لقاء بعنوان "كلمة ولون" للرسام والكاتب فارس الغول برعاية. | نظم الرسام الكاتب والمؤرخ فارس الغول لقاء بعنوان "كلمة ولون" في قصر المؤتمرات في ضبية، لمناسبة صدور كتابيه "أسفار عهد المراهقة والشباب" و "الشرق الادنى الاوسط ملحمة التاريخ"، برعاية وزير الثقافة ريمون عريجي الذي مثله مستشاره الدكتور ميشال معيكي ومشاركة الدكتور إميل أبو حبيب، رئيسة مجلس الفكر الدكتورة كلوديا شمعون أبي نادر، الدكتور نبيل خليفة والقاضي الياس عيد، في حضور حشد من الشخصيات الرسمية والإدارية والقضائية والأكاديمية والفنية والإعلامية ورؤساء وأعضاء مجالس بلدية واختيارية. بعد النشيد الوطني رحبت عريفة الإحتفال الدكتور غلوريا الأسطا بالحضور، وقالت: "في اللقاء الذي يجمع ما بين التاريخ والرسم، ويعكس صورة حضارية زاهية تشهد على العناق الحميم والتزاوج الراقي بين القلم والريشة". ثم أعطت الكلام لأبو حبيب الذي قال: "الشرق الأدنى الأوسط - ملحمة التاريخ، كتاب طالعنا به الصديق فارس الغول، يعكس ثمرة جهود موسوعية تضمنت فصوله سيلا من الأحداث والوقائع التاريخية التي شهدتها منطقتنا، وهي مسندة الى وثائق ومراجع هامة صاغها الكاتب بأسلوب سهل وممتنع، ويصح اعتماد محتوى هذه الفصول لموضوعات ولأبحاث أكاديمية". وبعد إضاءته على وقائع الحقبة العثمانية التركية الممتدة من القرن الثالث عشر حتى تاريخنا المعاصر، توجه الى الكاتب قائلا: "نحن أصدقاؤك وأبناء هذه المنطقة نفتخر ونعتز بكم ونتمنى لكن المزيد من الغلال والنجاح والتألق". وقالت أبي نادر: "أسفار عنوان يطرح علينا ألف سؤال وسؤال، معه تبدأ الرحلة، وان قبل الإقلاع؛ عنوان يحمل في طياته معنيين يخطفان القارئ خارج دورة الزمن، فما بين السفر والسفر شدت رحال البدايات، والسفينة النوحية، علبة مصاغ البشرية، أنقذت من الهلاك مآل الإستمرارية". وأضافت: "تطرق فارس الغول في مقالاته الغنية بالدلالات الى أهم المواضيع الولادة والموت والمحبة وفضاءات الإنبهار الإلهي ومناجاة الأرواح والحرية والجمال والعائلة والبطولة والوطنية. أما الحب فقد إتخذ مركز الصدارة، هو البداية والنهاية. فارس الغول هو مجموعة أحاسيس مرهفة، ونقاوة ملفتة، وحماس يتبركن عطاء". وتوجهت الى المؤلف قائلة: "فارس الغول، إفرد جناحيك هو التحليق قدرك، آمنت بالمرأة فأغنت فضاءاتك الداخلية، وغدوت رسولا حاملا أكثر من بشرى سعيدة لروح كل من عرفك. أيها الكاتب، أيها الفنان، أيها الإنسان الإنسان، ألا توافقني الرأي أن المرأة، رمزا كانت وستبقى القوة الجاذبة والموحدة للبشر؟" وقال خليفة: "في هذا اللقاء المنذور للكلمة واللون، اسمحوا لي أن أعرض أمامكم وعليكم بمحبة وإيجاز 4 نقاط أعتبرها طرحا يجدر التوقف عنده جلاء لفكر الرسام والكاتب والمؤرخ الأخ فارس الغول عشية صدور كتابيه أسفار عهد المراهقة والشباب، و ملحمة التاريخ على تقاطع الشرقين الأدنى والأوسط. الكلمة المرسومة باللون في بهاء الحرية، في أهمية الموضوع من منظور جيو - سياسي، في المنهجية التاريخية، وفي الأصالة اللبنانوية والمارونوية كما يجسدها فارس الغول". وأضاف: "في مؤلفه الشعري العابق بالكلمة والرسم واللون، أكد فارس الغول، ومنذ عهد المراهقة والشباب أنه إنسان يهوى السفر، ويعتبر الحياة كلها عملية سفر دائم"، مشيرا الى أن "فيه الأديب والرسام يسيران جنبا الى جنب، فما لا يمكن التعبير عنه بالكلمة يتم التعبير عنه بالصورة"، معتبرا الشعر لديه "رؤية فلسفية للحياة وحقائقها والوجود وما يتحرك فيه". وختم : "شكرا لك أخي فارس لأنك أثبت أنك ترى صحيحا وترى بعيدا ". بدوره، قال القاضي عيد: "قرأتك في لحظات تصفيك والإرتقاء فإذا أنت المارد الخلاق، وقد هممت لاستنهاض الإبداع الكوني بعمق وجلاء. جرحت في بعض المضامين الى ممارسة أفعول التفلسف المتأمل والمنذهل"، وأضاف: "محور أسفارك عهد المراهقة، صفحات متألقة، واحدة تزينها لوحة تنادي، وصفحة تتراقص عليها الكلمات وتتلألأ، ترى هل سبقت الريشة أفكار القلم، أم هو القلم قرأ الريشة، فسكب وأبدع ؟ وأيا كانت أفضلية المرور لولوج رحاب ملكوت الفنون، فالإبداع واحد، والتحية لك أيها الكبير ". وختم: "أيها الفنان الملهم، أيها المراهق الى الأبد، أيها المتفرد شكلا ومضمونا ومسار حياة، يا ذا البصمات المرورية على خط العبور، ما تصورتك إلا مبدعا وفذا، حجز مكانه في مقصورة ديمومة الإبداع". وألقى ممثل وزير الثقافة الدكتور معيكي كلمة قال فيها: "يسعدني أن ألتقيكم هذه العشية الحضارية نيابة عن معالي وزير الثقافة المحامي ريمون عريجي وأنقل لكم تقديره الكبير .. نتحلق حول كتابين للمتعدد رسما وشعرا وفنا وكتابة في التاريخ الأستاذ فارس الغول. كتابان ورحلتان يختلط فيهما الرومانسي بالفكري - الإنساني - الوجودي مع تعبيرات الخطوط والأشكال والجسد. الرحلة الأخرى الشرق الأدنى - الأوسط - ملحمة التاريخ، مشهديات من مفاصل تاريخية وأحقاب متلاحقة، من جدلية التاريخ والجغرافيا الى منابع الحضارات والرسالات في شرق النبوءات، الى تعاقب السلالات وتزاحم السيوف والرايات، وأبجديات شعوب تزاحمت على امتداد رمال هذا الشرق، ولنا على مقربة من هنا، على صخور نهر الكلب، أختام التاريخ، من زمن الفراعنة وصولا الى زمن الإنتداب". وتساءل: "عن أي قضية؟ أو حرب؟ أو تحول؟ أو مفصل؟ أو ظاهرة؟ نحار من أين نبدأ وماذا نختار من هذا الكتاب الموسوعة"، وقال: "الشرق الأوسط، أرض الرسالات واحتدام الجغرافيا بالسياسة والديبلوماسية بالحروب، ومعابر الشعوب، تناولها الأستاذ فارس في أبعادها الحضارية - السياسية - الإنسانية، وأضاء على إشكاليات المعاصرة السياسية ومآزق الشعوب والكيانات". وأضاف: "إستراتيجية جغرافيا الموقع وثروات الباطن، شكلت وتبقى، منصة تنافس وحروب، تهافتا إقليميا - دوليا للنفوذ والمغانم، وصولا الى اللعب بالمصائر والخرائط والأرواح. من العثمنة، الى حملة نابوليون، الى شق قناة السويس، الى الإنتدابات القديمة والمستحدثة، الى مأثرة سايكس - بيكو، وتنفيذ وعد بلفور ومأساة فلسطين، الى زمن حلف بغداد وحرب السويس وحزيران 1967 وإسقاط عبد الناصر وإشعال لبنان، توطئة لتطييف ومذهبة كل العالم العربي، وهذا ما حصل. محطات وزلازل خطيرة تهز اليوم وبعنف، بوابات الحواجز العربية منذ جريمة تشظيةالعراق وما تلى". وتابع: "سنة 1784، قبل خمس سنوات من اندلاع الثورة الفرنسية، كتب الفيلسوف Kant : أيها الإنسان تجرأ على استخدام عقلك. قبل حوالي قرن، ظهر مفكر تنويري معتدل، في الإسلام والمسيحية وفي العقل العلماني مع الإمام محمد عبده والكواكبي والأفغاني، ومع فرح أنطون وشبلي الشميل ونهضويي لبنان: جبران والريحاني و نعيمة". وقال: "صحيح أن الهجمة الإستعمارية متواصلة، لكن عبر التاريخ لم تجد كثيرا فينا. في اللحظة التي نجتمع حول الثقافة والمعرفة والحرف هذه العشية، حرائق الجدار تأتي على البشر والكيانات والمكونات الحضارية والمنظومات السياسية .. أملنا أن نحمي الجمهورية ". أضاف: "ما يحصل بالإرادات الخارجية وبأدوات الإرتزاق تجهيل وتفتيت وتفريق وتحطيم حدود وتشظية، لتسهيل ابتلاع ثروات هذا الشرق. أما الإنسان والحقوق والقيم يا صديقي الأستاذ فارس فحديث آخر .. بأسف مؤجل". وختم: "مع تقديري واعتداد وزارة الثقافة، تحية لكلمة ولون، هنيئا لنا وللأستاذ فارس الغول العطاء الجديد، والى إبداعات جديدة تثري الثقافة والفكر". وفي الختام شكر المؤلف فارس الغول الحضور، مثمنا ما جاء في كلماتهم وقال: "تناولوا جميعا معظم مضامين الكتابين ومحتوياتهما بأسلوب أكاديمي، ومنهجية علمية صارمة". وأضاف: "قد ضمنت الكتاب الأول، أسفار، رسوما ولوحات متنوعة لملمتها من دروب العمر وتجارب الحياة، وحكايات الزمن الماضي، بما فيها ملف الزمن والطاقة الكونية، اما كتابي الثاني، الشرق الأدنى الأوسط، تناولت فيه تاريخ هذا الشرق المعذب الذي شهد ولا يزال أعظم الملاحم، كيف لا وهو الإسم الأكثر تداولا ورواجا في العالم، والمكان الأخطر على سطح هذا الكوكب، والبقعة الأكثر ازدحاما بالأحداث والمتغيرات، والصراعات المستمرة منذ الألف الخامس قبل الميلاد وحتى الآن؟"، مشيرا الى أن الشرق الأدنى الأوسط "أثرى الجنس البشري بإبداعات واختراعات وإنجازات راقية هي أبرز مظاهر المدنية إطلاقا"، راجيا أن يكون "الكتاب شمعة مضاءة في نفق هذا الشرق الطويل المظلم حاليا، نتلمس على نورها ملامح المطبات المهلكة فنتحاشاها ونتبين المسالك الآمنة لنسيرعليها". ودعا في الختام "أبناء شرقنا الحبيب الى كلمة سواء، نتعاون بإخلاص، فبتعاوننا المخلص وجهودنا البناءة نحن المسيحيين والمسلمين، ينهض شرقنا من رقاده ومصابه ليلعب دوره الفاعل بين الأمم من جديد بعد خروجنا منه ومن التاريخ لعقود وقرون". واختتم اللقاء بتقديم رئيس المركز الفينيقي للفنون النحات الياس الهاشم درعا تكريمية للكاتب، كما قدم له الدكتور بديع أبو جودة منحوتة.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع