الجميل: مصادرة قرار الحرب والسلم وسلب دور الجيش خروج على مفهوم الدولة. | افتتح المؤتمر العام الثلاثون لحزب الكتائب أعماله في فندق "لو رويال" في ضبيه، في حضور ممثل الرئيسين نبيه بري وتمام سلام وزير البيئة محمد المشنوق، النائب أحمد فتفت ممثلا رئيس "تيار المستقبل" الرئيس سعد الحريري، النائب جان أوغاسبيان ممثلا الرئيس فؤاد السنيورة، الوزراء: سجعان قزي، رمزي جريج والان حكيم، دريد ياغي ممثلا النائب وليد جنبلاط والحزب التقدمي الاشتراكي، النواب: جمال الجراح، فؤاد السعد، امين وهبة، انطوان سعد، هنري حلو، ميشال المر، ايلي عون، سامي الجميل، نديم الجميل، فادي الهبر، ايلي ماروني وسامر سعادة، نقيب المحامين جورج جريج، منسق الامانة العامة لقوى 14 آذار فارس سعيد، سيفاك اغوبيان ممثلا حزب الرمغافار، امين عام حركة "التجدد الديمقراطي" الدكتور انطوان حداد، حياة ارسلان، الدكتور انطوان صفير والمحامي يوسف معوض. وتلا الرئيس أمين الجميل كلمة قال فيها: "سأنقل الأمانة الى من تختاره بعد غد كتائبنا لقيادة المسيرة في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان والمنطقة. نحن مطمئنون الى غد الكتائب، وهو غد مشرق يخاطب الشباب للبقاء ويحاكي الشريك في الوطن لشبك السواعد وبناء دولة مدنية حديثة لا مكان فيها للهدر والمحسوبية والفساد". كما أبدى اطمئنانه الى أن "الحزب مكمل في سياسة الانفتاح ومكتمل في الاعتدال، منتج دينامية متحركة لإعلاء لبنان، محققا الأماني والأحلام من أجل كتائب قوية في خدمة لبنان". وقال: "أهلا بكم وبرفاقي الكتائبيين، رفاق نضال، ما توانيتم يوما عن النداء، ما تخليتم يوما عن الوفاء، ما ترددتم يوما عن تلبية الفداء، ما تعثرتم يوما في الدفاع عن لبنان. هو المؤتمر الثلاثون لحزب الكتائب اللبنانية، يجمعنا قيادة وقاعدة، مندوبين من كل لبنان ومن كل الاغتراب، ممثلين لكل الوحدات والقطاعات الحزبية، نعقده بغرض مراجعة الماضي، بأعماله وأحداثه، بنجاحاته وإخفاقاته. ننطلق منه للتأكيد على مسار الحزب وثوابته في الحوار والتواصل، ولاستشراف المستقبل ووضع أسس التعامل معه، دائما من منطلق لبنان أولا، بسيادته ووحدته واستقراره". أضاف: "إن سياسة حزب الكتائب هي سياسة تشاورية، تفاعلية، لا هي عمودية ولا إملائية ولا أحادية ولا إرتجالية، بل هي نتاج هذا المؤتمر الذي يعقد كل أربع سنوات ضمن آلية ديمقراطية يتساوى فيها الجميع، قيادة وقاعدة، ناخبين ومنتخبين، وتتقاطع فيها الأجهزة المركزية واللامركزية، أقاليم ومجالس وندوات ومصالح، والهدف واحد: في خدمة لبنان والانسان. نعم، الكتائب حزب الشعب، ضمير الشعب، وجع الشعب، وتسقط كل سياسة لا يكون الانسان محورها، والمجتمع مداها، والوطن أرضها وسقفها. ولا أغالي إن قلت إن الكتائب هي البوصلة الوطنية التي لم تختلف يوما مع الوطن، ولم تخالف يوما قضايا الجمهورية، ولم تخطىء يوما بحق لبنان، خاصة في الخيارات الأساسية، وفي الثوابت اللبنانية". وتابع: "أنتم يا رفاقي تنتمون الى حزب نبضه من نبض لبنان، عرقه من عرق شعب لبنان، ودمه شهادة للبنان. حزب في خدمة لبنان. ان المؤتمر الثلاثين ينعقد هذا العام في ظل ظروف استثنائية، فالحزب يتهيأ لوثبة جديدة من النضال بعدما نجح في استعادة قواه بعد مخاض طويل، وصراع وجودي مع واقع الإحتلالات التي صادرت لبنان وناسه وأحزابه لردح غير قصير من الزمن. والوطن يعيش يومياته بأسى على وقع أحداث الجوار. والمنطقة فشلت في إرساء استقرارها، فتحول ربيعها أحداثا قاتلة، ثورات، ونزاعات، وانقلابات، مما ينعكس تداعيات خطيرة على الداخل، بأمنه واستقراره واقتصاده ووحدة شعبه وانتظام مؤسساته". وأردف: "رفاقي، عشت معكم، ناضلت معكم، تألمت معكم وتألمتم معي، وفرحنا معا، فالكتائب في ضميري وفي قلبي، لا يمحوها زمن مهما تقادم، ولا يغيبها حدث مهما عظم، ولا يلغيها نظام مهما رجم. ان حزبكم بقي صامدا رغم الاحتلالات المتعددة الوجوه، والمتنوعة الأقنعة. بقي معدنه صلبا رغم التهديدات والإغتيالات التي طالت أهم رموزه. بقي حبره سائلا لم يجف، وصوته صارخا لم يخف، وعينه ساهرة لم ترف، رغم تهديد قاعدته، وتعطيل قيادته، أو محاولة احتضانها أو إستيعابها أو تجييرها. وإذا كانت الانطلاقة الجديدة قد حصلت في السنوات الماضية، فإن الكتائب في المؤتمر الثلاثين تستعيد قواها، كل قواها، وتسترجع عافيتها، كل عافيتها، وتعيد تكوين السلطة ديمقراطيا وميثاقيا. نعم الكتائب أيضا ميثاقية تماما كلبنان، فلا شرعية في نهجها وفي صفوفها لكل ما يناهض وحدة لبنان، وسيادة لبنان، ونهائية لبنان. فلا مساكنة في الكتائب بين الايمان والإلحاد، بين من يريد الوطن ومن ينكره. ولا مهادنة في الكتائب بين الانتماء للبنان والولاء لغير لبنان. الكتائب خرجت من الحجر الذي فرضته عليها السنوات العجاف، واستعادت دورها الطليعي تنظيميا، ووطنيا، وسياسيا، ونقابيا، وحضورا دوليا". وقال الجميل: "تنظيميا، الهرمية في هيكل الحزب قابلتها انتشارية أفقية أعادت الكتائب الى كل زاوية على كل مساحة الوطن، من الناقورة الى النهر الكبير، ومن البحر الى السهل. وكان للحبيب بيار الذي شمر عن سواعده في أقسى الظروف وأعتاها، الفضل الكبير في إعادة الكتائب الى حجمها الكبير ومقاسها الطبيعي، فنجح في لم الشمل حتى قبل عودتي الى ربوع الوطن. وعندما هدد بين مزدوجين بنجاحات أكبر، محققا أماني الناس وتطلعات الرفاق، كانت الجريمة، ظنا من الجماعة الفاعلة أنه بغياب بيار تغيب شمس الكتائب عند كل صباح، فكان الفجر الدائم للكتائب. لم يركع الحزب، بل بقي حزب الوقوف والنهوض والقامة والقيمة. شكرا أيها الحبيب". أضاف: "وطنيا، شكلت الكتائب رقما صعبا في ثورة الأرز، وانتفاضة السيادة والاستقلال. هذا دورها، بل هذا اختصاصها. سياسيا، ومع استقرار الحزب وطنيا وشعبيا وجغرافيا، استعاد مكانته النيابية والحكومية، وبات شريكا أساسيا في الحياة السياسية وفي القرار السياسي، وحظي طوال السنوات العشر الماضية بتمثيل وازن في الحكومة وفي مجلس النواب. في الشأن العام، إنسحب الأمر في الانتخابات النقابية، والبلدية والاختيارية، ففاز مرشحو الحزب برئاسة الهيئات والمجالس أو بعضويتها. دوليا، أمن الحزب حضورا محترما في علاقاته مع الخارج، حاملا هم لبنان الرسالة، والقضية اللبنانية الى كل المنابر العربية والأممية، قضية السيادة والديمقراطية في الوطن، والحرية والحقوق الاساسية للمواطن". وتابع: "أيها الرفاق، اعتزوا بحزبكم، ارفعوه الى حيث يستحق أن يكون، فهو حزب العراقة والحداثة في آن، هو حزب الوطن والناس، رأس حربة في الدفاع عن لبنان وسيادته وحريته، وعقل رائد في المعركة الاجتماعية وعدالتها، وفي محاربة حيتان الهدر والفساد، وانتصار ثقافة الشفافية والحوكمة الصحيحة. الكتائب حزب العدالة المجتمعية، واضع قانون العمل والضمان الاجتماعي، وصانع الشرعة الاجتماعية. حزب اللبننة الشاملة، في كل القطاعات والميادين، وبتحب لبنان حب صناعتو. حزب النمو السياحي في أحلك الظروف وأصعبها. لأن الكتائب كل هذا وأكثر، كتب لها أن تدفع جزية لبنانيتها وصمودها. وعندما لا يشرى المرء ولا يباع، لا يبقى لدى النفوس المريضة، والقوى الحاقدة سوى محاولة الغائه وتصفيته. فالتهديد لم يثن بيار الجميل، والوعيد لم يردع انطوان غانم، والظلامة لم تحجم رفيقينا نصري ماروني وسليم عاصي. وفي كل مرة كان ينقلب السحر على الساحر، فبدل الإلغاء، كان انضواء الى الحزب بالالوف، والقتل قابلته ارادة الكتائبيين بالحياة، وثقافة العدم لديهم نواجهها بعنفوان الصمود والبقاء". وقال: "أيها الرفاق، سعى الحزب دوما الى اختصار المسافات بين الوطن والمواطن، ومصالحة الشعب مع دولته، من خلال ثقافة المواطنة لا الرعايا ولا الزبائنية، فكان مشروع اللامركزية الانمائية الذي بات اليوم في برامج كل القوى السياسية. فالمركزية أدت خدمتها، وآن الاوان لتغييرات جذرية، أولها اعتماد اللامركزية الإنمائية الموسعة، وهو ما كانت الكتائب سباقة في طرحه، ويبقى هدفها الثابت على طريق الاصلاح والتحديث. فاللامركزية تبقى الممر الالزامي للدولة المدنية التي لا تناقض الاديان ولا مذاهبها، بل تؤسس لبيئة صديقة تقيم وزنا للانسان والقيم، وتضع حدا للتسلل الى الطوائف والتستر بها والاقتتال باسمها، وعلى حساب أبنائها، وهي وهم منهم براء. وثانيها، اعتماد الحياد المبدع، الذي لا يعني أبدا الاستقالة والتراجع والإنكفاء، بل التفاعل الذكي مع الاحداث من موقع الحياد الايجابي. وأنتهزها مناسبة لأثني على إعلان بعبدا الذي كرس مفهوم الكتائب ومطلبها المزمن بالحياد وسواه من الاصلاحات التي أدرجتها الكتائب في مشاريعها البنيوية". أضاف: "رفاقي، كتائبنا باقية على العهد، حزب أراده الرئيس المؤسس الشيخ بيار الجميل في خدمة لبنان. حزب قادر من خلال آليته الديموقراطية التآلفية على أن يجدد نفسه بنفسه. حزب يحاكي دوره الوجودي في حماية الكيان، في النضال في سبيل لبنان الرسالة، لبنان مساحة الحوار، لبنان الشباب، لبنان العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص، لبنان التجذر في الأرض، لا الهجرة طلبا للأمن ولقمة العيش. سيبقى حزب الكتائب العنوان الأصيل لكل باحث عن محاور شريف أو عن صخرة صلبة". وتحدث الجميل عن واقع لبنان والمنطقة فقال: "لا شك في أن البلاد والمنطقة يمران في وضع أقل ما يقال فيه إنه من نوع المخاطر الوجودية. فالمنطقة تلتهب، والدول يعاد رسمها، أنظمة وحدودا، ولبنان يعيش من جراء ذلك وضعا كيانيا خطيرا، فحدوده مستباحة، وأبوابه مشرعة، وأبناؤه يهاجرون، والنازحون يستقرون، رئاسته شاغرة، مجلسه مقفل، حكومته معطلة ومؤسساته متعثرة، فأي وطن قادر على أن يستمر برأس مبتور وأعضاء مشلولة؟ نستظل الدستور ومواده في النهار، وننقلب عليه ليل نهار. نحتمي بالمسيحيين قولا، ونغرقهم في المآسي فعلا. ندعي حماية الوطن ونورطه في أخطر المغامرات القاتلة والعبثية. نزعم دعم الجيش، ونسلبه حق الدفاع عن لبنان، انها منظومة عبثية ترهق لبنان، وترهن سيادته، وتعرض كيانه لشتى أنواع المخاطر. فالى متى يستمر هذا الانتحار؟ ولم نبقي مصير لبنان متصلا بصراع الانظمة من حولنا، ونزاعات الديوك والفيلة في المنطقة، ومرتبطا بمصالح واستراتيجيات خارجية لا طائل منها سوى جر لبنان الى محاور اقليمية، كأننا لم نتعظ من الماضي وتجاربه". أضاف: "إن انتصار لبنان لا يكون بالرهان على الخارج، ولا بالوقوف على رصيف الانتظار أو في قلب المعارك، ولا بالتماهي المذهبي - الاقليمي. هذا انتحار، لا انتصار، كائنا من كان المهزوم أو المنتصر، لا انتصار للبنان الا بوحدته في الداخل، واتحاده في وجه الخارج من دون رهان على جهة، ومن دون اصطفاف في المحاور، ومن دون انغماس في الدوائر. ان الانتصار ولو في قضية محقة، يصبح خسارة إذا جاء العمل فئويا، ويتحول هزيمة اذا ما أداه فريق بقرار أحادي من ذاته، لاغيا كل الآخرين. وينتهي الى نكبة اذا تمت مصادرة الفعل لصالح طائفة أو مذهب. القرار لجهة، والوبال على كل الوطن، هذه معادلة لا تستقيم في بنية الأوطان، فالانتصار الحقيقي يكون بقرار من الجميع، بدءا من السلطات التي تمثل الجمهورية بكل مكوناتها، فالحق حصري هنا ولا امتياز لأحد، ومصادرة قرار الحرب والسلم، وسلب دور الجيش والقوى الامنية، مسألة تشكل خروجا على كل مفهوم الدولة، وتضرب كل قواعد الاشتباك، وهي إن استمرت بحكم الامر الواقع، الا أن دوامها لا يعني شرعيتها ولا يضفي عليها أي مشروعية". وتابع: "إن انتصار الوطن، لا يكون إلا بفعل عابر للجميع، ومعبر عن الجميع وفيه اعتبار للجميع، ولا ننسى أن الرئيس المؤسس قدم جزية الدم في الثلاثينات والاربعينات مناضلا ضد الانتداب الفرنسي. ولا ننسى شهداءنا في المفاصل الوجودية، الذين كتبوا تاريخ لبنان وسطروا صفحات خالدة من البطولة والعطاء من أجل لبنان السيادة والحرية والديموقراطية. فرجاء، لا يزايدن أحد على الكتائب التي أجادت في حب لبنان من دون مصادرته، وفي احتضان لبنان من دون خنقه، وفي تحرير لبنان من دون اختزاله. ان لبنان ايها الرفاق مشهد من الألوان المتداخلة، المتناغمة، الراقية بجماليتها، هو وطن رسالة لا يحتمل الفوقيات، والاملاءات، والامتيازات، لبنان كل لا يتجزأ، لا تنتظم مؤسسة على حساب أخرى، ولا تقوم مؤسسة محل أخرى، ولا تلغي مؤسسة مؤسسة أخرى، فلننهض معا الى عنوان واحد: انتخاب رئيس للجمهورية، وتفعيل عمل مجلس النواب تشريعا ومراقبة وموازنة، وتوطيد عمل الحكومة بوزاراتها كافة. هكذا تستقيم الحياة الميثاقية والوطنية والسياسية، الا اذا كان وراء الاكمة ما وراءها، فعندها نكون أمام قرار بتفاقم الفراغ وإبقاء البلد مكشوفا، وننتقل من حادث سياسي، الى انقلاب فعلي على الدستور والنظام والجمهورية، وعن سابق تصور وتصميم وإصرار". وأردف: "أما في المنطقة فالأمور تسير نحو المجهول: فلا الانظمة ثابتة، ولا الحدود قائمة، ولا الحروب الحالية ترسم المعالم النهائية. ان وقف الحروب في المنطقة بات أمرا ملحا، لأن تداعيات الربيع العربي في السنوات القليلة الماضية، ولدت واقعا جديدا وفرضت القوى الاصولية إطارا بديلا كشفت فيه عن تعسف في السلوك، ونمطية في السلطة لاغية لمفهومنا لثقافة الحياة والتطور، وعن نزعة تكفيرية تعتمد القمع والعنف والجهل، إسوة ببعض الأنظمة الكلية القائمة، والتي تدعي محاربتها. ان هول المآسي الانسانية في الحروب الدائرة من حولنا، وما يحصل في العالم العربي من بشاعات وقباحات، يجب أن يستفز الضمائر، ويستنفر القوى التي تدعي المسؤولية في الحفاظ على الاستقرار والسلم في العالم". وقال: "ما حدث بالامس في قلب لوزة السورية في إدلب على يد القوى التكفيرية يشكل مجزرة استهدفت مواطنين من طائفة الموحدين الدروز، طائفة العقل والحكمة. ان هذه الجريمة النكراء تشكل انتهاكا صارخا للقيم الانسانية، وتضرب كل المحرمات وتستدعي عملا عاجلا لوقف هذه التجاوزات الظلامية. انني، باسمي الشخصي وباسم حزب الكتائب اللبنانية، أشجب هذا العمل الجبان، وأعلن تضامني الكامل مع الطائفة الكريمة وقياداتها الروحية والزمنية. إننا نعلق أهمية كبرى على شراكة دولية مع لبنان أساسها قيم الجمهورية لحماية النموذج اللبناني كدولة وحيدة في المنطقة تجسد الحوار ومفهوم التسامح القائم على مبدأ تكامل الطوائف والمذاهب ومصالحتها، ولكن للأسف، إن هذا النموذج مستهدف بأساسه، وما الأحداث الدائرة في المنطقة، من سوريا الى اليمن، ومن العراق الى ليبيا، سوى محاولة لدك نماذج التعايش والديموقراطية في الشرق الاوسط، ويبقى التحدي قائما لدى حزب الكتائب وكل حزب يريد لبنان وبقاؤه ونهائيته. الرهان باق لإطلاق حوكمة صالحة أساسها تربية منفتحة، تنمي التعددية ولا تخافها، وتخلف التربية المتزمتة التي كانت سببا رئيسا للحوكمة الهالكة التي ولدت هذا الكم من المصائب والويلات والمآسي". أضاف: "ايها الرفاق، إن مرحلة جديدة تطل على حزب الكتائب، الذي تعاقبت عليه قيادات جسدت نهج الحريات، والنبض الديموقراطي في الحزب. واليوم، يخوض الحزب مسارا تصاعديا في تجديد القيادة والكوادر، ويخضع لاختبار في إثبات الحضور الوطني ثمانين سنة جديدة، تضاف الى تاريخه العتيق، الحافل بالمحطات الوطنية الكبرى، وهكذا تعبر الكتائب تواصلا وتجددا". وتابع: "رفيقاتي ورفاقي، لا مناص من تجديد العقد، عقد الكتائب مع وطن لا ييأس، وشعب لا ييأس. على مدى الثمانين عاما الماضية، خرجت مدرسة بيار الجميل المؤسس أجيالا وأجيالا من الشابات والشباب نذروا النفس في خدمة لبنان، حملوا الأمانة بشهامة، وتحملوا المسؤولية بشجاعة، وخاضوا الدفاع ببسالة، وبقوا على العهد قسما وذودا عن لبنان. وأنا بدوري أنقل الأمانة الى من تختاره بعد غد كتائبنا لقيادة المسيرة في هذه الظروف الصعبة التي يمر فيها لبنان والمنطقة. مطمئن، نعم مطمئنن معكم الى مدرسة بيار الجميل التي اعطت لبنان قافلة عظمى من الأبطال والمبدعين والشهداء. مطمئن معكم الى غد الكتائب، غد مشرق يخاطب الشباب للبقاء، ويحاكي الشريك في الوطن لشبك السواعد وبناء دولة مدنية حديثة لا مكان فيها للهدر والمحسوبية والفساد. مطمئن معكم الى أن الحزب مكمل في سياسة الانفتاح ومكتمل في الاعتدال، منتج دينامية متحركة لإعلاء لبنان، محققا الأماني والأحلام من أجل كتائب قوية في خدمة لبنان، يحيا لبنان". حوار وردا على سؤال، قال الجميل: "نصر على شعار تطوير النظام، ونعمل ليتحقق. لقد طرحنا مجموعة من الطروحات بعضها كان يثير تساؤلات، واليوم اصبح في القاموس السياسي كاللامركزية والحياد. نحن مع التطوير ضمن المؤسسات، فالكتائب دفعت كما من الشهداء ليبقى لبنان وطنا، وسنستمر في هذا الجهد لتحقيق آمال الشعب اللبناني بنظام يحقق مصلحة لبنان العليا". وتوقف عند ظاهرة، "تقديم دعويين لدى قاضي الامور المستعجلة للطعن بالمؤتمر وبترشح أحد المرشحين"، فقال: "نفتخر بأن هناك نظاما في حزب الكتائب، وهو نظام محترم ودقيق، ونتقيد به بحذافيره، ولولا ذلك لما تقدم أحد بطعن". وإذ أشار إلى ان "الحزب عريق بتقاليده وممارسته القانونية والنظامية"، لفت الى ان "المحاكم اللبنانية أكدت امس ان حزب الكتائب رائد في احترام النظام وهو نموذج بين الاحزاب المتطورة والتي لديها قانون". وفي الختام جرى تكريم اقدم كتائبي حامل البطاقة رقم 21 سليمان سليمان.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع