اميل لحود : الحملة على حزب الله مردها تعاطف فريق سياسي لبناني مع داعش. | رأى النائب السابق اميل اميل لحود، في بيان اليوم، أن "الحملة التي تشن على حزب الله مردها تعاطف فريق سياسي لبناني مع تنظيمي جبهة النصرة وداعش الإرهابيين، وهو ما بات يردده بعض الصغار في هذا الفريق في حين يضمره كباره الذين يخجلون من الإعلان عنه حتى الآن". ولفت الى أن "لبنان كله يجب أن يكون اليوم وراء المقاومة التي تدافع عن أرضنا في مواجهة الإرهابيين الذين خطفوا العسكريين وذبحوا بعضهم وأرسلوا الانتحاريين الى لبنان وقتلوا ضباطا وعسكريين من الجيش اللبناني، إلا أن البعض اختار أن يناصر الأعداء ويعتم على ممارساتهم، بل ويصفهم بالثوار من دون أن يعتبر وجودهم على الأراضي اللبنانية احتلالا". وشدد على أن "سلوك هؤلاء لا يمت الى الوطنية بصلة، إذ بعد أن تاجروا بشهدائهم وجاهروا بارتباطهم السياسي والمالي بالخارج، وصل بهم الأمر الى حد استعدادهم لرؤية وطنهم وأبنائهم ومستقبل وجودهم يحترقون، لمجرد أن معلميهم يريدون إشعال سيجارة". وتابع: "في الوقت الذي يجتمع فيه البطاركة، وعلى رأسهم البطريرك مار بشارة بطرس الراعي، في سوريا، هذه الدولة التي تحتضن مختلف الأديان والمذاهب ومنها المسيحيين، للصلاة لمواجهة وحشية شركائكم، ها أنتم تدافعون عن هؤلاء الذين كفروا الأديان كلها ودمروا الكنائس والمعالم الدينية التاريخية وهزأوا من الصلبان وتماثيل السيدة العذراء وهجروا المسيحيين وصادروا منازلهم ونحروا رؤوسهم واصفين إياهم بالكافرين". وتوجه لحود بالتحية الى "الشهداء المقاومين الأبطال الذين يسقطون دفاعا عن لبنان كله، لأن الإرهاب الآتي لا يعترف بأي مختلف عنه ولن يوفر اللبنانيين بمجازره التي نرى نماذج عنها في أكثر من بلد عربي، والى المقاتلين في الجرود الذين يصنعون مجدا في حين أن تصريحات بعض السياسيين بلغت مستوى غير مسبوق من الانحدار في مستوى الوطنية الى درجة مناصرة الإرهابي الغريب على اللبناني المقاوم". وتوقف عند "استخدام من يناصرهم من بعض السياسيين في لبنان، وفي طليعتهم كتلة المستقبل، قضية العسكريين المخطوفين كوقود في معركتهم"، مشيرا الى أن "مطالبة النصرة باعتماد وزير العدل أشرف ريفي كمفاوض أمر طبيعي لأن الأخير أقرب الى الفريق الآخر منه الى الفريق اللبناني". وسأل "عما كان يفعله المواطن السعودي الذي قتل مع الإرهابيين في جرود عرسال، وهل هي مجرد مصادفة أن تجمع بينه وبين ماجد الماجد والإرهابي الذي فجر نفسه في أحد الفنادق في بيروت الجنسية نفسها؟ وماذا لو عثر، على سبيل المثال، على مواطن إيراني يقاتل في عكار؟ ومن كان ليسكت حينها جوقة المتحاملين على حزب الله، من خالد الضاهر الى ميشال سليمان؟". وختم لحود بإبداء استغرابه لأن يكون "لبنان يعيش مرحلة مصيرية من تاريخه، يبدو فيها كيانه وميثاقه ووجود شعبه مهددين، في حين أن بعض الوزراء يتنازعون حصصا من قالب المصالح السياسية والاقتصادية، ويتناتشون ما بقي من هذه الجمهورية من دون أن تلتهمه أفواه السياسيين الفاسدين الجشعين، على الرغم من أن المجلس النيابي مدد لنفسه مرتين، والحكومة تعمل من دون رئيس للجمهورية وهي تركيبة تفتقد للحد الأدنى من الدستورية".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع