قبلان استقبل المشنوق واتصل بحسن معزيا بضحايا قلب لوزة | وجه نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان رسالة الصوم لهذا العام استهلها بالقول: "ايها الاخوة المؤمنون، يحل المسلمون كل عام ضيوفا على مائدة الرحمن لينعموا بفيوضات الرحمة الالهية في شهر الله تعالى الذي نسب الصوم له ليجزي به عباده احسن الجزاء، فشهر رمضان شهر تصفية الانسان من ذنوبه وعيوبه ومشاكله، والدخول في هذا الشهر يدخلنا في ضيافة الله التي تحتاج الى حسن الوفادة والعمل والتحلي بمكارم الاخلاق ومرضي الاعمال فنكون نعم الضيوف المستجيبين لأوامر الله تعالى البعيدين عن معاصيه، مما يحتم ان نخلص في العمل والدعاء، ففي هذا الشهر المبارك تغفر الذنوب ويستجاب الدعاء وتمحى السيئات وتضاف الى الحسنات حسنات، لذلك فإننا مطالبون بأن لا نجعل ايام صومنا كأيام افطارنا، فنغتنم فرص الخير في شهر رمضان لنحاسب انفسنا ونقوم بواجباتنا فنبتعد عن كل ما يشين الانسان ويعيبه ونعمل لما فيه صلاح مسيرتنا وسيرتنا فنتسلح بالايمان والتقوى ونتزين بالاداب". واكد ان "شهر رمضان شهر البر والكرم والاحسان وصلة الرحم والبر بالوالدين والاحترام للناس"، وقال: "وعلينا في هذا الشهر ان نوقر كبارنا ونحافظ على صغارنا ونمد يد العون لكل محتاج وفقير ونسارع في البر والعمل الصالح لنكون من اهل الصلاح والفلاح، ولا سيما ان التواصل والتراحم مستحب والعطاء والكرم للفقراء والمحتاجين والايتام واجب يحتم ان نصلهم وندخل البهجة الى قلوبهم، وعلينا ان نتذكر في شهر رمضان جوع وعطش يوم القيامة فالله سبحانه فرض الصوم على الغني ليشعر بما يعانيه الفقير من جوع وعطش وتعب، فالصوم مدرسة نتعلم منها الصبر والثبات فنجدد ايماننا ونعاهد ربنا على ترك كل معصية واساءة فنفتح في هذا الشهر صفحة جديدة نتوب من خلالها عن كل فعل سيء وعمل مشين لتكون حياتنا حافلة بالطاعات تزخر بالخير والمحبة والبر والاحسان فنعود الى تعاليم النبي محمد وفضائل الائمة المعصومين نعمل بهديهم ونسير على خطاهم". أضاف قبلان: "ان الصوم عبادة تشترك فيها كل حواس الانسان، والتقوى هي ابرز مقاصد الصوم مصداقا لقوله تعالى: "يا ايها الذين آمنو كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون". من هنا، فإننا مطالبون بأن نجعل تقوى الله معيارا لنا في مواقفنا واعمالنا وسلوكنا فتقارب شؤوننا واوضاعنا من خلال تقوى الله تعالى الذي اكد على سماحة الاسلام وسمو تعاليمه ورقي مضامينه واشتمال معانيه على القيم الانسانية التي تؤهل الانسان ليكون في مصاف الملائكة والانبياء والمرسلين، فالاسلام دعوة دائمة الى الخير والبر والصلاح ولا يوجد في الاسلام ارهاب وتكفير وقتل وتشريد لأن الاسلام دين الرحمة والتسامح والانفتاح والتعاون على البر والخير وهو ينبذ العدوان ويحرم القتل غير المبرر، ويدين كل اساءة وعدوان لأي انسان مهما كان انتماؤه الديني والعرقي، فالله سبحانه كرم الانسان بان جعله خليفته في الارض يعمرها بالخير والصلاح، وحرم سبحانه هتك حرمة الانسان وانتهاك كرامته. بيد ان العصابات الارهابية انحرفت عن كل التعاليم الدينية والانسانية حتى بات امر محاربتها واجبا دينيا واخلاقيا وانسانيا يستدعي ان تتضافر الجهود لمحاربة الارهاب والتصدي لإجرامه واجتثاثه من كل جذوره، فالارهاب التكفيري صنو الارهاب الصهيوني وكلاهما مصدر شر وخطر على الانسانية جمعاء لأنهما ينهلان من فكر شيطاني عنصري يعتمد القتل والتنكيل والتشريد وسيلة لتحقيق الاهداف". وطالب قبلان اللبنانيين "بالانخراط في معركة الدفاع عن لبنان والوقوف بوجه الارهاب التكفيري والصهيوني وعدم السماح بنشوء بيئة حاضنة له مما يستدعي ان يقف اللبنانيون خلف جيشهم الوطني فيدعموه بالعدد والعتاد متمسكين بالمعادلة الذهبية التي حمت لبنان وعنوانها الجيش والشعب والمقاومة فهذه المعادلة اصبحت اليوم اكثر من ضرورة وطنية لحفظ وصون لبنان ودفع الاخطار عنه". وإذ رأى ان "شهر رمضان مناسبة للتواصل وحل الخلافات بالحوار والعقل بعيدا عن النزاعات والحروب والمعارك التي تورث المصائب والدمار"، قال: "لذلك، فإننا نطالب العرب والمسلمين بالعمل الصادق والجاد لوقف الحرب في سوريا واليمن ودعم كل الجهود التي تنهي الصراع الدموي وتمهد لحل سياسي يوقف نزيف الدم في البلدين الشقيقين، فالحوار هو الوسيلة الانجع لحل الازمات السياسية اذ يجنبنا الويلات والنكبات في بلادنا". ولفت الى ان "لبنان عرضة لمؤمرات خبيثة تهدد امنه واستقراره، لذلك فان اللبنانيين مطالبون بحفظ وطنهم بحفظهم لبعضهم البعض وتعميق تشاورهم وتواصلهم وصولا لتحقيق التوافق على حل كل الازمات التي تعصف بالوطن". وقال: "لبنان بلد التسويات الصالحة التي تنتج حلولا ترضي الجميع وهو محكوم بالحوار وصولا الى التوافق. من هنا، فإننا نطالب السياسيين ان يتقاربوا ويتحاوروا ويضعوا مصلحة لبنان فوق كل اعتبار فيتفقوا على انتخاب رئيس جديد للجمهورية يحفظ المؤسسات ويجمع اللبنانيين ويشكل ضمانة لاستمرار عمل المؤسسات الدستورية وتفعيلها لتكون دولة القانون والمؤسسات هي الحاكمة والناظمة لشؤون اللبنانيين. في المقابل، فإن عدوى التعطيل التي انطلقت من الفراغ الرئاسي لتصيب المجلس النيابي ومجلس الوزراء فهي امر خطير يدخل البلد في الشلل وينعكس ضررا على مصالح الوطن والمواطنين، فيما المطلوب ان تنطلق عجلة العمل في كل المؤسسات ليحظى المواطن بحسن رعاية الدولة له". وخلص الى القول: "شهر مبارك على كل المسلمين واللبنانيين نبتهل فيه الى الباري عز وجل ان يحفظ بلادنا وشعوبنا ويبعد عنا السوء والضرر والشر ونسأل الله ان يتقبل صيام الصائمين واعمالهم وكل عام وانتم بخير". وزير الداخلية الى ذلك، استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى ظهر اليوم في مقر المجلس، وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق يرافقه المستشاران الدكتور رضوان السيد وماهر ابو الخدود، وجرى التباحث في الاوضاع العامة. بعد اللقاء، ادلى المشنوق بتصريح قال فيه: "تشرفنا بزيارة سماحة الامام الشيخ عبد الامير قبلان لتهنئته بحلول شهر رمضان المبارك. وكالعادة، نحن ملتزمون بقراءته للوضع القائم في لبنان والتي تؤكد على العدل والاعتدال والعقل والحوار. ولقد طمأنته بأن الحوار بين المستقبل بين كل الاطراف التي هي جزء من الازمة السياسية في لبنان مستمر لإيجاد حلول. وحصلنا على بركته الدائمة لسياسة الاعتدال والاستمرار في الحوار والهدوء والحفاظ على لبنان وعلى وحدة اللبنانيين بكل طوائفهم ومذاهبهم". وردا على سؤال قال: "ان زيارتي دائمة الى العماد ميشال عون بصرف النظر عن طبيعة الازمة او اذا كان هناك حلول سريعة. اما القرار بعقد جلسة مجلس الوزراء فهو عند رئيس الحكومة واعتقد انه سينعقد في الوقت القريب". من جهة ثانية، اجرى قبلان اتصالا بشيخ عقل الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن، عزاه فيه بشهداء مجزرة قلب لوزة في ادلب، مستنكرا الارهاب التكفيري الذي حصد ارواحا بريئة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع