مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 7/6/2015 | * مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" يجري رئيس الحكومة تمام سلام اتصالات بعيدة من الأضواء، في سياق يؤمل عبره في تفكيك لغم تعطيل جلسة مجلس الوزراء المحددة الخميس المقبل، وبلورة أجواء يراها الرئيس سلام مقبولة كي يوزع جدول عمل الجلسة على الوزراء. هذه الإتصالات تحصل تفاديا لإدخال لبنان في مرحلة تعطيل حكومي، بعد شلل برلماني وبعد الفراغ الرئاسي، الذي يشدد عدد كبير من المواقف، ولا سيما منها موقف البطريرك الراعي قبل سفره إلى دمشق، على الإسراع بإنتخاب رئيس لجمهورية لبنان. كذلك، تبرز اتصالات من أجل الحلحلة، يجريها رئيس مجلس النواب نبيه بري، الذي التقى قبيل السادسة من هذا المساء في عين التينة، النائب وليد جنبلاط الذي أكد العمل مع الرئيس بري للحفاظ على لبنان في مواجهة العقبات والأزمات والأخطار. ميدانيا، الأنظار إلى عرسال، حيث تدور اشتباكات عنيفة في حرف الدبول في الجرود، وحيث أفادت أوساط "حزب الله" عن الدخول إلى مركز لأبي مالك التلي. لكن التطور البارز عصر اليوم، تمثل بتعزيز الجيش اللبناني لتمركزِه في جرود القاع والفاكهة منعا لأي تسلل، ولوحداته وانتشاره في البقعة الجغرافية لمدينة عرسال حيث نفذ سلسلة دوريات داخلها، في إجراء وصف بغير المسبوق في مدينة عرسال، الأمر الذي يدل على التنفيذ الحازم للجيش للإجراءات التي طلبها مجلس الوزراء في جلسته الأخيرة. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن" انجازات في جرود عرسال مع مرور الساعات. مسلحو "جبهة النصرة" يفرون من مرتفع إلى تل إلى واد، فإلى أين يهربون؟ معلومات تحدثت عن وصول مسلحين فارين إلى مخيمات النازحين للاختباء فيها. الجيش اللبناني بالمرصاد، يستهدف أي تحرك للمجموعات، وهو سير دوريات مكثفة اليوم لضمان أمن البلدة ومنع وصول المسلحين الفارين إليها. ما بين الحدود السورية واللبنانية، يجري تنظيف المساحات التي بات معظمها خاليا من الارهابيين، بعدما احتلوها لأكثر من ثلاث سنوات، وخططوا فيها للتفجيرات والأعمال الارهابية. سقط رهان المسلحين وترسخت معادلة جديدة، فما هي تداعياتها وأين؟ إلى دمشق، وصل البطريرك الماروني بشارة الراعي، في زيارته الثانية إلى العاصمة السورية. الزيارة رعوية تحت عنوان المشاركة في تدشين المقر البطريركي الأرثوذكسي، لكن في أبعاد الخطوة ترسيخا لثبات المسيحيين في أرضهم، في اطار العيش المشترك مع المسلمين وترسيخ السلام والحلول السلمية في سوريا، كما قال الراعي. زيارة البطريرك الماروني، تأتي مباشرة بعد ازدياد اهتمام الكنيسة الكاثوليكية البابيوية بمسيحيي الشرق. لبنانيا، جهود سياسية لانعقاد مجلس النواب، وسعي للحفاظ على لبنان أمنا ومؤسسات واستقرارا سياسيا، في ظل حرائق المنطقة. ومن هنا أتت زيارة رئيس "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط إلى عين التينة منذ قليل. جنبلاط أكد العمل على تذليل العقبات والتوصل إلى تشريع الضرورة. خارجيا، ما بين العراق وسوريا واليمن أولويات ميدانية، في وقت كانت تركيا تخوض انتخابات تشريعية لتحديد مستقبل الرئاسة، فهل تنتصر خيارات رجب طيب اردوغان؟ وإذا كان الايرانيون يتحدثون عن اتفاق نووي وشيك، فإن الأميركيين صعدوا في خطاباتهم تجاه روسيا. وشكلت قمة مجموعة الدول السبع الكبرى، منصة للرئيس باراك أوباما في الدعوة إلى مواجهة ما سماه عدوانية روسيا في أوكرانيا. لكن ألمانيا بردت من سخونة الأزمة وأبقت خطوط التواصل مع موسكو مفتوحة بايجابية. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار" لن تهدأ الجبهة، ولن تكل عزائم المجاهدين في المقاومة ومعهم الجيش السوري في مرتفعات القلمون، ما دام للارهاب التكفيري موقع أو مكان فيه مستقر لهم. الضربة تلو الضربة، والانجازات بحجم المساحات الشاسعة التي أصبحت حرة بعد أن كانت مرتعا للارهابيين، منها استهدفوا البلدات الآمنة، وعبرها أرسلوا سيارات القتل المفخخة إلى مدننا وأحيائنا. الانجازات الجديدة كشفت ما تبقى من مواقع المسلحين من "داعش"، وجعلتهم تحت سوط النار في جرود عرسال، بعد فرار أقرانهم من ارهابيي "جبهة النصرة" وقد تهاوت كل مواقعهم وقتل من قتل منهم. لا أثر لأسماء ومتزعمين طالما هددوا وتوعدوا. ومخابئهم أضحت تحت عين المقاومة كما فعلت قوة خاصة منها باقتحام أحد الكهوف حيث كان متزعم "النصرة" أبو مالك التلي. وسوريا التي تبقى موقع الحدث، يزورها ليومين البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي، كأول بطريرك يطأ الأرض السورية للمرة الثانية في سنوات أزمتها. وإن كانت الغاية الرعوية هي المعلن، فإن للزيارة أثرها في الصورة العامة حيث خطر الجماعات التكفيرية والارهابية قائم، وقد سبقت للبطريرك الراعي تحذيرات منه على وجود المسيحيين في الشرق، وما يشكله من تهديد للمنطقة كلها. منطقة سيرسم صورتها المستقبلية ما يجري في اليمن، أكد السيد حسن نصرالله، فالحرب السعودية هناك لا تريد لأي وجه من وجوه الحياة ان يبقى. والوقاحة وصلت حد اعلان حماية الشعب المدني وقتل أطفاله ونسائه وتدمير كل ما فيه من تاريخ وحضارة. حضارة في لبنان يتغنى بها كثيرون، وعند أول مشكلة تسقط الدولة وأجهزتها في امتحان اطفاء حريق اندلح قبل 3 أيام وبات يهدد أبنية بساكنيها. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في" قصف وهجمات في السلسلة الشرقية وصولا إلى جرود عرسال ينفذها "حزب الله"، واضعا الجيش أمام الزامية خوض المعركة من بوابة أمن البلدة البقاعية، وما يزنرها من مخيمات للاجئين السوريين. في أخبار الميدان، إعلام الحزب يفيد بأن المساحات التي تسيطر عليها "النصرة" ذاهبة إلى المزيد من الحصار. والأسئلة التي يطرحها اللبنانيون: كيف سيتعامل الجيش مع الضغوط والاحراجات الميدانية التي يمارسها "حزب الله"؟ هل سيواصل الحزب الحرب على "دعش" بعد "النصرة" أم سيهادنها كما يفعل النظام السوري؟ والسؤال الأخير: أي مصير ينتظر العسكريين المخطوفين؟ اذا، التصعيد الميداني ل"حزب الله"، أما التصعيد السياسي فللعماد ميشال عون الذي انتقل إلى مرحلة استنهاض الشارع، مطلقا عناوين تدغدغ وجدان بعض المسيحيين، علما بان استرجاع الحقوق السليبة مستحيل على يد هذه الحكومة وأي حكومة ما لم يتغير دستور الطائف. في السياق، ترجمة التصعيد العوني ستعني في المدى القصير تعطيلا للحكومة ونسفا لسياسة الرئيس سلام الاستيعابية، واللغم الأول موعده الخميس في مجلس الوزراء وصاعقه إصرار "التيار الوطني الحر" على تعيين قائد جديد للجيش الآن أو لا جلسات. كل هذا يجري والبطريرك الراعي في دمشق. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في" في مثل هذا اليوم قبل ست سنوات، جرت آخر انتخابات نيابية في لبنان. بعدها، فرض التقاء المصالح الخارجية والمحلية "تمديدين" قطعا الطريق على العودة إلى الشعب لتجديد الديموقراطية في شرايين المؤسسة التشريعية. كان يفترض ان تجري الانتخابات، لكن هناك من فضل الشواذ على الصواب والاستثناء على القاعدة. فطيرت الانتخابات لابقاء الوضع على حاله، وأدخل لبنان في ثلاجة انتظار التطورات الاقليمية. جمد الحراك المحلي، وشرع الباب أمام الحلول غير اللبنانية، بدل تفعيل المبادرة المحلية التي تأتي بصناعة بلدية مطابقة لمواصفات الميثاق والشراكة، مثل ما تسعى اليه اليوم الرابية، ويعبد الطريق أمامه "اعلان النيات" الذي ترعاه بكركي ويرحب به سيدها. بعد ست سنوات من اللاانتخابات، هل يتذكر اللبنانيون كيف يتوجهون إلى صناديق الاقتراع؟ وماذا حصل في السابع من حزيران 2009؟ ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل" قبل سبعة أسابيع نشرنا رسالة من مواطن جنوبي إلى الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله. اليوم، في ذكرى مرور عامين على اغتيالِ الشاب هاشم السلمان أمام السفارة الإيرانية في بيروت، وبسلاح ميليشيات إيران، لأنه قال رأيا مخالفا ل"حزب الله"، ومع ارتفاع أعداد قتلى "حزب الله" إلى نحو عشرين قتيلا في الأسبوع الأول من حزيران الجاري، وفي لحظة ادعاء "حزب الله" حيازته قرار عشائر البقاع في خياراته ضد الشعب السوري وضد عرسال وأهلها، نستعيض عن المقدمة اليومية للنشرة برسالة من مواطنة بقاعية من آل شمص اسمها آمال إلى السيد حسن نصرالله، وهذه المرة بالصوت والصورة من قلب الضاحية الجنوبية. ***************** * مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد" سد بسري أسرى بجنبلاط نهارا من كليمنصو إلى عين التينة، فأعلن بعد لقائه الرئيس نبيه بري أنه لا بد من تشريع الضرورة، وأنه سيحاول مع رئيس المجلس تذليل بعض العقبات السياسية من أجل تثبيت الاستقرار. تصريح يصرف بعد الأصابع وليس بعضها، وبأكثرية ميثاقية تستطيع أن تؤمن حضورا صالحا لعقد الجلسات. لكن الحالة السياسية الراهنة تبحث عن نصاب لمجلس الوزراء أولا والمهدد بالتجمد عند أول جدول أعمال لا يتضمن التعيينات. وبلغة السدود السياسية والأمنية، فإنها كلها أزيلت لتعبيد زيارة رعوية قام بها البطريرك الراعي إلى سوريا اليوم. وترأس قداسا في بطريركية دمشق المارونية، مخاطبا المصلين بالقول: لا تخافوا الغلبة هي ليسوع على الرغم من كل ما يصنع الأضرار من أمراء الحروب والمرتزقة ومموليهم، معتبرا أننا في هذا الشرق أمام إستراتيجية حروب عبثية الغاية منها التدمير، مذكرا بما قاله البابا فرنسيس من أن كل القصة تجارة سلاح. وعلى تلاقي الخطاب بين البطريرك والبابا، وتلاقي جروح المدن من سراييفو إلى دمشق، كان الراعي يدعو إلى صمود السوريين، والحبر الأعظم يختتم زيارته إلى البلقان بالدعوة إلى التصالح بعد مرور عشرين سنة على الحرب الدامية في البوسنة والهرسك، وما أعقبها من تفتيت ليوغوسلافيا. البابا، وعلى الرغم من مرور هذه السنوات، ما زال يشعر بمناخ حرب، ويدعو أوروبا إلى إحتضان هذه المنطقة وضمها. لكن سوريا قد تحتاج إلى عشرين سنة أخرى قبل أن يتضح ماذا حصل على أراضيها، وأي خراب وشقاق يعتليها. ولما كان رئيسها يقول إنها حرب عالمية على بلاده، فإن الحرب العالمية أصبحت اليوم في قلب وطنه، بعدما إنضم إلى القتال فيها جنسيات متعددة، من بلقاني وشيشاني وأفغاني وماليزي واسترالي، إلى تسعين دولة أخرى ساهمت بفعالية في الحرب، وصولا إلى قوات المساندة العراقية والإيرانية على أبواب دمشق. وإلى بوابات عرسال المحتلة، فإن دفق المعارك في الجرود يدفع بأرتال الإرهابيين إلى اللجوء الأمني إلى عرسال البلدة، في الوقت الذي كانت الأنباء تأتي من صوب الجرود بكيلومترات إضافية سيطر عليها "حزب الله"، مقتحما مخبأ أبو مالك التلي الذي لم يعد يلوي على تلة يهرب إليها. وقد بث الإعلام الحربي مشاهد لكهف أبو مالك، وقال إن رجال الحزب حصلوا على عتاد عسكري ووثائق. وإلى جرود تركيا الانتخابية، فإن الرئيس رجب طيب اردوغان تصدر الانتخابات وخسر الغالبية المطلقة، ودخل الأكراد الى عرينه كشوكة في خاصرته بعد تجاوزهم عتبة العشرة بالمئة. فوز خجول لأردوغان بحيث لم تساعده معركة كرسي الحمام الذهبية، على تلميع صورته أمام ناخبيه، لكن لم يسقط في مجاريها. *****************

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع