مطر في قداس على نية ابي نادر: أوقفوا الحرب وتحاوروا وتصالحوا | صلت أبرشية بيروت المارونية، بدعوة من رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر، على نية راعيها السابق المطران خليل أبي نادر، في الذكرى السادسة لوفاته. وللمناسبة، ترأس المطران مطر قداسا في كنيسة مار الياس في القنطاري، الكنيسة التي خدمها المطران أبي نادر لعقود من الزمن، يحيط به كاهن الرعية النائب الأسقفي المونسنيور أنطوان عساف ورئيس مدرسة الحكمة هاي سكول الخوري كبريال تابت والأبوان عمانوئيل قزي وجان شماس، وشارك فيها إلى أفراد عائلة صاحب الذكرى المونسنيور نعمة الله شمعون ورئيس مدرسة الحكمة مار الياس في كليمنصو فارس مقصود ولفيف من كهنة الأبرشية ومصلون. بعد الإنجيل المقدس، ألقى المطران مطر عظة تحدث فيها عن المطران أبي نادر الأسقف والكاهن والمربي والراعي ورجل الوطنية، وقال: "نقدم معكم، أيها الإخوة، الذبيحة التي نقيمها اليوم في كنيسة مار الياس، على نية سلفنا الصالح راعي أبرشية بيروت سابقا المطران خليل أبي نادر، ونطلب صلاته من حيث هو، لأجلنا جميعا. هو الذي خدم هذه الرعية طوال أربعين سنة، وحفظها أيام الحرب من أي إعتداء، ما أمكن. وتمسك بوحدة بيروت شرقا وغربا، لا بل بوحدة لبنان وكان يقول، لبنان يجب أن يكون طائفة واحدة امها لبنان. صرف العمر في خدمة الأبرشية ومدارسها، كما لا أحد. كرس نفسه ليلا ونهارا لخدمة الأبرشية وبناء كنائسها، بعد أن تدمرت من جراء الحرب. وقاد الأبرشية بحكمة وبمحبة وكنا له في كل هذا الدرب، رفاقا وإخوة. أخذنا منه الشيء الكثير. وأقول لكم، يا إخوتي، إذا أردنا أن ندرك سر هذا الراعي الصالح، المفتاح من أجل ذلك، هو ما سمعتم، في رسالة اليوم وفي الإنجيل المقدس. من عنده روح الله، يتصرف بروح الله. ومن عنده روح العالم، يتصرف بروح العالم. نحن أعطينا روح الله. ما هو روح العالم بالنسبة للأيام التي نحن فيها؟ روح العالم يقسم الناس، بيني وبين غيري، يجعل حواجز ومصالح ويضع الشعوب مقابل بعضها البعض ومن جراء ذلك تأتي الحروب والطمع والإنقسامات والتعدي على الآخر والخوف من الآخر. كل هذه الأمور تأتي من روح العالم. هو روح شر، روح مصلحة صغيرة. أما روح الله، فهو روح جامع للناس. لأننا أدركنا سر المسيح وقد جاء ليجمع كل أبناء الله إلى واحد، مما في السماء ومما على الأرض. المسيح أتى ليجمع الشعوب في كنيسته من كل لون ومن كل جنس، لذلك تتجسد الكنيسة، في كل مكان من أمكنة الأرض. والقربان واحد في كل الدنيا والإنجيل واحد. لا فرق بين ثقافة وثقافة. كل الثقافات تعبر عن حقيقة الله والإنجيل يدخل في كل هذه الثقافات" . اضاف: "نحن في هذا الوطن العزيز، نتمنى أن يسود روح الله، أن نعيش الود في ما بيننا والتفاهم ضمن الإحترام المتبادل. طبعا المطران خليل، كان مثل كل إنسان مخلص لوطنه، يريد الحق لأبنائه والعدالة للجميع، ولكنه أيضا، كان يرى الحق غيره وأن نكون كلنا معا في الحق وإخوة. سعى المطران من أجل لبنان الواحد وبيروت الواحدة، وكلفه الأمر غاليا. خطف ثلاث مرات وما توقف يوما عن المجيء إلى كنيسة مار الياس حتى في ظل الإحتلال الإسرائيلي. أتى مرة من الحكمة سيرا على الأقدام، أوقفه العسكر الاسرائيلي، فقال لهم: يجب أن أذهب إلى كنيسة مار الياس لأحتفل بالذبيحة الإلهية في عيد إيليا النبي في 20 تموز. ووصل إلى الكنيسة وصلى فيها من أجل السلام وعودة كل الأمور إلى طبيعتها. كان رسولا لهذه الوحدة. واليوم، يا إخوتي، نرى أن هذه السوسة، سوسة التقسيم تخطت لبنان إلى بلدان مجاورة، والطوائف قامت بعضها على بعض مع الأسف. حتى إن بعض حوادث صارت تجري وتقوم على قتل الناس على أساس ديني، وهذا أمر مرفوض. كما جرى بالأمس لبلدة درزية في شمال سوريا، حيث سقط ضحايا شهداء. هل هذا روح الله أم روح العالم؟ روح الله يقول إننا جميعا إخوة. والذن يتقاتلون من أبناء دين واحد وقومية واحدة ومنطقة واحدة، لذلك نحن نستنكر كل ما يجري ونقول لهم أوقفوا الحرب. إرموا السلاح، تحاوروا وتصالحوا بينكم جميعا فالرب يريد المصالحة بين أبناء الإنسان الواحد. هذه هي مشيئة الله وهذا هو روح الله. لذلك نحن في زمن الروح القدس المبارك، نسأل نعمة الروح وعطاياه ومن هذه العطايا، الحكمة والقوة الداخلية لنقف المواقف الصلبة في سبيل خلاص الوطن وخلاص الناس وفي سبيل التقوى، تقوى الله والفضائل. كل هذه هي مواهب الروح القدس التي تعطى، لمن يفتح قلبه لهذا الروح ليسكن فيه ويبقى ويستمر. واجب الوفاء يدعونا كل سنة أن نقيم قداسا على نية الراعي السابق للأبرشية، وهو اليوم المطران خليل أبي نادر. نشكره من حيث هو على كل ما قام به، من أجل الأبرشية ومن أجل هذه الرعية، من أجل لبنان. نشكره لأنه كان راعيا صالحا ومدبرا حكيما، لأنه لم يأخذ يوم عطلة إلا وكان يعمل ويعمل من دون راحة، من أجل أن تقوم أبرشيته وتكون أبرشية حية مرضية أمام الرب يسوع المسيح. نصلي مع أبناء الأبرشية ليكون مع المسيح الذي أحب طوال حياته، وأن يكافأ الرعاة الصالحين في دنيا الحق وأن يكون ممن يصلون لأجلنا، نحن الذين في هذه الدنيا نكمل الطريق ونكمل الرسالة، لذلك أطلب منكم أن تصلوا من أجلي لأكون الراعي الأمين الذي حمل الرسالة والمشعل من يد المطران خليل لأسلمها لمن يأتي بعدي، مشعلا حيا منيرا لكل أبناء أبرشية بيروت العزيزة. كما نطلب من الله، أن تتوقف الحروب وأن يعود التوافق، أن تنفتح القلوب. وسنحيي بطلب من قداسة البابا السنة القادمة ما سماه سنة الرحمة الإلهية. الله رحوم. نحن نقول يا حنون يا رحوم يا محب البشر. ونقول عن مريم العذراء، كنز الرحمة والمعونة، أنت ملجأنا وعليك رجانا. إن كنا سنعيش سنة الرحمة، لكي يرحم بعضنا بعضا ولكي نتوقف عن كل ما يغيظ الله ولكي ننعم بالسلام الحقيقي، الآتي من السماء مع العدل والمحبة والرحمة لجميع الناس في لبنان والمنطقة كلها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع