منيمنة استقبل وفد اللجنة الاستشارية للانروا محذراً الدول المانحة من. | استقبل رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني الوزير السابق حسن منيمنة في السراي الكبير، وفدا من اللجنة الاستشارية للأونروا ضم ممثلين عن الدول المانحة وإدارة وكالة الأونروا العامل في لبنان، وأطلق رئيس اللجنة صرخة تحذير أمام الوفد من "تقليص الوكالة خدماتها الحيوية". وكان الوفد ختم زيارته الميدانية للمخيمات في أعقاب اختتام اعمال اللجة الاستشارية التي عقدت في عمان - الأردن، التي شهدت تراجعا في مستوى التمويل للموازنة العامة للأونروا ولبعض المشاريع ومنها تلك المنفذة في لبنان. استهل منيمنة حديثه خلال الاجتماع بعرض المخاطر التي يمكن ان تنجم عن "وقف تمويل بعض مشاريع دعم اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، والنازحين منهم من سوريا، فضلا عن وقف التقديمات الى النازحين من مخيم نهر البارد وغيره من المخيمات، ما من شأنه تعريض لبنان الى اضطرابات كثيرة، وقد بدأت تبرز ملامح هذا الاضطراب مؤخرا من خلال الحراك الأهلي في المخيمات وتردي مستوى الحياة اليومية للاجئين مما قد يسمح للتنظيمات المتطرفة، مثل داعش وغيرها، بالدخول الى حياة المخيم من خلال هذا الوضع البائس". وعرض منيمنة المعلومات المتوفرة عن ازدياد الهجرة غير الشرعية الى الغرب بوسائل غير شرعية، عدا عن مخاطر انجرار اللاجئين الى صراعات محلية. وأوضح انه "يتعين على الدول المانحة العمل على تأمين بعض المتطلبات الحياتية الأساسية، لأن تردي الخدمات التعليمية والصحية والسكنية من شأنها التأثير على الأوضاع الأمنية في لبنان، علما ان قدرة لبنان على التحمل بلغت ذروتها، وأي انفجار من شأنه تعريض مصالح اللبنانيين والفلسطينيين للخطر الشديد، كما أن شظاياه ستتسع لتطال المنطقة بأكملها، فالأزمة العاصفة لا تهدد عمل الوكالة في لبنان فحسب، بل تشمل الدول المضيفة الأخرى ومن ضمنها سوريا والاردن، إضافة الى الضفة الغربية وقطاع غزة". وشدد على "أهمية وضرورة دعم الأونروا لتتمكن من الاضطلاع بدورها في دعم اللاجئين"، وقال: "خلال جولتكم اليوم، شهدتم بأم العين الأوضاع المأساوية التي يعيشها اللاجئون الفلسطينيون، فلا هم قادرون على المغادرة ولا هم يتمتعون بأي خدمة او ضمانة". ورأى أن "الحل يكون بمبادرة المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته التي تفرضها القوانين والأعراف الدولية". وخلال الاجتماع، استوضح أعضاء الوفد بعض النقاط وخصوصا الأولويات التي يجدر التركيز عليها في الوقت الحاضر، وسألوا عن الخطط الطويلة والمتوسطة الأجل التي تعمل الحكومة اللبنانية على وضعها لجبه هذه المخاطر. ورد منيمنة بالقول: "المهم ان نبدأ من الأمور العاجلة والملحة وهي التغذية والصحة والتعليم، فليس من الطبيعي ان نضع 50 تلميذا في صف واحد. أما بالنسبة الى مخيم نهر البارد فهناك حاجة الى تخصيص تمويل جديد من الدول المانحة وتفعيل الالتزامات التي وعدت بعض دول الخليج بتسديدها خلال مؤتمر فيينا والمؤتمرات التي تلته". وقد وعد المشاركون بنقل هذه الرسائل الى حكوماتهم والعمل على تفعيل التعهدات السابقة والسعي الى ضمان استمرار عمل الأونروا.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع