قبلان في خطبة الجمعة : الجيش هو الضمانة وعلى المسؤولين التواضع لبعضهم. | ألقى نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان خطبة الجمعة التي استهلها بالقول:"شهر رمضان شهر التوبة والغفران، شهر يتطهر فيه الانسان من كل الذنوب والعيوب، وقد ورد في الحديث الشريف:"لا تجعل يوم صومك كيوم فطرك"، لذلك علينا ان نتعاطى مع الشهر بصدق واخلاص وتعاون ومحبة ورحمة. فهذا الشهر شهر الخلاص من النار والفوز بالجنة مما يحتم ان نتعاطى معه بكل مسؤولية وصدق واحترام وتقدير، فهذه الايام المباركة ايام الله والانسان الصحيح المسلم المؤمن المعافى والمطهر والتائب والسالك سلوك اهل الحق والسائر على طريق الايمان والمحبة ينعم في هذا الشهر بفيوضات الرحمة الالهية، لذلك فان علينا ان نلبس لباس الورع والتقوى ونخلص لله تعالى في العمل والقول والطريقة فننتفض ضد اهواء الدنيا وزينتها ونتقي الله في كل اوامره ونواهيه". اضاف: "شهر رمضان يأتينا كل عام ليجدد في همتنا النشاط والقوة والتوبة والاستغفار، وشهر رمضان هو شهر الله حيث يتميز المؤمن عن سائر المخلوقات بانه في ضيافة الله تعالى، مما يحتم ان نتعاطى مع الشهر بكل خير ومحبة وايمان وصدق ونزاهة فنستقبل شهر رمضان بالايمان والتقوى لنكون في رحاب الشهر مخلصين متقين من اهل الورع والايمان، فهو شهر المكارم والفضائل التي تستدعي منا ان نجسدها عملا وقولا وسلوكا ومسيرة واخلاصا، فهذا الشهر المبارك علينا ان نوظفه في خدمة الانسان وطاعة الله تعالى، فنبتعد عن كل ما يشين ويضر ونؤدي ما امرنا الله به من تقوى وورع وعمل صالح، وعلى المؤمنين ان يكونوا في خير هذا الشهر بعيدين عن كل شر وفساد وانحراف، فشهر رمضان شهر الايمان والعتق من النار، وعلينا ان نكون مع الشهر في افعالنا وسلوكنا ومسيرتنا، فالله مع العبد ما دام العبد في خدمة ربه من اهل التقوى والرحمة، وعلينا ان نقلع عن كل سيئة وفساد ونلتزم خط النبي محمد واهل البيت، ولنكن مع الله ليكون الله معنا فمن اعتصم بحبل الله فلا عاصم له الا الله". وطالب قبلان "المؤمنين بأن يصلحوا احوالهم ويأمروا بالمعروف وينهوا عن المنكر فيكونوا من اهل المعرفة واهل الورع والصدق"، وقال: "علينا ان نصلح ما فسد من امورنا لنكون في عداد المؤمنين السالكين طريق الحق والايمان، ونطالب المسؤولين في كل المواقع والمناطق ان يكونوا مع الله في قولهم وفعلهم وسلوكهم فيكونوا عند حسن ظن ربهم بهم، والله يحب ان نكون عند حسن ظنه، لذلك علينا ان نتعاون لما فيه خير وصلاح ولا سيما اننا في شهر التواصل والتعاون والبر والتقوى والمعرفة والصدق والاسلام ارادنا ان نكون مع الله من المستغفرين، مما يحتم على المسلمين ان يتوبوا الى الله ويقلعوا عن الشر والفساد والبغي، فالله يحب الصادقين العاملين لما فيه صلاح الامة وعلينا في شهر رمضان ان نتجاوز الصعاب ونبتعد عن المنكرات لنكون مع الله مخلصين صادقين في عملنا والله بعوننا ما دمنا بعون اهلنا نعمل لما فيه رضى لله تعالى". ودعا "المسلمين في العالم الى ان يتصدوا للارهاب ويقفوا في وجه الظلم والقتل والعدوان، وعليهم ان يعودوا الى دينهم واسلامهم وقرآنهم والائمة المعصومين ليكونوا قدوة صالحة لهذه الامة فيعودوا الى منابع الدين لنرتقي بالامة الى القمة في كل تطور حضاري وانساني، فالارهاب سلوك عدواني لا يمت الى الاسلام بصلة، فالاسلام يدين كل عدوان ويشجب كل منكر ولا يقبل الاساءة الى اي انسان، وعلى المسلمين ان يرحموا الفقراء والمساكين وينصفوا الاخرين ويمدوا يد العون لكل فقير ومحتاج ويتيم. وعلينا ان نسلك سبيل الصلاح والفلاح والخير والبركة لنكون في خدمة الانسان لان الانسان في خدمة اخيه لا يظلمه ولا يخذله فنبتعد عن الانحرافات والظلم، نتعاون على الخير والبركة ونصلح احوالنا ونصحح مسيرتنا ونعيد الانسان الى سلوكه المستقيم ونبعده عن الانحراف والباطل فنعود الى ديننا الذي يأمرنا بالعدل والاحسان والمودة والاحترام". واعتبر قبلان ان "التكفير والارهاب بعيدان عن الاسلام والقرآن الكريم وطريق محمد واهل البيت الذين امرونا ان ندعو الى سبيل ربنا بالحكمة والموعظة الحسنة"، وقال: "لذلك نطالب الجميع ان يكونوا في وعي ويقظة بعيدين عن كل ظلم وشر، وعلى المسلمين ان يعلموا ان الظلم لا ينفع وعليهم ان يعودوا الى ربوع الاسلام الذي انقذ الشعب العربي من الجاهلية الى النور. وعلى قادة العرب والمسلمين ان يدعموا مساعي الحل في اليمن من خلال تعزيز الحوار بين القوى السياسية في اليمن ودعم الحل السلمي لنخلص اليمن من الباطل والشر والفساد، وعلى اهل اليمن ان يعودوا الى القرآن الذي يأمرنا بالصلاح والفلاح والرحمة فيكون الجميع في طريق الخير ملتزمين الحوار كوسيلة فضلى لوضع الحلول في طريقها السليم حتى ينعم اهل اليمن بالاستقرار والسلام". واكد "ان اسرائيل مصدر الشر في المنطقة، فهي شردت شعب فلسطين واغتصبت الارض وانتهكت حرمة المقدسات وهي تتهدد لبنان بالاعتداء على ارضه وانتهاك سيادته، فضلا عن استمرار تهويدها واغتصابها للارض في فلسطين. لذلك علينا ان نتوحد لانقاذ فلسطين وارضها المقدسة وشعبها، وعلينا ان نعمل لوقف نزيف الدم في اليمن وسوريا والعراق من قتال ومعارك وظلم وتشويه للحقائق الذي يصب في خانة العدو الصهيوني". وطالب "المسؤولين في لبنان بأن يتواضعوا لبعضهم البعض وينتخبوا رئيسا للجمهورية ويكونوا عونا له، متعاونين معه على البر والتقوى. وعلى المسؤولين ان يهتموا بالفقراء واصحاب الدخل المحدود والموظفين فينصفوهم ويجندوا انفسهم لخدمة الانسان الفقير في لبنان، وعلينا ان ندعم الجيش فنكون معه ليبقى خشبة الخلاص فهو الضمانة للاستقرار والسلام في لبنان مما يحتم دعمه في زيادة عدده وعتاده ودعم توجهاته ليبقى الجيش في خدمة الوطن يحمي شعبه وامنه واستقراره".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع