افتتاحية صحيفة "الديار" ليوم الخميس في 18/6/2015 | الديار : حضر صمدت لكن النصرة احتلت مسحلة وتلتي الجولان والحمر الشمالي الاستراتيجيتين جيش حرمون يريد التقدم نحو شبعا لقطع طريق راشيا على حزب الله خلاف عنيف بين بري وعون وسلام قد يستخدم صلاحياته بعدما امن الغطاءين الشيعي والمسيحي كتبت صحيفة "الديار" تقول : تواصلت المعارك العنيفة بمختلف انواع الاسلحة في محافظة القنيطرة مع بدء هجوم كبيرلـ"جيش حرمون" و"النصرة" للسيطرة على البلدات التي ما زالت خاضعة لسيطرة الجيش السوري في محافظة القنيطرة ومعظم هذه القرى يقطنها اكثر من 30 الف درزي. هجوم "جبهة النصرة" على محافظة القنيطرة يتركز على بلدة حضر الدرزية ذات الموقع الاستراتيجي، واذا سقطت حضر بيد "النصرة" اصبحت على تماس مباشر مع بيت جن السورية وتالياً مع شبعا وحاصبيا وكذلك السيطرة على التلال المشرفة على منطقة راشيا والسماح لـ"النصرة" بالانتشار في هذه المنطقة، وارباك حزب الله عبر فتح جبهة جديدة معه شبيهة بمعارك القلمون وجرود عرسال ولذلك فان هدف النصرة من الوصول الى هذه المناطق قطع طريق راشيا ـ شبعا ـ حاصبيا على حزب الله، وارباكه في مناطق المواجهة الاساسية مع اسرائيل، وهذا ما يكشف الدور الاسرائيلي في دعم "جبهة النصرة" واحداث موازين قوى جديدة على طول الخط الفاصل بين القنيطرة وجبل الشيخ وشبعا وحاصبيا وبين القوات الاسرائيلية، ولذلك فان كل ما يجري يتم بقرار اسرائىلي صريح وواضح لجهة استخدام الدروز "كوقود" لخدمة هذا المشروع، وبالتالي دعم "النصرة" للسيطرة على هذه المناطق ودفع الدروز الى طلب الحماية الاسرائيلية. اما على صعيد التطورات العسكرية، فقد واصلت "جبهة النصرة" و"جيش حرمون" هجومهم على بلدة "حضر" مستخدمين مختلف انواع الاسلحة في عملية الاقتحام، وتمكن الاهالي من صد الهجوم مع الجيش العربي السوري وقوات الدفاع الوطني، لكن قوات "جيش حرمون" و"النصرة" تمكنا من السيطرة على وتلال استراتيجية وتحديداً تلة "الحمر الشمالي" وتلة "مسحلة" و"تلة الجولان" وتمكن المسلحون من خلال احتلال التلال الاستراتيجية تطويق بلدة حضر وقطع الطريق الرئىسية المؤدية الى البلدة عبر رصاص القنص والرشاشات الثقيلة والمتوسطة، ولكن اهالي حضر مصرون على استعادة التلال، خصوصاً أن معلومات مؤكدة تشير الى ان سقوط هذه التلال الاستراتيجية تم نتيجة "خيانات" لبعض الضباط، وتم بعدها تسليم التلال لـ"النصرة". وقد شهدت مناطق راشيا وحاصبيا وشبعا امس استنفاراً من قبل الاهالي وجرت عمليات تنسيق بين الاحزاب لدعم حضر، لان سقوط حضر سيترك تداعياته على مناطق راشيا وحاصبيا وشبعا وكذلك على دمشق. كما تستهدف "جبهة النصرة" في هجومها مدينة البعث وهي المركز الاداري الرئيسي في المحافظة ومدينة خان ارنبة بالاضافة الى حضر وحرفا وعرنة وبقعسم وغيرها، وقد دعت "جبهة النصرة" اهالي القرى الدرزية للوقوف على الحياد، والا فان القرى الدرزية ستتعرض لقصف من "جبهة النصرة" وانهت بيانها "اعذر من انذر". وتقع القنيطرة على بعد 70 كيلومتراً جنوبي غربي العاصمة السورية، علماً أن اهالي القرى الدرزية في منطقة القنيطرة لبوا نداء اهالي حضر بالمساعدة، وفتح اهالي عرنة وحرفا اشتباكات مع مواقع المسلحين من اجل التخفيف عن حضر اكبر القرى الدرزية، وعلم ان عدداً من اهالي البلدة سقطوا شهداء في المواجهات. كما افاد عدد من اهالي البلدة ان الاهالي تمكنوا ايضاً من تطويق مجموعات لمسلحي "النصرة" في اطراف البلدة. وقد اطلقت صفارات الانذار الاسرائيلية في قرى الجولان المحتل بعد سقوط قذائف من الجانب السوري في المنطقة. وان العشرات من المواطنين الدروز من قرى فلسطين المحتلة والجولان تجمعوا على الخط الفاصل وحاولوا اجتياز الحدود لمساعدة اهالي "الحضر" ومنعتهم قوات الاحتلال الاسرائيلية، فانتقل هؤلاء الى امام احد المستشفيات وحاولوا اقتحامها لتواجد جرحى "النصرة" بعد اصابتهم في الاشتباكات ونقلهم الى اسرائيل للعلاج بعد ان فتحت لهم اسرائىل الحدود، وقد تصدى "الامن الاسرائيلي" للمواطنين الدروز الذين هددوا باقتحام المستشفيات اليوم. وفي ظل هذه التطورات وصل النائب وليد جنبلاط ونجله تيمور الى العاصمة الاردنية لبحث الملف الدرزي مع المسؤولين الاردنيين. واشارت معلومات مؤكدة ان قيادة المسلحين موجودة في الاردن وتتولى ادارة معارك القنيطرة باشراف ضباط سعوديين واردنيين وقطريين وان الدول الثلاث قدمت كل الدعم لـ"جبهة النصرة" وجيش حرمون وزودتهم بالمال وبكل الاسلحة المتطورة واجهزة الاتصالات لفتح جبهة جديدة في القنيطرة والسيطرة على هذه المنطقة وتطويق دمشق وارباك حزب الله. وان هذه الدول عمدت الى فتح الجبهة الجديدة بعدما خسرت جرود القلمون وعرسال جراء سيطرة المقاومة والجيش السوري على هذه المناطق، وتمكن الجيش السوري من صدّ الهجوم على مطار الثعلة العسكري. وقال مصدر في الجيش السوري لرويترز إن الجيش صد هجوما للمعارضة للسيطرة على عدد من التلال وقريتي تل الشعر وتل بزاق إلى الشمال من القنيطرة عاصمة المحافظة والتي باتت مهجورة. وقال المصدر "أحبطت وحدات الجيش محاولات الجماعات الإرهابية للاستيلاء على القريتين الواقعتين في ريف القنيطرة" مضيفا أن ما لا يقل على 200 مقاتل من المعارضة قتلوا أو جرحوا في عمليات الجيش. وأظهرت لقطات بثها التلفزيون الرسمي عدة دبابات وعشرات الجنود ينقلون تعزيزات عبر قرى يسيطر عليها الجيش في المحافظة الحدودية الزراعية حيث حققت المعارضة مكاسب في العامين الماضيين. وقصف الطيران السوري بلدة نبع الصخر ودوار العلم بالقطاع الاوسط في ريف القنيطرة. وكتب عصام الريس المتحدث باسم قوات "جيش حرمون" على تويتر يقول إن الجماعات المشاركة في العملية وقعت اتفاقا لا يشمل جبهة النصرة جناح القاعدة في سوريا. وقال الريس إن الجماعات المشاركة في الهجوم تقاتل تحت راية الجيش السوري الحر. وحاربت جبهة النصرة في جنوب سوريا من قبل لكنها ليست الجماعة المعارضة الرئيسية فيه خلافا لما يحدث في مناطق اخرى من البلاد. وأبلغ الريس رويترز في وقت لاحق أن محاولة الاستيلاء على ما تبقى من معاقل الجيش في المحافظة - بعد سلسلة محاولات فاشلة - تستهدف أيضا اللواء 90 وهو القاعدة الرئيسية للجيش هناك. وقال إن الهجوم محاولة لإنهاء وجود النظام في المحافظة. ويستهدف المعارضون المسلحون مدينة البعث وهي المركز الإداري الرئيسي بالمحافظة ومدينة خان أرنبة وهما المدينتان الرئيسيتان اللتان لا تزالان تحت سيطرة الحكومة. وطرد الجيش من القنيطرة من شأنه أن يفتح طريق إمدادات للمعارضة جنوبي دمشق بمنطقة الغوطة الغربية التي يسيطرون عليها والتي يمكن استخدامها لاستهداف مركز سلطة الأسد. وقال الريس إن قوات المعارضة تستهدف تدمير خط الدفاع الأول للجيش حول دمشق في هذه المنطقة. وقال مصور لرويترز يتابع الموقف من هضبة الجولان المحتلة إن منطقة القنيطرة تشهد قصفا عنيفا منذ الساعات الاولى من صباح امس. وفي مرحلة ما شاهد الدخان يتصاعد من نحو 13 موقعا للقصف وترددت من على بعد أصوات الاسلحة الصغيرة. وقال المصور ان القصف تركز فيما يبدو بين سد القنيطرة والبلدة نفسها وان بعض المباني على المشارف تضررت فيما يبدو. ولم تتضح جماعات المعارضة المشاركة في القتال. وقال مصور رويترز إنه في وقت لاحق دوت صفارات الانذار في مرتفعات الجولان للتحذير من صواريخ. وأمكن مشاهدة دبابات في الجانب السوري تطلق قذائفها وسمع صوت طائرات هليكوبتر سورية تحلق فوق المنطقة. وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد ان عددا من المقاتلين لقوا حتفهم من الجانبين في المنطقة منذ الثلاثاء. وقال عبد الرحمن ان قوات المعارضة التي تقاتل في محافظة السويداء الى الشرق أخفقت خلال معارك وقعت في الاونة الاخيرة في السيطرة على طريق رئيسي يؤدي إلى دمشق ولم يتضح ما إذا كانت ستتمكن من السيطرة على طريق يؤدي الى العاصمة في هذا الهجوم الأخير. ـ الوضع الحكومي ـ اما على الصعيد الحكومي، فالامور ما زالت "راوح مكانك" وان الرئىس تمام سلام وبعد عودته من مصر قد يلجأ الى استخدام صلاحياته عبر دعوة الحكومة الى الاجتماع بعدما امن الغطاء المسيحي من وزراء الكتائب الثلاثة ووزراء العماد ميشال سليمان والوزير بطرس حرب، وكذلك الغطاء الشيعي بعد تعهد الرئيس نبيه بري في حضور جلسات الحكومة حتى لو لم يحضر وزيري حزب الله. وفي ظل هذه الاجواء فقد كشفت تطورات لقاء الاربعاء النيابي عن خلاف عميق وعنيف جداً بين الرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون ومرشح للازدياد يومياً، فقد حاول النائب نبيل نقولا خلال اللقاء فتح نقاش مع الرئيس نبيه بري حول التعيينات الامنية وموقف العماد عون، فرد الرئىس بري باسهاب حول هذا الموضوع وكيف ان العماد عون تراجع عن موقفه بالنسبة لحضور جلسات المجلس النيابي وتشريع الضرورة، ومؤكداً ان هذه الامور باتت معروفة "والقصة هالقد" مع انه يلتقي استراتيجيا مع العماد عون. لكن هناك خلافات حول ملفات داخلية مجدداً موقفه الداعي للتمديد لقائد الجيش العماد جان قهوجي في حال عدم التوصل الى تعيين قائد جديد للجيش، لكن لن يسمح بالفراغ في قيادة الجيش، وانه لا يجوز ان يكون هناك قائدان للجيش ولننتظر الى ايلول لمعالجة هذا الملف خصوصاً ان الجيش يخوض مواجهة مع التكفيريين. واكد انه مع العميد شامل روكز لقيادة الجيش وتعيينه اذا حصل توافق على الامر، كاشفاً أنه طرح التمديد لعدد من ضباط الجيش اللبناني وبينهم العميد شامل روكز رفضته قيادة الجيش لانه "يخلق" بلبلة في حقوق الجيش. وجراء هذه الاجواء فان الاتصالات ما زالت "تراوح مكانها" وتركزت امس على اصرار الرئيس نبيه بري على عقد جلسة لمجلس الوزراء وقد وافقه العماد ميشال عون شرط ان تتضمن في اول بند من جدول اعمال الجلسة تعيين قائد جديد للجيش، وهذا الامر لم يتم الاتفاق عليه وبالتالي فان الخلاف ما زال على حاله.وقالت مصادر قيادية بارزة في 8 اذار ان التعطيل الذي انسحب على عمل الحكومة يبدو انه سيستمر طويلاً طالما ان فريق تيار المستقبل يصم اذنيه لمطالب فريق سياسي وازن يمثله العماد ميشال عون. وسألت المصادر هل "المطلوب تكسير عون والقفز فوق ما يمثله، في حين ان المستقبل يحصل على كل ما يرغب به او يسعى له على مستوى القرارات داخل الحكومة. واشارت المصادر الى ان مساعي بعض الجهات لايجاد مخارج لازمة التعيينات الامنية لم تخرج عن سياق المخاوف الشكلية. واوضحت ان وفد تيار المستقبل اعاد تكرار ما كان طرحه في العلن خلال جلسة الحوار الاخيرة مع حزب الله في عين التينة. وقالت ان هذه الجلسة كانت اشبه "بنقاشات بيزنطية" بحيث ان وجهات النظر بقيت متباعدة ازاء الملفات. واستبعدت المصادر ان يلجأ رئيس الحكومة تمام سلام الى تكرار تجربة حكومة فؤاد السنيورة في العام 2006، لأن الرئىس سلام ليس الرئيس السنيورة المعروف بارتباطاته وفئويته، كما ان سلام يدرك ان اي خطوة من هذا القبيل ستفضي الى مزيد من التوتير في الشارع. اضافت: هل ان الرئيس سلام له مصلحة بمزيد من التوتير الداخلي.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع