عون بعد اجتماع تكتل التغيير والإصلاح:ما حصل في سجن رومية خطأ افراد. | عقد "تكتل التغيير والإصلاح" اجتماعه الأسبوعي برئاسة العماد ميشال عون في دارته في الرابية، وبحث في التطورات الراهنة. وعقب الاجتماع، تحدث العماد عون، فقال:"حصلت عدة أمور في الأيام الأخيرة، وأمور أخرى ستحصل أيضا، ولكن أولا نتمنى رمضانا كريما لجميع الطوائف الإسلامية في لبنان، وأعاده عليهم الله بالصحة والعافية. في موضوع سجن رومية، هذا خطأ أفراد وليس خطأ مؤسسة، وهؤلاء الأفراد ينتمون إلى مؤسسة يجب أن تأخذ الإجراءات وفقا للقوانين المعمول بها. لا تحتاج هذه الأمور إلى قانون جديد، بل هي بحاجة إلى تحقيق، حيث تحدد فيه المسؤوليات وتتخذ الإجراءات اللازمة من دون تشهير.. ولكن ما حصل هو إستغلال كبير للقضية! إن فرع المعلومات يتحمل مسؤولية ما حصل في سجن رومية، فهذه ليست المرة الأولى التي نشهد فيها تجاوزات تتعلق بهذا الفرع، ولكن ما حصل هذه المرة كان واضحا تماما. أما عن الخلفيات السياسية لإستغلال هذا الحادث، فمنهم من اعتبر أن ما حصل هو صراع داخل تيار المستقبل، فيما قال البعض الآخر إن هذه التسريبات تهدف إلى الضغط للافراج عن الموقوفين الإسلاميين، وهناك من قال إنهم يريدون تعزيز التطرف والتحريض المذهبي، وهذا ما شهدناه خصوصا عبر الكلام الذي تعرض لمراجع دينية، أو تصرف من قرر مواجهة الدولة اللبنانية عبر رفع أعلام للقاعدة، حيث انه لم تترك مخالفة إلا وارتكبت في هذه التجمعات الجماهيرية وكأن كل شيء كان مجهزا سابقا لتنفيذ ردة الفعل، خصوصا وأن الصور التي إنتشرت من داخل سجن رومية جاءت بعد حوالى الـ 22 يوما على تنفيذ الأمر، وأخذت كل الأبعاد التي ذكرناها". اضاف:"تشهد كل دول العالم أحداثا دائمة، ولكن هذه الأحداث تأخذ فقط بعدا قانونيا.. والمظاهرات والإحتجاجات تبدأ عندما تحجم الدولة عن اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين. إذا، لم يكن من الضرورة أن يشهد لبنان كل الأفعال التي حصلت في الساعات الماضية، لأن كل تلك الأفعال تضر بالأوضاع الأمنية وبالهدوء والإستقرار. سمعنا أنهم يريدون عقد جلسة لمجلس الوزراء، ومن الممكن أن تكون مجرد شائعات، وسمعنا أيضا عن نية عقد جلسة تمثيلية واحتيالية لموضوع التعيين، فيقومون بإفشاله للتبيان للرأي العام أن التعيين لم ينجح. لن يفشل التعيين، فهناك أسماء محددة بتعهد من الجميع، وإن أرادوا فقط القيام بهذه الجلسة للمحافظة على الشكل، فنحن لسنا منزعجين من الوضع ولا نمر بمأزق كي نقبل بمخرج من هذا النوع! إذا يجب أن تنتهي الجلسة بتعيين الشخص المتفق على تعيينه، وإلا فهناك نقض لجميع العهود التي تقطع على مستوى المسؤولين في الجمهورية اللبنانية. سمعنا ايضا حديثا عن تراجع للاقتصاد في البلد في ظل غياب رئيس للجمهورية، وعدم إنعقاد جلسة لمجلس الوزراء.. وان من يعرقل عمل مجلس الوزراء، ولا يقوم بانتخاب رئيس للجمهورية هو المسؤول عن شلل الإقتصاد. يمكننا أن نعتبر أن الإقتصاد الفردي للعائلات ليس جيدا، ولكن ليس هذا هو السبب الأساسي. لدينا دراسة تتضمن الكثير من الأرقام التي تشير إلى أن الوضع الإقتصادي في لبنان جيد جدا، ولكن لبنان "المسروق" لا يتمكن من إعطاء العائدات اللازمة للموظفين. يطالب الأساتذة بحقوقهم منذ فترة طويلة ولكن من دون أي نتيجة، حيث أن سلسلة الرتب والرواتب لم تدفع بعد.. ما السبب وراء هذه المماطلة في تنفيذ الحقوق؟. تشير الأرقام إلى أن الدولة اللبنانية غير "مكسورة" تعود الأسباب إلى سوء في الإدارة، وسوء في إدارة الموارد.. وكل هذه الحقوق لا يحصل عليها الموظفون.. لم يحصل الجيش على حقوقه، وكذلك الأمر بالنسبة إلى المعلمين، وغيرها من القطاعات. أما الذين يعترضون على تدهور الوضع الإقتصادي هم من لا يسددون الضرائب كما يجب.إن الضريبة على دخل الشركات، بما فيها المصارف ودخل المؤسسات الفردية وأصحاب المهن الحرة تصل إلى حدود 783 مليون دولار، وتقدر نسبة التهرب من الضريبة بنسبة ضعفي ما يتم تحصيله، أي أن الدولة اللبنانية تحصل على ثلث قيمة الضرائب، في حين أن الثلثين المتبقيين لا يصلان إلى الخزينة. نأمل أن تنشر كل وسائل الإعلام هذه الدراسة الإقتصادية كي يتمكن اللبنانيون من قراءتها بهدوء، لأننا في حال أردنا قراءة كل الأرقام الموجودة في الورقة، لن يستطيع الشعب اللبناني ان يتابعنا بوضوح ولا يستطيع أن يحلل بدقة. كما ونأمل أن يجيب المعنيون على هذه الوثائق والأرقام، لأنها رسمية، وقد حصلنا عليها من مؤسسات الدولة في ما يتعلق بلبنان، أي من المصرف المركزي ودوائر الإحصاء في لبنان. لذلك نأمل أن يتم بحث كل هذه المواضيع وأن تتم مناقشتها أيضا في جميع وسائل الإعلام". وتابع :"ولكن السؤال هو لماذا يتم تحريك هذه المواضيع دائما عند كل استحقاق وطني؟ في عهد حكومة الرئيس نجيب ميقاتي استمرت الحكومة 11 شهرا من دون أن تجتمع، ولم تخرب الأوضاع لكي تخرب الآن؟ ماذا كان على الحكومة أن تفعله ولم تقم به بسبب عدم وجود رئيس للجمهورية؟ ومن الذي عرقل عملها؟ الحكومة هي التي تعرقل نفسها بنفسها. من هنا نقول، إن المسائل العالقة اليوم لا تتطلب أكثر من ربع ساعة فقط، لتحل كل هذه الأزمة التي يتحدثون عنها. هي تتطلب فقط، أن يحترموا القوانين والدستور ويقروا ما يجب أن يقر، ولا يقوموا باجتهادات مخالفة لكل القوانين والميثاق والأعراف التي نعيشها. نتساءل لماذا يتباكون على المزارعين وغيرهم؟! كل البكاء لا ينفع، فليراجعوا ضمائرهم، وليحترموا النصوص القانونية والدستورية، وليعطوا الحقوق لأصحابها، فالقيام بهذه الخطوات هو الذي يحل المشاكل في الدولة. لا يجوز لأحد أن يعترض علينا وهو يتصرف على هذا النحو في القوانين والدستور. لسنا مضطرين في كل مرة أن نكرر ما قلناه في على مدى عامين و3 و4 أعوام.. ولكن ما أستطيع أن أقوله هو أن لبنان مسروق وليس مكسورا. قد يكون وضع المواطنين سيئا، ولكن وضع العائدات في الجمهورية اللبنانية يحوي على ما يجب أن يحويه. أما سوء الإدارة فيأتي بسبب من يعترضون، وبالطبع لا ننسى التواطؤ من قبل أصحاب المصالح وأقصد هنا الاتحاد العمالي العام والتجار والهيئات الاقتصادية، الذين يدعون من وقت لآخر للتظاهر وإقفال الطرقات. ماذا يمثل هؤلاء ليدعوا الناس للتظاهر؟ هم يمثلون أنفسهم ويبغون الربح لأنفسهم. هم لا يبحثون أحوال الناس إلا عندما يريدون أن يحرضوهم على أحد. ولكن هذا التحريض لن يمر في أيامنا نحن. همنا المواطنون، وهمنا أيضا أن نجعلهم يعون ما هي حقوقهم، أما تلك الهيئات فهمها استعمالهم، لأن لديها فكرا سياسيا يهدف إلى منع وصول أشخاص يريدون القيام بإصلاح حقيقي. نحن أصحاب خطة إصلاح، يخاف منها الجميع، لأن ضميرهم غير مرتاح. أنا لا أعرف ما هي التجاوزات والمخالفات التي قاموا بها، ولكن هم يعرفون ماذا فعلوا، لذلك هم خائفون". حوار ثم أجاب عن أسئلة الصحافين: سئل: فاجأت الجميع بطرح الفيديرالية، في الوقت الذي يتم الحديث فيه عن مؤتمر تأسيسي وتغيير نظام. العماد عون اليوم طرح الفيديرالية أو اللامركزية الإدارية الموسعة بوجه فيديرالي.. لماذا قدمت هذا الطرح في هذا التوقيت بالتحديد؟ اجاب: سبق أن طرحنا انتخاب الرئيس من قبل الشعب، الذي هو أصدق أوجه الديمقراطية، ويعتبر أيضا الوسيلة الأكثر ديمقراطية في العالم، إلا أنهم رفضوا الأمر. ثم دعونا لقيام referendum، ولكنهم رفضوا أيضا. كما دعونا لكي يتم وضع قانون انتخابي جديد، وأيضا رفضوه.. إذا، هم لم يعملوا بأي طرح قانوني قدمناه، وقد قاموا بالتالي بأكبر جريمة دستورية في العالم، عندما سلبوا المواطنين حق التعبير في الانتخابات، ومددوا لأنفسهم، حيث مددوا لأكثرية منتخبة في العام 2009. أي أنهم يطبقون ديكتاتورية ويعتمدون عليها لكي يفرضوا الرئيس الذي يريدونه. كم من الوقت مر منذ العام 2009 وحتى اليوم؟! مرت 6 أعوام، كي يأتوا برئيس تكون ولايته 6 أعوام أيضا وبنفس الأكثرية. ثم الرئيس الذي يأتي لاحقا لمدة 6 أعوام يأتي هو أيضا بالأكثرية نفسها. هذا هو الحال الذي امتد منذ العام 1990 وحتى اليوم، حيث لا نستطيع أن نغير الأكثرية بسبب قانون انتخابي غير صالح وغير عادل ومخالف لاتفاق الطائف بالنص والروح. إذا هم أيضا لا يريدون تنفيذ اتفاق الطائف. عما يتحدث اتفاق الطائف كذلك؟! هو يتحدث عن اللامركزية. فأين تم تطبيقها؟! يتحدث اتفاق الطائف عن الإنماء المتوازن للمناطق، فأين هو الإنماء المتوازن؟! إذا نظرنا إلى الموازنات المصروفة على المناطق، لا نجد أن هناك إنماء متوازنا.. وبحسب ما ورد في وثيقة الاتفاق الوطني، يجب أن تضاف موارد البلديات لكي يتم القيام بإنماء محلي. من هنا نسأل، أين أصبحت واردات البلديات من الخليوي؟! لقد مضت سبعة أعوام ونحن ننادي بهذا الموضوع، أي منذ العام 2008 وحتى اليوم، من دون أن يصل أي قرش للبلديات من عائدات الخليوي التي بلغت حوالى المليار ونصف أو الميليارين. إذا، هم لا يسددون أموال البلديات. فأين يمكن أن نصدقهم؟! من هنا، فإن من يملك القصة الصحيحة في ما يتعلق بإدارة شؤون الدولة، فليخبرنا عنها ويقفل علينا باب الكلام. نريد فقط قصة واحدة صحيحة وليس أكثر. لذلك نأمل من كل من هو ملم بالاقتصاد والمال بأن يعلق على هذه الأرقام الموجودة هنا، ويقيم لنا اقتصاد الدولة وهل هو جيد أم لا، لأن كل من يدعون العكس، يتهربون من الإجابة بهدف النيل منا نحن بصورة خاصة، لإبعادنا عن مراكز السلطة من خلال تحريض الشعب، حتى لا يقوموا بدفع الحقوق لأصحابها. سئل: لقد قلت إنه ستتم الدعوة لجلسة حكومية تكون عبارة عن تمثيلية.. اجاب: هذه إشاعة، ولا أريد أن أؤكدها، ولكن إذا حصل هذا الأمر نكون عندها قد سبق أن تحدثنا عن الموضوع. سئل: هل يوجد تواصل معكم في هذا الموضوع، وبالنسبة لجدول الأعمال؟! أيضا، قلت إننا لن نخرج من الجلسة إلا بتعيينات. في حال لم يسر السيناريو بالنسبة للتعيين الذي تريدونه، ما هو المخرج لهذا الموضوع؟ اجاب: يتم وضع المخرج داخل مجلس الوزراء، فنحن لا نستبق الأحداث ونتحدث عن ردود فعلنا، لذلك فإذا أردتم أن تطلعوا عليها، عليكم متابعة جلسة مجلس الوزراء إن حصلت...

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع