؤسسات الدستورية من خلال الإصرار على انتخاب رئيس للجمهورية وتفعيل عمل المؤسسات وعدم تعطيلها والعمل على كل ما يدفع باتجاه انتاج الحياةالسياسية في لبنان". وقال:"سنبقى متمسكين بحقنا في مقاومة العدو الإسرائيلي وفي التصدي للارهاب من جهة، وسنبقى الى جانب المقاومة، فإننا أبناؤها وبناة أسسها وسنبقى الى جانب جيشنا الوطني حافظ الوحدة الوطنية وحافظ الحدود من كل عدوان إسرائيلي أو ظلامي.سنبقى الى جانب فلسطين ومقاومتها وحق شعبها في العودة، سنبقى المدافعين عن هذا الوطن عن إنسانه وعن أرضه وقيمه وعن رسالته الحضارية".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع