حرب خلال تكريم مأمور نفوس دوما: رئاسة الجمهورية ليست ملكا لأحد وما من. | كرم "أصدقاء بطرس حرب" مأمور نفوس دوما شليطا خوري لمناسبة بلوغه السن القانونية وإحالته على التقاعد، خلال احتفال أقيم في منتجع "سان ستيفانو" في البترون، في حضور وزير الاتصالات النائب بطرس حرب وعقيلته السيدة مارلين، النائب أنطوان زهرا، ممثل النائب سامر سعادة الدكتور إيلي داغر، المديرة العامة للاحوال الشخصية سوزان الخوري حنا، قائمقام البترون روجيه طوبيا، قائمقام الكورة كاترين كفوري أنجول، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" السيدة لور سليمان صعب، رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون طنوس الفغالي، راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، المطران بولس إميل سعاده، مأمورة نفوس البترون مارلو كفوري، رئيس بلدية البترون مرسيلينو الحرك، رئيس رابطة مخاتير منطقة البترون حنا بركات ورؤساء بلديات ومخاتير، القاضية سالي شليطا خوري وفاعليات سياسية واجتماعية وممثلي أحزاب وتيارات سياسية، بالاضافة الى عائلة المحتفى به وحشد من الاصدقاء وأبناء بلدته حردين - بيت كساب. بعد النشيد الوطني، قدمت للاحتفال الاعلامية رفقا شارل خوري، وكانت كلمة "أصدقاء بطرس حرب" ألقاها الرئيس السابق لرابطة المخاتير جوزيف أبي فاضل الذي وصف المحتفى به بأنه "راية في انتمائه السياسي، جاهر ومثل الشيخ بطرس حرب في أحلك الظروف ويوم كان في الوظيفة خدم الجميع على مختلف انتماءاتهم بلا تمييز". داود ثم كانت كلمة "مجلس التنمية في قضاء البترون" ألقاها حميد داود قال فيها: "قطعنا عهدا على مواجهة التحديات بروح العلم والمنطق والعصرنة الحديثة في زمن تسوده اجواء ضبابية. ما نسعى اليه هو تنشئة الانسان على محبة الوطن والمشاركة في بنائه كمجتمع". ونوه بالقيم التي يتميز بها المكرم "فهو المحاور والمستشار وصاحب القلب الكبير قدوة ومثالا". حنا وتناولت حنا مسيرة المحتفى به الذي "طوال سنين خدمته في الوظيفة كان مثال الموظف الصالح والمتفاني في عمله، وأكثر من ذلك كان صديقا لكل زملائه ورفاقه وعندما تطلبه تجده يهب للخدمة". عساف أما رئيس بلدية حردين - بيت كساب باخوس عساف فاعتبر ان "شليطا خوري يستحق التكريم والاحترام لكونه دخل الوظيفة منذ 43 سنة، دخلها فقيرا وخرج منها فقيرا وغنيا، فقيرا بماله وغنيا بتربية عائلته وبمحبة الناس". وألقى قصيدة من وحي المناسبة. ثم كانت كلمة لحرب نوه فيها بمزايا وصفات المحتفى به الذي وصفه "بنموذج الموظف الصالح وخير مثال عن الموظفين الذين يجب ان يكونوا في مؤسسات الدولة"، وقال: "لبنان لم ينشأ على أساس أن هناك متاريس بين اللبنانيين، لبنان قام عندما قرر اللبنانيون أن يعيشوا مع بعضهم ويتعاونوا مع بعضهم ولكن للاسف أننا نشهد اليوم إقامة متاريس جديدة بين اللبنانيين لكي يروا من سيأكل لبنان ويفترس لبنان ومن سيفترس كل شخص ليس من رأيه السياسي في لبنان". أضاف: "سنة ونيف ولبنان من دون رئيس جمهورية، ومرشحون أن نبقى فترة سنة إضافية من دون رئيس إذا لم يتغير رأي وتمسك البعض الذين يقولون "إما أن تعطوني هذا البلد وإما سأحرقه"، وهذا ما لا نقبل به لأن هذا البلد هو لأولادنا، هذا البلد ليس للعبيد وليس للتابعين بل هو للأحرار، هذا البلد تعب أجدادنا لكي يبنوه ونحن بذلنا دما لكي نحافظ عليه وسقط لنا شهداء أصدقاء ورفاق لكي ندافع عن الحرية والديموقراطية وعن كرامات وحريات مواطنيه وعن سيادتنا ليس لكي نقدمها لأحد". وتابع: "في وقت تسقط الديموقراطيات في غالب دول المنطقة لن نرضى بأن تقوم ديكتاتورية جديدة شخصية أو عائلية، ديكتاتورية تتحكم بالشعب اللبناني وتفرض رأيها عليه. لن نقبل بتعطيل مجلس الوزراء إذا كان هناك من قرر أن يشترط تنفيذ مطلب له والا لا مجلس وزراء. لا نستطيع القبول بأن نبقى بدون رئيس جمهورية لأن هناك من يقول "إما أن أكون رئيسا للجمهورية وإما لا رئيس للجمهورية في لبنان". رئاسة الجمهورية ليست ملكا لأحد وما من أحد أكبر من لبنان، لأن ذلك لا يمكن أن يحصل ونحن نفكر بمستقبل أولادنا، وان يحصل ذلك في بلد، وكأنه لا ديموقراطية فيه ولا حرية ولا دستور ولا آلية للانتخاب ولاختيار المسؤولين، فهذا يعني أنه بلد محكوم بالدمار ومصاب بالسرطان ولن نرضى بأن يكون لبنان مصابا بالسرطان بل نريد لبنان معافى بصحته، وان يكون مظلة لكل اللبنانيين وان تظلل المحبة جميع اللبنانيين وتجمعهم". وأعرب عن أسفه "لأن الحقد زرع في مجتمعاتنا ونحن لم نتعود في لبنان أن يكون هناك كراهية بسبب السياسة التي لم نتعود عليها بهذا الشكل ولن نقبل بأن تصبح هكذا، نريد أن نتعاطى السياسة بشكل أن أقبل خصمي في السياسة عندما يكون رأيه في السياسة مغايرا لرأيي وبالعكس، ونعيش مع بعضنا بعيدا عن الأحقاد والبغض الذي يثار في مجتمعاتنا، ولا يجوز أن نكون بخير فقط عندما نصفق لزعيم واحد أو لا نكون بخير. هذا البلد بناه آباؤنا وأجدادنا حتى يعيش فيه أولادنا أحرارا في ظل نظام ديموقراطي، لبنان لم يقم لكي يدمره من يفرض على الآخرين نفسه رئيسا للجمهورية ويريد ان يسيطر على الدولة ويفرض على المواطنين ما يرفضونه". وقال: "لبنان يمر اليوم بمرحلة دقيقة وصعبة لأننا نعيش في بلد مقطوع الرأس. "داعش" تقطع رؤوس الناس وقطع راس البلد هو أيضا جريمة. القول المأثور بأن "قتل امرىء جريمة لا تغتفر وقتل شعب آمن قضية فيها نظر" هو قول غير مقبول، فنحن شعب لا نقبل بأن يقتلنا أحد أو يذبحنا، لكن اليوم هناك رأس مقطوع والذي قطعه هم من يرفضون دولة لبنان ويشترطون أن يكون لبنان تابعا لمشروع إقليمي معروف ولا علاقة له بلبنان حيث لا حدود للبنان فيه. بالأمس سمعنا دعوات لأن تكون هناك مقاومة وجيش وشعب وألوية من لبنان الى سوريا والعراق وإيران، وهذا ما نرفضه وليس مشروعنا بل هو مشروع من يقول "إما أن يكون لبنان ملكي وأن أحكمه أنا كما أريد وإما فلا لبنان"، بمعنى إما أن أكون أنا وعائلتي على رأس الحكم وإما فلا لبنان، ولهؤلاء نقول: إسمحوا لنا، هذا ليس لبنان الذي نعرفه والذي نريده وهذا ليس لبنان الذي ضحينا من أجله للحفاظ عليه، وهذا ليس لبنان الذي نريده، ونحن نرفض هذا ال "لبنان"، بل نريد لبنان الديموقراطية، لبنان الذي يعود فيه الأمر والقرار لكم كشعب وكمواطنين. أنتم تختارون من يكون مسؤولا عنكم لا أن يجركم أحد ويفرض عليكم ما يريده لأن السلاح بيده". وختم مخاطبا المكرم: "أنت تقاعدت من الوظيفة ولكنك لن تذهب الى التقاعد، فدورك موجود وأنت موجود في هذه المدرسة التي تنتمي اليها، ونحن بانتظارك لأنك وأمثالك خير نموذج نريده في مؤسسات الدولة ويمكن ان نقدمه للناس". وفي الختام شكر المكرم كل من شارك في احتفال تكريمه، وتسلم درعا تقديرية من حرب وهدية تذكارية من اصدقائه قدمها إميل مرعي باسمهم.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع