لقاء جمع مشايخ وفاعليات البقاع وراشيا: ننوه بصوابية خيارات جنبلاط. | نوه عدد من علماء ومشايخ وفاعليات منطقتي البقاع وراشيا ب"صوابية خيارات رئيس اللقاء الديمقراطي النائب وليد جنبلاط الوطنية، وحرصه على الوحدة الوطنية، والتضامن بين مكونات المجتمع، ودرء الفتن والمؤامرات، التي تحاك لأبناء الوطن الواحد". جاء ذلك خلال لقاء عقد في القاعة العامة في بلدة راشيا الوادي، على هامش زيارة وفد من مشايخ وعلماء منطقة البقاع، يتقدمه مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس، مفتي راشيا الشيخ احمد اللدن، رئيس دائرة الأوقاف الإسلامية في البقاع القاضي محمد عبد الرحمن، القاضي عبد المجيد سالم، المسؤول السياسي "للجماعة الإسلامية" الشيخ علي أبو ياسين، الشيخ علي الجناني، القاضي طالب جمعة، المنسق العام ل"تيار المستقبل" في البقاع الغربي وراشيا المحامي حمادي جانم، مشايخ وفاعليات طائفة الموحدين الدروز في منطقة وادي التيم، لتقديم واجب العزاء بضحايا مجزرة قرية قلب لوزة في سوريا، التي ارتكبها عناصر من جبهة "النصرة"، وذهب ضحيتها عدد من أبناء طائفة الموحدين الدروز. والتقى الوفد الزائر وكيل داخلية الحزب "التقدمي الاشتراكي" في البقاع رباح القاضي ممثلا وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، قاضي المذهب الدرزي في راشيا الشيخ منير رزق ، الشيخ ماجد أبو سعد، المدير التنفيذي لمدارس العرفان الشيخ بشير حماد، أعضاء المجلس المذهبي الدرزي: الشيخ أسعد سرحال، محمود خضر وابراهيم نصر، الأب ابراهيم كرم، الشيخ جمال الدين أبو ابراهيم، الشيخ محمود أبو ابراهيم، رئيس منطقة البقاع في تعاونية موظفي الدولة نزيه حمود، نائب رئيس جبهة "التحرر العمالي" أكرم عربي، رئيس رابطة مخاتير راشيا كمال ناجي، رئيس اتحاد بلديات قلعة الاستقلال عصام الهادي، رئيس اتحاد بلديات جبل الشيخ مروان زاكي، وحشد من المشايخ ورؤساء الاتحادات البلدية والبلديات. وبعد ترحيب من رئيس بلدية راشيا سعد مهنا، تحدث ممثل وزير الصحة، فشدد على "معنى رسالة وليد جنبلاط، التي تؤكد التمسك بالمبادئ والقناعات مهما تعاظمت الجراح، وكبرت المصاعب واشتدت المحن والمعاناة، وكذلك الاصرار على العيش الواحد". وقال: "لن يزيدنا ما يحدث في سوريا، وفي كل العالم العربي، إلا اقتناعا بما نقوله ونفعله"، متمنيا "الخير لكل الشعب السوري، ولكل الموحدين الدروز المسلمين العرب، وأن يكونوا واحدا، وأن لا ينجروا الى أي انفعالات، ولا يستمعوا سوى لصوت العقل، والى صوت مشايخنا وعقلائنا. هذا الصوت المدوي دائما والداعي الى التعقل والترفع والتعالي على الجراح"، داعيا "للشعب السوري المحارب والمناضل في سبيل العدالة والحرية بالنصر". وقال الميس في مداخلته: "عندما يستقبلنا المشايخ، لا يستقبلوننا فقط بالعقل، إنما بالقلب أيضا، ذلك أن قلوبهم تنطق أصالة ومحبة". أضاف "نحن هنا اليوم لنتبادل العزاء، لأن مصاب الطائفة الكريمة هو مصابنا جميعا. كنا نسمع عن بطولات العائلة، بطولات سلطان باشا الأطرش. فالعقل والحكمة التي تحليتم بها، وكذلك المروءة التي تزينتم بها والقلب الكبير، أعطتنا جميعا معنى العنفوان ومحبة الوطن". وتابع "لا شك بأن الجراح كبيرة. لقد فقدنا عشرات الآلاف على يد الأشرار، وحين حصل ما حصل، إذا بنا نقول للمخطئ أخطأت، لتبقى المسيرة المستمرة. نحن يجمعنا كتاب واحد، نقرأ به جميعا، ننطق به بألسنتنا، نحن وأنتم شعب واحد، مروءة واحدة. أنتم العقل، كل العقل. نحن نأتي لنعزيكم، لأننا نتألم لما تتألمون، نرجو ما ترجون، لن نسمح للأعداء التربص بنا، فمصابنا واحد". واشاد ب"مواقف النائب وليد جنبلاط الشجاعة، التي تصب دائما في خانة الوحدة الوطنية، والإبتعاد عن التفرقة والتعالي على الجراح". من جهته، أكد حماد اننا "لسنا هنا لنعلن موقفا او نبدي وجهة نظر، إنما لنؤكد أمامكم، أننا على ثقة كبيرة وقناعة مطلقة بموقف القيادة السياسية، الذي اعلنه القائد وليد جنبلاط، والذي لا شك انه يلتقي وينسجم مع توجهات وتطلعات مرجعياتنا الروحية والدينية، وهذا الأمر لمسناه بالأمس من مشايخنا في منطقة راشيا"، مباركا "مساعي الخير التي يقوم بها الوزير أبو فاعور الموثوق والواثق بالنجاح لبلوغ المرتجى". بدوره، قال أبو سعد: "إننا إخوة، وتقع علينا مسؤولية التصالح والتآلف والتآخي الى اقصى حدود التنازل، طالما ان نداء الخير يلقى آذانا صاغية"، مؤكدا أن "الدماء التي سقطت غالية، فرجاؤنا بعدما طالت الأزمة في سوريا أن تكون قرابين فداء تختم الجراح النازفة، ويتبدل الخوف أمنا وأمانا وسلاما". وخاطب المعزين قائلا: "انتم قوم إن أساتم لا تفوتكم شجاعة الإعتراف والإعتذار ممن أسأتم إليه، وإن أسيء إليكم، فانتم اهل الصبر والاحتمال بما تنوء به الجبال. فحذار من الذين يتربصون بكم وبنا شرا، ولنول دماء العزاء وقودا للتسامح ودرء الفتنة". من ناحيته، وصف جانم النائب وليد جنبلاط ب"القائد المقدام الشجاع العاقل، الذي لا يحيد عن الخط القويم الصحيح، لذا ليس جديدا عليه، ونحن اخوة واهل، الى جانب الرئيس سعد الحريري، أن نطمئن على الوطن ووحدته بعيدا عن الإنقسامات والتفرقة"، مشددا على "أهمية تغليب منطق الحكمة، لأن الشجاعة الحقيقية هي في التعالي على الجراح وتغليب المصلحة العامة على منطق الثأر". وإذ دعا الى "نبذ الفتنة والانقسام"، أكد أن "تيار المستقبل سيبقى كما أراده الرئيس الشهيد رفيق الحريري، نصيرا للحق ونهجا للاعتدال، وهو اليوم بقيادته وبحرص رئيسه سعد الحريري يحيي المواقف الوطنية الكبيرة للزعيم وليد جنبلاط، الحريص على السلم الأهلي والعيش الواحد، وهو صاحب المواقف الكبيرة في زمن الشدائد والاستحقاقات، التي تحتاج كبرياء الموقف، وشجاعة الرجال".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع