وقفة لمجموعة من المثقفين والمستقلين في وسط بيروت "عملا للوحدة. | أقامت مجموعة من المثقفين والكتاب والصحافيين اللبنانيين المستقلين، "وقفة لأجل تحييد لبنان عن خط الزلزال في المنطقة"، تحت عنوان" عملا للوحدة ورفضا للفتنة"، في ساحة رياض الصلح، وسط بيروت، ساحة رياض الصلح. والقى الشيخ عباس الجوهري كلمة قال فيها: "نأتي اليوم بصفتنا وهويتنا الوطنية والمواطنية، غير متنكرين للهوية الفرعية التي لا تتضارب مع المشروع الوطني اذا ما احسن استخدام التنوع وادارته". اضاف: "نقدر تضحيات من أراد إبعاد الارهاب عن بلدنا، وبغض النظر عن موقفنا الرافض لتوريط لبنان في هذه الحروب، وعدم محاكمة نياته المعلنة وغير المعلنة، الا اننا لا نجد حرجا، ولا بدا من نقاشه ومقاربته الشمولية، لكنها رؤية غير مقدسة واجتهاد يمكن نقاشه امام مشهد الدموع والدماء وفقد الاحبة، الذي تؤلمنا مشاهد تشييعهم اليومية". وسأل: "لماذا يحق في العراق طلب المساعدة من المجتمع الدولي لحماية الارض والانسان، ولا يحق لنا ان نطلب من الامم المتحدة تنفيذ القرار 1701 على كامل حدودنا؟". ودان "قمع الصوت المعارض" وقال: "اننا لا نمتلك الا الكلمة، ولن نحيد عنها تمسكا بها، وما وقفتنا الرمزية هذه، الا ايذانا بأننا سنقف في الساحات، ونتواصل مع اهلنا في شرح خياراتنا". واذ دعا الى "تبديد الاصطفاف على اساس مذهبي وديني"، قال:" نتطلع الى القوى الحية المتقدمة والمدنية وحتى الاسلامية في الثورة السورية، ان استطعنا التحاور معها لتقديم وثيقة نؤكد من خلالها،أن الحرب ليست بين الطوائف، بل العداء مع المحاربين فقط". وتحدث الصحافي علي الامين فقال: "أتينا لنقول إننا مع قوة المنطلق، ولسنا مع منطق القوة. فموقعنا يرتسم في الاجتماع الوطني اللبناني بما نحمله من أفكار، من آراء ورؤى، لا بما نحمله من سلاح". وتابع: "تلك ثوابت الرؤية الشيعية التاريخية، وتلك هي خيارات قياداتها التاريخية. لبنان الدولة والكيان وطنا نهائيا لجميع أبنائه. وكل خلافاتنا نطرحها تحت سقف لبنان من دون هواجس وخلفيات، في حوارات مفتوحة على شرط الوطن والدولة والحرية". ولفت الى ان "تحقيق هذه الأهداف، لا يكون إلا بالخروج من لغة التكفير وتخوين الآخر، وإلا فإن خسائرنا ستكون فادحة وانتصارنا سيكون مستحيلا. ونقولها بصراحة، انتصارنا الحقيقي يتحقق بمشروع الدولة، وبوحدة اللبنانيين، وبمرجعية الدستور والقانون. ولا يكون انتصارنا ناجزا إلا بروحية مواجهة الفتن التي تهدد ولاءنا الوطني، ونسيجنا الاجتماعي والحضاري والديني". وأكد الأمين "لا معنى للهوية المذهبية، إلا إذا كانت تصب في بناء الدولة". ودعا الى "المساواة وبناء دولة القانون والمواطنة ودولة الانسان". وفي ختام الوقفة، تلا علي عيد بيانا باسم الحملة قال فيه: "أتينا إلى هنا لنقول أننا مع قوة المنطق، وليس مع منطق القوة. إننا لبنانيون أولا وثانيا وأخيرا، وان التمسك بهويتنا اللبنانية، هو سفينة نجاتنا. والتأكيد على هذه الهوية، إنما يكون عبر التأكيد على أن الهوية ليس هي المعيار في التعاطي بين اللبنانيين"، مشددا على "أهمية عدم نقض الميثاق والدستور تحت أي ذريعة". واشار الى ان "حماية الوطن والمواطنين من شرور الداخل والخارج، هو واجب كل اللبنانيين، وفي مقدمهم القوات المسلحة الشرعية"، معتبرا "ان التطرف الديني هو شر مطلق، وأول علاماته هو الخروج عن مؤسسات الدولة، وقوى الدولة ومصالحها، لان الوحدة الوطنية هي أفضل وجوه محاربة أي تطرف، وأي معتدي". وشدد البيان على "ان الحدود اللبنانية المتعارف عليها دوليا، هي حدود وطنية تعني كل لبنان، والمحافظة على عدم خرقها أو اختراقها والدفاع عنها، من مسؤولية جميع اللبنانيين". واعتبر ان "الحرية الفكرية والسياسية وحرية التعبير، هي واحدة من أبرز الخصائص اللبنانية التي حماها الدستور، والمحافظة عليها هو كالمحافظة على هويتنا الوطنية". ورأى ان "تعطيل المؤسسات الدستورية من رئاسة الجمهورية الى المجلس النيابي وصولا الى الحكومة وغيرها من المؤسسات هو جريمة بحق لبنان"، مشيرا إلى أن "سلاح الوحدة الوطنية هو الحماية الحقيقية للوطن".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع