جابر رعى تخريج تلامذة في النبطية | رعى النائب ياسين جابر الاحتفال الذي نظمته ثانوية السيدة للراهبات الانطونيات في النبطية لتخريج تلامذة الصفوف المنتهية "الفوج الثلاثون، مواكب الضياء"، والذي أقيم على ملعب الثانوية في حضور النائب ميشال موسى، علي قانصو ممثلا النائب محمد رعد، يوسف الحاج ممثلا النائب عبد اللطيف الزين، رئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية جوزف يونس، الامين العام للمدارس الكاثوليكية في لبنان الاب بطرس عازار، ممثل المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم رئيس مركز الأمن العام في النبطية النقيب علي حلاوي، وشخصيات. بعد دخول موكب الخريجين، ثم النشيد الوطني وإضاءة شعلة الاحتفال، ألقت رئيسة الثانوية الام لوسي عاقلة كلمة قالت فيها: "اليوم نبارك لكم في موسم الحصاد بيادر العز ومواسم الفرح بالقطاف، وهل أجمل من أن ينظر الاهل في وجوه أبنائهم فيروا العزم والتصميم في عيونهم على بناء مستقبل زاهر يقوم على العلم والمعرفة في عصر يشهد كل يوم قفزات متتالية في مجال الرقي والتطور؟ فطوبى للاهل ما زرعت أيديهم، فكانوا مثال الاهل الذين يسهرون من أجل أولادهم والذين أعطونا الثقة وكانوا شركاء في مواكبة مسيرتهم التعليمية، واما لكم أنتم ايها الخريجون والخريجات فأقول: انكم اليوم تقطفون ثمار سنوات من العمل والجهد المتواصل على مقاعد الدراسة، فهنيئا لكم بما صنعت ايديكم وثقوا ان المعارف التي تزودتم بها خلال دراستكم تؤهلكم للنجاح في الحياة، واعلموا ان طريق النجاح حافل بالمصاعب، وقد توصد الابواب في وجوه البعض منكم، وعليه عندها ان يصبر ويعيد المحاولة ليصل الى هدفه، فالوصول الى القمة يتطلب التضحيات". ثم ألقيت كلمات لكل من الطلاب محمد فحص، فاطمة عبدالله، ميرا فايز مطر باللغات الثلاث وباسم المتخرجين، تلتها أغان وطنية وفولكلورية قدمتها فرقة كورال الثانوية. ثم كانت كلمة رئيس لجنة الاهل احمد حايك الذي قال: "لا شك ان الايام تبدلت والتعليم والتربية اصبحا من اشقى المهمات على الاهل والادارة والاساتذة، فلم تعد التربية التقليدية تنفع ولم يعد التعليم ومصادر المعرفة حكرا على المدرسة وعلى المنزل، فلا نجاح في تربية وتعليم ما لم يقم الاهل بمسؤولياتهم تجاه اولادهم من متابعة ومواكبة ومراقبة وتفاعل، ولا بد للاساتذة من متابعة تحصيلهم العلمي وطرائق التدريس الحديثة والتكيف مع المناهج الجديدة، ولا بد للادارة من حزم ولين في آن، تطوعهم دون ان تكسرهم وتكبح جماحهم دون ان تمس الطموح فيهم، لذا ارجو ان نضع جميعنا يدنا بيد بعضنا البعض لنواكب اطفالنا وشبابنا الى شاطىء الامان". بعدها كانت لوحات فولكلورية وفنية لطلاب من الثانوية، ثم ألقى جابر كلمة قال فيها: "يسعدني ان أقف في هذا الصرح العامر العابق بالعلم والمحبة والفرح، راعيا لهذا الاحتفال البهيج وشاكرا للام الرئيسة لوسي عاقلة والهيئتين الادارية والتعليمية ولجنة الاهل حسن الوفادة وجميل الاستقبال. إنها مناسبة جامعة حافلة بالعطاء، عطاء العلم والتربية والثقافة، ولا ريب، فثانوية السيدة للراهبات الانطونيات كانت على مر السنين معقلا للاشعاع الفكري، تتطلع دائما الى حمل مشعل التفوق والريادة. انه احتفال يجمع الفخر والفرح معا، فرح الطلاب بتخرجهم وفرح اساتذتهم واهاليهم بهم، ما من يوم اجمل من هذا اليوم المدرسي، يوم الاستحقاق الكبير، يوم التخرج". وتوجه الى الخريجين: "إن ثقتنا بمستقبلكم ما هي الا انعكاس لتاريخ ثانويتكم العريق، إذ لإنها لم تتوقف عن تأدية رسالتها حتى في احلك الظروف واقساها، رسالة تؤكد أن العمل التربوي هو فعل ايمان بالمثل العليا التي تنير طريقنا في سبيل توطيد أسس مجتمع تسوده العدالة والديموقراطية وحرية التعبير والحفاظ على المصلحة العامة. إن للتعليم أهمية كبرى في بناء الانسان وفي خلق أفضل العقول التي تقود مجتمعاتها في مجال التنمية والتطوير. التعليم يصنع الحياة ويحميها ويدفعها الى الامام، ويعمل على الناشئة بذور الاوطان وحصاد الغد، ولما كان زمننا هذا زمن النقلات الكبرى والانعطافات الحادة للتاريخ، فإن العالم يتغير بأسرع مما ننظر اليه. نحن نعاصر أزمنة السخط السياسي والاجتماعي ودوامة العنف واللاستقرار وتفتت المجتمعات وانكشافها في مواجهة بعضها البعض، في ظل ثورة الاتصالات وثورة المعلومات، بالاضافة الى حركات التطرف والتكفير والمذهبية تلك التي تتدثر بلباس ايماني مدعية إنقاذ الامة، لذلك على التربويين قيادة المسيرة الحضارية للوطن والتصدي للغة العصر وأساليبه وأدواته في محاولات التفتيت او التهميش، لأجل حماية أجيالنا الطالعة من التغريب او التطرف المقيتين". وقال: "التعليم بوابة الحريات، فتاريخ الامم منذ فجر التاريخ تحركه الافكار وتحميه العقول أكثر بكثير مما تفعله الاسلحة وما تفرزه الهزائم، لا بد لنا ونحن نفرح بتخرجنا ونستمتع بالامن والاستقرار ألا ننسى ان هناك من يضحي لنفرح نحن وليبقى هذا الامن والاستقرار، من هنا نوجه تحية الى ضباط وجنود جيشنا الباسل وابنائنا من رجال المقاومة الذين يبذلون الجهد ليلا في البرد القارس، ونهارا تحت الشمس المحرقة لأجل التصدي للارهاب ومنعه من تعكير صفو حياتنا، وتحية كبيرة الى أرواح الشهداء الذين بذلوا حياتهم للدفاع عن وطنهم وعن أمن واستقرار ومستقبل أخوانهم من ابناء هذا الوطن". وختم جابر مكررا شكره للام الرئيسة "لاتاحتها هذه الفرصة لي لمخاطبتكم. أحييكم وأهنئكم اذ تنالون شهاداتكم المدرسية اوسمة استحقاق عن العمل الدؤوب والتصميم والمثابرة، وأتوجه الى اللبنانيين بالتهنئة بحلول شهر رمضان المبارك أعاده الله على الجميع بالصحة والعافية والطمأنينة". وقدمت إحدى الطالبات باقة زهر للنائب جابر ليوزع مع الام عاقلة وحايك الشهادات على المتخرجين.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع