خليل حمدان: أين هم الحريصون على السيادة؟ | أكد عضو هيئة الرئاسة في حركة "أمل" الدكتور خليل حمدان ان "انتشال البلد من الفراغ هو نوع من تعزيز صمود الوطن في وجه الهجمة التكفيرية الارهابية الصهيونية ومن منعة للبنان الذي يواجه تحديات كبيرة ضمن مسلسل استهداف المنطقة لمصلحة العدو الصهيوني". وقال خلال إحياء ذكرى شهداء الحركة في جبشيت، في حضور رئيس المكتب السياسي للحركة جميل حايك وفاعليات: "نتحدث عن الشهداء بلسان الامام المغيب القائد السيد موسى الصدر الذي وقف في حضرة الشهداء ليقول أيتها الأرواح الطاهرة ننحني أمام تضحياتكم وجهادكم وعطائكم مقدرين فضلكم أولا وأخيرا. الشهيد ماهر حرب الذي كان مسكونا بحب جبل عامل والحديث عنه وعن شهادته وعطائه وعن علمائه ومنهم العلماء الشهداء، عمل مع مصطفى شمران مع الامام موسى الصدر، وقف في مقدمة تظاهرة مزارعي التبغ وأخيرا استشهد في عين البنية وهو يعد ويستعد لبناء المقاومة في وجه العدو الصهيوني. والإستشهادي بلال فحص الذي توزع دمه النقي الطاهر على بوابة الزهراني وقتل العديد من جيش العدو الذي خرج يجر جر أذيال الهزيمة وبقي بلال في الجنوب الذي أحب لأن طيور الجنوب لا تغادره كما قال فيه الأخ الرئيس نبيه بري. وهشام فحص الاستشهادي الذي فلق البحر بدمه الطاهر وأغرق مزيدا من ضباط وجنود العدو الصهيوني في عملية بحرية نوعية لا زالت حركة "أمل" تردد مآثر هذا الشهيد وأثره فهو أمير البحر". أضاف: "لا ننسى شيخ الشهداء الشيخ راغب حرب وكل شهيد من بلدة جبشيت وكل الشهداء، فالشهداء أحسنوا التصويب وأحسنوا تحديد الاتجاه من أجل المقدسات والدفاع عنها وما أحوجنا للشهداء في زمن الفتن والقتل والذبح والتهجير والسبي والتنكيل في زمن استهدفت فيه الجيوش العربية وبددت ثروات الأمة في زمن أعلنت فيه اسرائيل في مؤتمر هرتسيليا الأخير أنها آمنة وأن العرب لم يشكلوا عليها خطرا بعد اليوم بفعل ما يقوم به الارهابيون والتكفيريون فقط بقي الخوف من المقاومة آخر معاقل التحدي والتصدي للمشروع الصهيوني ولآلة الموت والدمار الصهيونية في ظل غياب المشروع الواضح الذي يحدد ويعمل للأمن القومي العربي". وسأل: "عن أي أمن قومي نتحدث ونختلف على البديهيات من هو العدو ومن هو الصديق واسرائيل عند البعض عدو مع وقف التنفيذ وعند البعض الآخر يمكن أن يستعان بهذا العدو في لحظة حرجة للاستقواء به على الداخل وكل من يعتقد بالعداء لاسرائيل ويعتقد بالمقاومة وضرورة المقاومة يتعرض لأبشع الحملات العسكرية والأمنية والإعلامية وصولا الى الحصار، من هنا ترى اسرائيل آمنة في ظل غياب أدنى مقومات الأمن القومي العربي وتلاشي حتى فكرة الصراع مع هذا العدو؟" وتابع: "إن ما يجري من ممارسات تكفيرية وارهابية ليست إلا امتدادا لمخطط صهيوني مدعوم بالمال والسلاح والرجال والاعلام والأنظمة العملية، فالسلاح الذي يصل الى الارهابيين لم ينقله رجال تحت جنح الظلام بل تنقله سفن وحاملات كبيرة في وضح النهار والمال ليس عطاء لبعض المتبرعين انما مال يحول عبر مصارف عالمية وبنوك مركزية والمناطق الصعبة لها مروحيات تؤمن كل احتياجات الارهابيين والتكفيريين وكل هذا يعني أن المنطقة تحت وطأة المؤامرة الفتنة التي لم تستنفذ خططها بعد لا سيما أن قاع الأزمة غير منظور". وعن الوضع الداخلي تطرق الى "التهديدات الاسرائيلية التي جاءت على لسان العدو الصهيوني بتهجير وقتل مئات آلاف اللبنانيين"، وسأل: "أين هم الحريصون على السيادة؟ لم نسمع منهم أي ردة فعل ولا أي استنكار لتهديدات العدو فيما يجهدون أنفسهم بالتصويب على المقاومة والجيش ووحدة الشعب". وسأل: "كيف نحصن وضعنا الداخلي في لبنان أمام هذه التحديات؟ علينا انتشال البلد من الفراغ عبر تعزيز المؤسسات بدءا من انتخاب عاجل لرئيس الجمهورية الى اطلاق يد المجلس النيابي بدل تعطيل الجلسات الى تفعيل عمل مجلس الوزراء، لذلك نحن في حركة أمل نرفض أي تعطيل لمؤسسات الدولة بل على الجميع أن يقف مع الجيش والمقاومة ووحدة الشعب فالوقت ليس لتصفية الحسابات انما هو وقت اعطاء الأولوية لبناء المؤسسات ودعم الجيش وعدم ارباكه تحت أي ذريعة خاصة وأن هذا الجيش بقيادته وضباطه ورتبائه وجنوده أثبت وجوده على عدة جبهات وبيقظته فوت فرصة على الأعداء، وكذلك المقاومة لا زالت حاجة لبنان واللبنانيين في ظل تنامي تهديدات العدو وتراجع المناعة بسبب حروب التكفيريين والارهابيين وانها أكثر من ضرورة ولا نستغرب أن الذي يستهدف لبنان نفسه الذي يصوب على الجيش والمقاومة ووحدة اللبنانيين، فعملية النهوض الوطني تتطلب مزيدا من الانفتاح والحوار الذي نؤكده لما للحوار من ايجابيات على صعيد الاستقرار الأمني والاقتصادي والسياسي، من هنا ندعم بقوة الحوار الذي لا زال مستمرا بين الاخوة في حزب الله وتيار المستقبل برعاية الأخ الرئيس نبيه بري". وختم حمدان: "فجعنا بالأمس بالمجزرة البشعة التي قام بها التكفيريون والارهابيون في قلب لوزة بريف ادلب وأودت بالعديد من اهلنا الموحدين. إن هذه الجريمة إن دلت على شيء إنما تدل على تمادي المجرمين بجريمتهم في ظل غياب الموقف الواضح لدول تدعي الحضارة ولم تكلف نفسها عناء التنديد ولو بالكلام وكأننا أصبحنا في عالم لا مكان فيه للضعفاء تحت نور الشمس أو كأن كل شيء بات معلوما حتى يصح علينا أننا نعيش عولمة اللامبالاة كما قال الحبر الأعظم البابا فرنسيس بابا روما".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع