مروة مثّل سلام في تكريم فؤاد البستاني | أقامت اللجنة الاستشارية الوطنية اللبنانية لاخلاقيات علوم الحياة والصحة حفلا تكريميا للامين العام السابق للجنة المرحوم الدكتور فؤاد البستاني، في نقابة اطباء لبنان في بيروت - التحويطة. حضر الاحتفال التكريم الوزير السابق الدكتور عدنان مروة ممثلا رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، النائب الدكتور بيار دكاش، الوزيران السابقان الدكتور اسعد رزق وصلاح سلمان، منى الياس الهراوي، النائب السابق اسماعيل سكرية، رئيس حركة التجدد الديموقراطي النائب السابق كميل زيادة، نقيب اطباء لبنان في بيروت البروفسور انطوان البستاني، نقيب اطباء الشمال في طرابلس الدكتور ايلي حبيب، نقيبا الاطباء السابقان البروفسور جورج افتيموس والدكتور ميشال اليان، عائلة المحتفى به زوجته منى البستاني وكريمتيه ماري وناتالي، وسفراء وعمداء كليات واصدقاء المكرم. ضاهر افتتاحا النشيد الوطني، ثم كلمة الامين العام للجنة الاستشارية لعلوم الحياة والصحة الدكتور ميشال ضاهر الذي تحدث عن مزايا الراحل وانجازاته في الحقل الطبي والسياسي والعام. وأثنى على مزايا زوجته "التي كانت وراءه وكانت الدام له، مشيرا الى انها كانت عظيمة في ميدان عملها". البستاني والقت زوجة المكرم منى البستاني كلمة شكرت فيها "الذين عملوا على انجاح هذا التكريم والاصدقاء الذين حضروا واشادوا بمزايا زوجي الذي كان زوجا محبا وابا عطوفا والذي ابان الاحداث في لبنان ارسل عائلته الى فرنسا وآثر البقاء في مستشفى "اوتيل ديو" لممارسة واجبه المهني الطبي". وشكرت الذين عملوا لانجاز الكتاب الذي أرخ سيرة حياته. كنعان ولفتت المدير العام السابق لوزارة الشؤون الاجتماعية نعمت كنعان الى ان المكرم "كان يتعامل مع كل شاردة وواردة يتلقاها بعلم ومعرفة وفن"، وقالت: "العلم عنده فن الحياة يعيش في الضمير والوجدان. من هنا كان همه، وهو الطبيب، ان يكون الطب رسالة لا مهنة، هكذا كان ينظر اليه ويتحدث عنه. وكنت اعجب وقد ترأس نقابة الاطباء كيف لم يكن له مبغض او حاقد مع كل الكفاءات والقدرات التي تمتع بها. فما هو شائع في زماننا، وربما في كل زمن، ان اصحاب الكفاءات كثيرا ما يتحاسدون ويتنابذون. غير ان فقيدنا كان شيئا آخر". اضافت: "عرفته جيدا في اللجنة الاستشارية لعلوم الحياة والصحة، عايشته واكتشفته وكان الساعي الاول لاستحداث هذه اللجنة صارفا لها جهده وحماسه، لشدة ما كان مسكونا ومهموما بأخلاقيات المهنة". البستاني من جهته، أعلن نقيب الاطباء البستاني ان المكرم لم يتوان عن نقل مادة الاخلاقيات من الطب الى عمله السياسي النبيل "والذي كنت تقوم به بصمت ان بمساهمتك الاعلامية الشريفة والمكتوبة والتي كنت تتحفنا بها حتى اتخذت دروسك بعدا وطنيا، وكانت بعض مقالاتك محط احاديث ونقاش الى ان تسلمت امانة سر اللجنة الاستشارية الوطنية لاخلاقيات علوم الحياة والصحة، فكنت امينا لها ولمضمونها فأضفت مع مجموعة عقلاء مشهود لهم بعلمهم ونزاهتهم قوانين تشكل نموذجا يتبع لسلوك اخلاقي وانساني نبيل ايا كان الحقل الذي يعمل فيه والتي بصراحة، لا ادري ان باشروا تطبيقها ام ما زالت حيث صيغت وطبعت". واضاف: "ها هم رفاقك الذين من خلال صداقتهم لك يشاطرونك القيم والاخلاق قرروا تكريمك مرتين: مرة بالحفل الذي يقيمونه لك الليلة في بيتك ونقابتك مع تلامذتك والمعجبون بك، واخرى بجمع نتاجك الفكري المكتوب في اصدار اختاروا اهداءه للحاضرين كي يعطونا نموذجا، وانت في غيابك الابدي، لما كنت عليه وانت في حياتك الفانية". مروة والقى مروة كلمة الرئيس سلام، فقال: "حمل فؤاد البستاني من اجداده البساتنة العظام النكهة الاصيلة في الادب والعطاء. وكان همه ان تبقى الاخلاقيات نهجا وسلوكا سواء في الطب او في مناحي الحياة الاخرى". وأشار الى ان "العقد الجديد يجب ان ينص على ان حقوق ورفاهية ومصالح المرضى تأتي في المرتبة الاولى قبل حقوق الطبيب، ولا مساومة على هذا المبدأ لاسباب ادارية او ضغوط اجتماعية". واكد ان على الطبيب "ان يواكب التقدم العلمي ليحافظ على اهليته المهنية، وعلى النزاهة الخلقية وان يساهم في تثقيف المجتمع في الشؤون الصحية". وقال: "هذه المبادرة والمسؤوليات يجب ان تكون واضحة عند الفريقين"، مشددا على "احترام الحرية الذاتية للمريض والحصول على موافقته المستنيرة سواء في مجال التشخيص او العلاج". كما شدد على "العدالة الاجتماعية في تأمين الموارد، فلا تفرقة على اساس اللون، الدين، الجنس او المركز الاجتماعي". وقال مروة: "هذه المبادىء الاساسية للعقد الجديد تحدد المسؤوليات المهنية التالية: الحفاظ على المهارة المهنية ومتابعة المستجدات العلمية للافراد والتأكد من مستوى الرعاية المقدمة من قبل الجسم الطبي عموما، الامانة في شرح الحالة المرضية وتوفير الخيارات العلاجية المتاحة والصراحة والامانة في الاعتراف بالخطأ عند حدوثه، اذ ان اخفاء الخطأ يقوض الثقة بالطبيب والمهنة عموما، احترام السرية المهنية والا في الحالات التي يوجبها القانون، احترام العلاقة الخاصة بين الطبيب والمريض، اذ لا يسمح باستغلال ضعف المريض واعتماده الكلي على طبيبه ان يمكن الطبيب من الحصول على منافع مادية او جنسية او غيرها". واكد ان "على المجتمع عبر مؤسساته الرسمية ومنظماته الاهلية توفير البيئة الصالحة للممارسة الطبية عبر مراعاة الخلل في اعداد الاطباء، اذ لا يمكن القبول بزيادة سنوية للاطباء تبلغ 8 % بينما لا تتجاوز الزيادة السكانية 2,5%. كما يتوجب على المجتمع وعبر وسائل اعلامه المختلفة احترام الخصوصية الفردية للمريض والطبيب، وهذا يعني الاقلاع عن الادارة الاعلامية واصدار الاحكام اذ يعود الامر الى القضاء وحده". وقال مروة: "هناك عقد غير مكتوب بين المجتمع ومهنة الطب منذ اقدم العصور. ينص العقد على ان مصلحة المريض تأتي في الدرجة الاولى كما يشدد العقد على مسؤولية الطبيب في الالتزام بمعايير المعرفة المهنية الوفيرة كما تشمل النزاهة الخلقية في ممارسة الفن الطبي، اضافة الى توفير النصح والمشورة في شؤون المجتمع الصحية. منذ اوائل الثمانينات اعترى هذا العقد بعض الشوائب، عايشها فؤاد خلال توليه مركز نقيب الاطباء وكلفني ان اكون في لجنة التحقيقات المهنية للنظر في الشكوى التي كانت ترد الى النقابة. وخلال هذه الفترة الزمنية ازداد التعاطي الاعلامي مع تعمد الاثارة عبر الصحف والبرامج التلفزيونية حول ما سمي الاخطاء العلمية، ولقد شجع هذا المناخ بعض المحامين على ولوج هذا الموضوع لكسب مادي يتم اقتسامه بين المريض صاحب الشكوى والمحامي. لذا عمد الاطباء الى الحصول على بوليصة تأمين مهني او الزامه المرفق الاستشفائي حيث يعمل بالحصول على التأمين كما يحدث في بلدان اخرى مثل الولايات المتحدة الاميركية". ورأى ان "الزيادة في اعداد الاطباء لا تؤدي الى تحسين الوضع الصحي كما يبدو للبعض، بل على العكس تؤدي الى ارتفاع في الفاتورة الصحية وتخلق بطالة مقنعة عند الاطباء، كما يساهم تدني الدخل للاطباء الى ممارسات لا اخلاقية لتأمين متطلبات الحياة". وقال: "في ضوء هذه المستجدات تخلخلت مرتكزات العقد التاريخية وفقد الاطباء الحماية المجتمعية والمركز الاجتماعي المميز. وهنا تبدو الحاجة الى عقد جديد يا حضرة النقيب يكون عنوانه الابرز الرجوع الى القيم والمعايير الاخلاقية اذ بدونها لا يمكن تأمين الحماية الاجتماعية الناجعة للاطباء افرادا ومجموعة". ثم وزع على الحضور كتاب يتضمن مقتطفات من منشورات الدكتور البستاني. واخيرا كوكتيل للمناسبة.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع