فتفت :الحدود اللبنانية يجب ان تصان من خلال وحدة وطنية حقيقية خلف جيش. | كشف عضو كتلة "المستقبل" النائب أحمد فتفت عن تلقيه تحذيرات أمنية، "من منطق اعقل وتوكل"، للحد من التنقلات قدر الامكان، معتبرا ان هذا الأمر صعب في هذه الآونة، اذ "لدينا عمل بالغ الاهمية في السياسة في هذه المرحلة". وأوضح، في حديث إلى محطة "المستقبل"، أن "المعركة في القلمون تجري ضمن الأراضي السورية"، مذكرا بأن "موقفنا واضح ولم يتغير في اي لحظة، وهو أن "الحدود اللبنانية يجب ان تصان، ولا يكون ذلك الا من خلال وحدة وطنية حقيقية خلف جيش وطني واحد لديه كل الامكانيات العسكرية التي تتوفر له اليوم من خلال المساعدات من العديد من دول العالم، كما يؤمن له دعما ماديا كبيرا ولديه الغطاء السياسي من كافة الاطراف السياسية بالاضافة الى وجود قرار دولي هو القرار 1701 الذي ينص على وجوب قيام الجيش اللبناني باقفال الحدود امام تمرير اي سلاح او مسلحين باتجاه الخارج او باتجاه الداخل، وان اليونيفل مستعدة لتغطية اي ثغرة . في البندين 11 و 14 من هذا القرار الذي ينص على وجوب اقفال الجيش لكل الحدود اللبنانية" . اضاف "اننا نعتمد على الجيش اللبناني الذي أثبت ان لديه امكانيات كبيرة جدا . لدى حزب الله 7 او 8 آلاف مقاتل يقاتلون اليوم، في حين ان لدى الجيش فقط احتياطا يقارب الخمسين ألفا بالاضافة الى الألوية التي لديها امكانيات اكبر من حزب الله ولديه غطاء شعبي كامل والتزام من قبل السياسيين، وهذا الوضع افضل بكثير لحماية الحدود من تدخلات حزب الله التي جرت لنا داعش الى الحدود". وأشار إلى أن "الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في العام 2007 اثناء حرب نهر البارد دعا الى عدم فتح معركة مع اطراف في القاعدة واستيراد كل المقاتلين الى لبنان وتساءل: لكن ماذا يفعل السيد نصرالله اليوم في سوريا؟ هو يقاتل القاعدة ويجلبها الى لبنان . يومها كانت المعركة في نهر البارد ضد مصلحة النظام السوري، اما اليوم فمعركة القلمون هي في مصلحة النظام السوري". وإذ اعتبر أن "السيد نصرالله وحزب الله لا يهتمان ابدا بالمصالح اللبنانية وبالمخاطر على لبنان وهمهما الآن الحفاظ على النظام السوري ودعمه"، شدد على ان "حزب الله" غرق في سوريا ونحن نخسر شبانا لبنانيين كنا نتمنى ان يكونوا بناة الوطن لا ان يقتلوا في سوريا من دون فائدة. بل فقط جر الخراب على البلد". أضاف" لا احد اتى بالدعم الى الجيش اللبناني اكثر من سعد الحريري وتيار المستقبل". وردا على سؤال، ذكر النائب فتفت بأن "السيد نصرالله تدرج بتدخله في سوريا من حماية القرى الشيعية الى حماية المقامات الى الدفاع عن الحدود. وعندما دخل حزب الله الى سوريا في العام 2012 كانت 80% من الاراضي السورية بيد نظام الاسد بينما اليوم لا تتعدى النسبة التي يسيطر عليها النظام الـ 20 % اي ان المساعدات التي قدمها حزب الله الى النظام لم تؤد الى اطالة امد الحرب وجلب المزيد من الدمار الى سوريا والينا". واعتبرأن "سياسة حزب الله هي سياسة خرقاء فهم غرقوا في سوريا ولا يستطيعون الخروج. ان نطالبهم بالخروج من سوريا هي ملهاة لأنهم لا يستطيعون الخروج فهم غرقوا في وحولها مع الايرانيين، واصبحت سوريا فييتنام لهم لكنهم يحاولون اغراقنا معهم لذلك نحن نطالب ان تحمى حدودنا من قبل الجيش اللبناني فقط". ولاحظ ان "هناك تمييزا كبيرا بين جبهة النصرة وتنظيم داعش، فالنصرة هم من السوريين وان كانوا متطرفين ونحن ضدهم في هذه المسألة، بينما داعش تجلب العناصر من كل العالم وتخوض معركة ارهابية وتكفيرية كبرى. نحن ضدها" . ورأى ان "حزب الله حاول ضرب الجيش الحر الذي اثبت انه لا يزال فعالا في جنوب سوريا، وهو يضرب النصرة حتى يقول انه في النهاية هناك معركة بين داعش التكفيرية والنظام السوري"، معتبرا ان "هم حزب الله ان يقوم بتأمين ممر مضمون من دمشق الى اللاذقية مرورا بحمص حتى ينكفئ اليها بشار الاسد ويعلن دولته السورية". ورأى فتفت أن الحرب السورية والفوضى ستستمر عشرات السنوات لذلك علينا ان نحمي حدودنا بشرعيتنا فلا مخرج آخر غير ذلك، لافتا إلى ان "الاميركيين منذ العام 2011 غير مهتمين بسقوط بشار الاسد وانا سمعت هذا الكلام في واشنطن في شباط 2012 انهم يهتمون ببقاء الاسد لأنه يؤمن المصالح الاسرائيلية الامنية في الجولان وفي المنطقة وهم يهتمون بالدمار الشامل في المنطقة لأنه امر مريح لاسرائيل" . وأردف: "عندما كان يسقط عنصر من حزب الله في وجه اسرائيل كنا نعده شهيدا للوطن بينما هؤلاء الذين يهدر دمهم ويقتلون من الحزب يسقطون لمصلحة بشار الاسد"، مجددا أنه "بعد حرب تموز العام 2006 قال لي وفيق صفا انه بتاريخهم لم يقدم احدا خدمة لحزب الله في وزراة الداخلية كما فعل احمد فتفت وهذا الكلام اتى بعد الكذبة الكبيرة التي اخترعوها في مرجعيون. هو زارني في الوزارة بعد شهر ونصف من انتهاء الحرب وقال لي هذا الكلام". ولفت إلى "أنهم يعرفون اننا قاتلنا اسرائيل قبلهم حين كانوا يرشون الارز وينثرون الورود على الاسرائيليين في العام 1978 و 1982 لذلك لا يجب ان يزايدن احد على الآخر بالوطنية في هذا الموضوع ". أكد ان "ايران تضحي بالطائفة الشيعية اللبنانية تماما كما تفعل في العراق وهي تذبحهم في اماكن عدة حتى تؤمن مصالحها الامبراطورية". وإذ جزم بأن "عدونا الاساسي هو اسرائيل"، مضيفاً: "لكن عندما تحاول ايران بناء مشروع فارسي على دم العرب يصبح مشروعها مشابها للمشروع الاسرائيلي في المنطقة لكن هذا لا يعني اننا نفضل اسرائيل على ايران فالمشروع الصهيوني في المنطقة خطر جدا ." وكشف فتفت أن "هناك نحو مليون ونصف المليون ايراني حصل على الجنسية السورية وكذلك في العراق . هذا مشروع استيطاني يشبه المشروع اليهودي . ما تفعله ايران في المنطقة لا يقل خطورة عن المشروع الاسرائيلي للمنطقة". وأوضح أن "المشروع الفارسي في المنطقة لديه تقاطع مصالح مع مشروع داعش وبشار الأسد هو جزء صغير منه لأنه لم يعد فاعلا على الأرض حتى ان وزراء حزب الله في مجلس الوزراء اعترفوا في الاجتماع الاخير بأن الجيش السوري قد انهار وانهم يضطرون الى تغطية الثغرات على الحدود ". واسترسل: " قد يكون هناك خلايا نائمة لداعش في لبنان ونحن موقفنا واضح ان من يقاتل بشار الاسد في سوريا هو ثائر، لكن اي لبناني او غير لبناني يحمل سلاحا في لبنان بشكل غير شرعي فهو مرفوض منا ويجب مقاتلته من قبل السلطة الرسمية اللبنانية اي الجيش اللبناني". ورفض "دخول الجيش الحر الذي يعتبر معتدلا الى لبنان لقتال حزب الله"، معتبرا أن "أمورنا الداخلية نحن من يختص بها ونحن نرفض تدخل اي عنصر اجنبي في لبنان تماما كما ارفض ان يحمل حزب الله سلاحه غير الشرعي ". وإذ تساءل: "كيف سيطرت داعش على تدمر ولماذا لم يقصفهم الجيش السوري ، وكيف وصلوا الى الحدود اللبنانية"؟ لاحظ ان "جيش النظام سلمهم مدينة تدمر بعد ان قام بنهب المتحف وسحب السجناء من سجن تدمر ليقول بعد ذلك انه يحاربهم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع