غريغوريوس الثالث استقبل افرام الثاني: ما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا. | استقبل بطريرك أنطاكية وسائر المشرق والإسكندرية وأورشليم للروم الملكيين الكاثوليك غريغوريوس الثالث لحام اليوم، في المقر البطريركي في عين تراز، بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس مار أغناطيوس أفرام الثاني كريم يرافقه وفد من المطارنة. والقى غريغوريوس الثالث كلمة قال فيها: "لكم وللسادة المطارنة صحبكم الكريم تحية المحبة والأخوة الصادقة والمودة الحارة. مع صاحب المزامير نقول: ما أطيب وما ألذ أن يسكن الإخوة ومعا. ونسمع كلام سيدنا ومخلصنا يسوع المسيح يقول لنا: "حيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي أكون بينهم". ومع صلواتنا الطقسية نقول: "إن نعمة الروح القدس جمعتنا". اضاف: "يسرني أن أرحب بكم في بيتكم وفي جلسة سينودسنا المقدس مع إخوتي الأساقفة إنها أول زيارة "سينودسية" من كنيستكم المقدسة إلى كنيستنا، وقد سبقنا وزرناكم في سينودسكم المقدس يوم 13 الجاري. هذا هو عمل الروح القدس الذي يرشدنا إلى كل الحق، وإلى المحبة والشركة الروحية المقدسة.إننا نشعر حقا أن ما يجمعنا هو أكثر بكثير مما يفرقنا، كما كان يردد قداسة البابا القديس يوحنا الثالث والعشرون. وهذا نؤكده عقائديا وروحيا وطقسيا وإيمانيا وراعويا وإنسانيا". وتابع: "إنها حقا نعمة من الروح القدس، وبهذا نحقق ولو بنوع غير مكتمل صلاة يسوع الحارة قبيل آلامه المجيدة "يا أبتاه، أن يكونوا واحدا كما نحن واحد"، كم نحن بحاجة إلى هذه الوحدة، نحن القطيع الصغير، وصاحب الدور الكبير في المشرق، لقد كنا نتواصل مع سلفكم المثلث الرحمة البطريرك مار أغناطيوس زكا عيواص بروح من الصداقة والمودة. وقد فاتحته بشأن تطوير علاقاتنا الأخوية الكنسية والرعوية. وقدمت أيضا لغبطتكم اقتراحا بهذا الشأن، ولا سيما بما يتعلق بتطبيق الإعلان بين الكنيسة الكاثوليكية وكنيستكم عام 1984. وما أجمل ما جاء في جوابكم على هذه المبادرة، حيث قلتم: "يهمنا هذا الموضوع كثيرا، لأنه يطال الناحية الرعوية لخدمتنا التي نوليها أهمية كبرى". وقد اقترحتم أن نعلن عنه بعد توقيعه بالطريقة الإعلامية المناسبة، لكي يعمم على رعايا كنيستنا، ويكون نموذجا للعالم من خلال وسائل الإعلام. إننا سندرس هذا الموضوع في سينودسنا المقدس الحالي". واردف: "نفرح بكم ونفرح معا بنعمة المحبة الأخوية التي تجمع بين قلوبنا وتعمر بها قلوب أبناء رعايانا. وأقول لكم إنني أحبكم، وأقول لكم باسم أبنائنا: إننا نحبكم، ونحب كنيستكم المقدسة. وقد كتب سلفكم المثلث الرحمة البطريرك مار أغناطيوس زكا عيواص الأول في سياق الاتفاق بين كنيسة السريان الأرثوذكس وكنيسة الروم الأرثوذكس الذي وقع عام 1991، هذه الجملة "إننا على يقين أن هذا التوجه (الاتفاق بين الكنيستين) هو من الروح القدس الكلي قدسه. وهو يعطي الوجه المسيحي الشرقي نصاعة وتألقا طالما افتقر إليهما في القرون الخوالي". وقال: "إننا نشكر الله على هذا اليوم المبارك. ونريد أن نعبر لكم عن تضامننا في الذكرى المئوية للابادة السريانية "سيفو". وكلنا شهداء وكلنا إخوة، رحم الله الشهداء وأعطانا نعمة الصمود والتصميم على البقاء. وقد شكرنا قداسة البابا فرنسيس مثنيا على الشراكة الأخوية التي تجمع بين بطاركة الشرق من جميع الطوائف، قائلا: "تشكل الشركة المعاشة فيما بينكم، ضمن إطار الأخوة والبساطة، علامة لملكوت الله. إني مسرور حيال العلاقات الجيدة والتعاون القائم بين بطاركة الكنائس الشرقية الكاثوليكية وتلك الأرثوذكسية، وبين مؤمني مختلف الكنائس. إن الآلام التي يعاني منها المسيحيون تقدم إسهاما لقضية الوحدة لا يقدر بثمن. إنها مسكونية الدم التي تتطلب استسلاما واثقا لعمل الروح القدس". ودعا هذا التوافق "مسكونية الدم". واليوم في هذا الاجتماع المبارك نتوجه إلى رعايانا، لا سيما في سورية والعراق ونؤكد لهم أننا كرعاة على مثال الراعي الصالح نبذل انفسنا عن الخراف، ونريد أن نبقى إلى جانبهم". اضاف: "نأمل أن نتابع وقداستكم المساعي الكنسية الحقيقية لأجل رعايانا ومواطنينا ولأجل السلام الذي هو أهم العناصر لوقف الهجرة المستشرية بين رعايانا. ونريد أن نجول في العالم شرقا وغربا حاملين رسالة السلام لكي يسجل التاريخ أن الكنيسة في هذه المأساة الكونية كانت الأكثر سعيا لأجل السلام. وبهذا تتم وصية معلمنا السيد المسيح: "طوبى لصانعي السلام فإنهم أبناء الله يدعون. إنكم ستزورون قداسة البابا فرنسيس الجمعة القادمة. نأمل أن تبلغوه سلامنا. فرحتنا كبيرة أن نسير معا ومع قداسته لأجل تحقيق أمنية غالية على جميع رعايانا ألا وهي توحيد وتحديد تاريخ عيد القيامة المجيدة". وختم: "نشكر لكم مجددا زيارتكم يا صاحب القداسة والغبطة الأخ الحبيب، والإخوة الأحباء السادة المطارنة الموقرين. وأختم بالعبارة التي نقولها عندما نتبادل قبلة السلام في ليترجيا القداس الإلهي: "المسيح فيما بيننا، إنه وسيبقى بيننا". ونصلي: ولنودع المسيح الإله ذواتنا وبعضنا بعضا وكنائسنا ورعايانا وأوطاننا وحياتنا كلها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع