الراعي في افتتاح الخلوة السنوية لمجمع الكنيسة المارونية: من الموجع أن. | بدأت صباح اليوم في الصرح البطريركي في بكركي، الخلوة السنوية لمجمع الكنيسة المارونية برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، ومشاركة الكاردينال نصر الله بطرس صفير ومطارنة الطائفة في لبنان وبلدان الإنتشار، وعلى جدول أعمالها شؤون كنسية ووطنية، وستستمر أعمالها لغاية يوم الخميس المقبل في 18 الجاري، حيث سيصدر البيان الختامي ويتضمن المواضيع كافة التي تم بحثها. بعد الصلاة الإفتتاحية المشتركة كانت كلمة للبطريرك الراعي قال فيها: يسعدنا أن نلتقي معا بنعمة الله وحمده لإحياء رياضتنا الروحية في هذا الأسبوع، ولعقد سينودس كنيستنا المقدس في مطلع الأسبوع المقبل. هما مفصولان من حيث المواضيع والأهداف، لكنهما يتكاملان، على شبه الأساسات والبيت، ويشكلان بالتالي كينونة واحدة لا تتجزأ. فالرياضة الروحية بما فيها من صلوات ومواعظ وتأملات واختلاء مع الذات وتوبة ومقاصد، إنما تهيىء السينودس المقدس، لكي يتخذ قراراته بكل مسؤولية أمام الله وبتجرد من أي مصالح شخصية. إني أرحب بكم جميعا، ونحيي إخواننا المطارنة الأجلاء الذين لم يتمكنوا من مشاركتنا في الرياضة الروحية وأعمال السينودس المقدس، لدواع صحية. وإنا نذكرهم في صلواتنا، راجين لهم الصحة والعافية. وهم من دون شك يرافقوننا بصلواتهم وأوجاعهم، وبهذا هم لنا سند كبير. كما نرحب بمرشد الرياضة الأب أنطوان عوكر الأنطوني، ونشكره على تلبية الدعوة ولو وصلت إليه متأخرة. وقد اختار موضوعا عاما لها: الأسقف والشهادة في عالمنا اليوم. وفصله في التأملات التي سيلقيها، ونظم له حلقات حوار، كما تجدون في "برنامج الرياضة". وأضاف:"نأتي إلى الرياضة الروحية والسينودس المقدس، حاملين تطلعات أبناء أبرشياتنا، إكليروسا وعلمانيين، وهواجسهم وانتظاراتهم وآمالهم وأوجاعهم. وبخاصة أبناء كنيستنا في لبنان وبلدان الشرق الأوسط، الذين يمرون في ظروف صعبة للغاية، مع سائر المسيحيين وشعوب هذه البلدان، ويقعون ضحايا ويلات الحرب والعنف المفروضين مع ما يتسبب به من نزوح قسري وتهجير وهجرة مرة، تاركين جنى العمر لمن ليس لهم تعب فيه. من الموجع أن نرى لبنان، وهو وطننا الروحي حيث كل تراثنا وجذورنا وتاريخنا ومنبع رسالتنا وانتشارنا، الذي كوناه معا مسيحيين ومسلمين، آخذا في الانحراف شيئا فشيئا عن هويته ورسالته، وعن خصوصيته ورسالته، كوطن العيش معا في المساواة بين جناحيه المسيحي والمسلم، وكنظام قائم على الحريات العامة والديموقراطية والحوار الوطني المسؤول، ومرتكز على ثلاثة لا تنفصل: الدستور والميثاق الوطني والصيغة التطبيقية، وكدولة صديقة للدول، لا امتياز فيها لأي منها، لا شرقا ولا غربا. بل تتعاون مع الجميع في إطار الجامعة العربية والأسرة الدولية، والالتزام بالشرعية الدولية، وبقضايا العدالة والسلام وإنماء الشخص البشري والمجتمعات". وتابع: "فبسبب مخالفة الدستور والميثاق والصيغة، نشهد هذا الإنحراف الذي بلغ الإمعان، على مدى أربعة عشر شهرا، في تعطيل انتخاب رئيس للجمهورية، وفي ابتكار الوسائل والمواقف من أجل هذا التعطيل، وفي ربط الإنتخاب بالنزاعات السياسية المذهبية المسلحة، الدائرة في المنطقة، من دون أي اعتبار لما يلحق المجلس النيابي عندنا من تعطيل، والحكومة من تعثر والتعيينات العامة من شلل. نحن نؤمن بأهمية الصلاة والتوبة من أجل أن يمس الله ضمائر المسؤولين عندنا لكي يعوا جسامة ما يجري بحق لبنان وشعبه ومؤسساته، وضمائر أمراء الحرب في بلدان الشرق الأوسط، ملتمسين السلام العادل والشامل والدائم لسوريا والعراق واليمن وفلسطين". وقال: "سنستقبل مساء الجمعة تمثال سيدة فاطيما، ونحتفل معا بالذبيحة الإلهية مع عائلة قلب يسوع بمختلف فروعها في لبنان، إحياء لعيد قلب يسوع الأقدس، والتماسا للسلام في بلدان هذا المشرق، وارتداد الملحدين والخطأة الذين يرتكبون الفحشاء والشرور، حسب رغبة أمنا مريم العذراء التي أعربت عنها في ظهورات فاطيما في البرتغال، تحت حمايتها وأنوار الروح القدس نضع رياضتنا الروحية هذه، لمجد الله وتقديس نفوسنا وخير الكنيسة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع