افتتاحية صحيفة "الديار" ليوم الجمعة في 26/6/2015 | الديار : "مؤتمر البيال" اطلق "صرخة ضد الانتحار" والتيار ينتقد المجلس الوطني لـ14 آذار الاحد: سمير فرنجية رئيسا وسعيد أمينا عاما   كتبت صحيفة "الديار" تقول : صرخة ضد الانتحار، اطلقتها الهيئات الاقتصادية والاتحاد العمالي وهيئات تفعيل المجتمع الاهلي في البيال امس في وجه الشلل الاقتصادي الناتج عن الشلل السياسي وعدم انتخاب رئيس للجمهورية وتعطيل المجلس النيابي، مما يؤدي الى خسارة ملايين الدولارات اضافة الى ان حجم البطالة الذي بلغ 35%، وفرص العمل المعدومة، بالاضافة الى الاقتصاد الوطني الذي يترنح، وجاء في بيان الهيئات الاقتصادية الى ان الارادة الوطنية لا تتحقق الا في اطار الدولة وعن طريقها ولا تقوم الدولة ولا تستمر الا بالدستور والمؤسسات واولها رئاسة الجمهورية رمز الوحدة، واشار البيان الى ان المجتمع المنتج يدعو الى الانتقال من الصراع حول الدولة والسلطة الى التنافس في اطار الوطن والدولة والى تثبيت العيش المشترك والذي يدعم المصالحة. وقد حظي المؤتمر باهتمام لافت وركزت الكلمات على ضرورة الخروج من الواقع الحالي وتحريك الجمود الاقتصادي واطلاق عجلة المشاريع وذلك لا يتم الا من خلال عودة النظام والعمل للمؤسسات بدءا من رئاسة الجمهورية الى المجلس النيابي والحكومة. واللافت ان المؤتمر حظي بتغطية سياسية من الرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري، وبالتالي من قوى عديدة في 8 و14 آذار. ورغم تأكيد المشاركين انهم لم يتطرقوا في كلماتهم الى أي انتقادات للتيار الوطني الحر وللعماد ميشال عون فإن مرجعاً قيادياً في التيار الوطني اشار الى ان المؤتمر هو مؤتمر سياسي وتوجهاته معروفة، ومعروف من يحرك هؤلاء فهل ازمة الاقتصاد اللبناني نتيجة عدم انتخاب رئيس الجمهورية،اما بسبب الاوضاع السياسية والامنية ليس في لبنان بل في المنطقة، فلبنان لا يستطيع التصدير، والسياحة معدومة رغم ذلك فإن الوضع الاقتصادي ليس سيئاً الى درجة القول اننا وصلنا الى الانهيار، وكل الدول العربية تعاني اليوم، ومن يعطل الحياة السياسية هو من قام بالتمديد للمجلس النيابي وخرق الدستور، ولا احد ضد اجراء التعيينات الامنية وبالتالي المؤتمر سياسي. ـ غصن يستغرب موقف عون ـ وبدوره استغرب رئيس الاتحاد العمالي العام غسان غصن مواقف العماد ميشال عون المنتقدة للمؤتمر وسأل: "هل لاحظ احدكم في المواقف التي اطلقت في البيال انها موجهة ضد العماد عون؟"، لقد تابعت كل الكلمات وليس فيها اي اتهام لأي شخص بل هو كلام عام عن الواقع السيىء في البلاد وتحديدا على الصعيد السياسي، وأكرر "المواقف التي اطلقت عامة وليست موجهة ضد احد"، والعماد عون يطالب دائما بانتخاب رئيس للجمهورية، والمؤتمر ليس موجها ضد اي فريق سياسي معين، وهو خارج اصطفاف 8 و14 آذار، ونحن حذرنا في خطاباتنا من وضع البلد بشكل عام وكل الكلام لم يتطرق حتى بالاشارة الى العماد عون. علماً ان رئيس غرفة التجارة والصناعة محمد شقير كان هو اول من رد على كلام العماد عون بأن الوضع الاقتصادي ليس سيئاً، وبالقول "لنستثمر في الرابية". ـ ولادة المجلس الوطني لـ14اذار الاحد ـ من جهة اخرى، علمت "الديار" ان يوم الاحد سيكون هناك دعوة للمشاركة في تأسيس المجلس الوطني لمستقلي 14 آذار، والمقصود الافراد الذين انتسبوا الى انتفاضة الاستقلال بارادة فردية ومن دون وساطة حزب او شخصية سياسية والذين اخذوا قرارهم بأنفسهم واطلقوا انتفاضة الاستقلال التي اسست لحركة 14 آذار. وسيكون هناك ممثلون عن الاحزاب واعضاء الامانة العامة لأنه يعود لهذه الامانة العامة مسؤولية تنظيم الانتخابات حتى اطلاق المجلس الوطني، كما ستكون الامانة العامة الساحة المشتركة للتنسيق بين الاحزاب والمجلس الوطني من خلال ارسال اعضاء من المجلس الوطني الى الامانة كما يتم انتخاب الرئيس لهذا المجلس الوطني وستكون هناك هيئة مكتب اضافة الى اللجان التي ستنبثق عن الهيئة العامة. وعلمت "الديار" انه سيتم تأليف لجنة تعنى بشؤون اللاجئين والنازحين السوريين، وسيوزع على الحاضرين استمارات سيملأونها وهذه الاستمارات سيكون عليها اسماء اللجان، على ان يترشح الى هذه اللجان كل فرد بحسب رغبته واختصاصه، واهمية هذه اللجان انها ستكون بمثابة "لجان ابواب مفتوحة" بعد اقرار طبيعة اللجنة ومن هم اعضاؤها ستكون هذه اللجان لجان ابواب مفتوحة بمعنى انه قد يدخلها اعضاء من الاحزاب والمستقلين ومن خارج المجلس الوطني وفقا للاختصاص وسيصدر المجلس الوطني توصيات سياسية سيكون لها موقع معنوي وسياسي كما ان لجان الاختصاص ستعمل على صياغة برنامج 14اذار المشترك. اضاف المصدر: الانتخابات ستحصل في مجمع البيال وسيحضر المؤتمر 250 شخصية ويتردد ان النائب السابق سمير فرنجية قد يترأس هذا المجلس الوطني على ان يكون النائب السابق فارس سعيد اميناً عاماً لهذا المجلس الوطني. ـ ازمة الحكومة نحو تعقيدات جديدة ـ وفي الموضوع الحكومي، اكدت مصادر مطلعة على اجواء الاتصالات القائمة لحلحلة ازمة انعقاد جلسات مجلس الوزراء ان الاتصالات لحل هذا المأزق على خلفية الخلاف حول التعيينات الامنية لا زالت تراوح مكانها، بل انها أدخلت مزيداً من التعقيدات مع استمرار المواقف على نفسها من مقاربة ملف التعيينات من جهة والتعاطي مع جلسات مجلس الوزراء من جهة ثانية، واشارت الى وجود اتصالات ومساع عديدة لكنها تدور في الحلقة المفرغة، في ظل تمسك العماد ميشال عون أن يكون بند التعيينات الامنية اول بند على جدول اعمال مجلس الوزراء ورفض تيار المستقبل البحث في التغييرات خاصة تعيين قائد للجيش قبل انتخاب رئيس للجمهورية. ولاحظت ان كلام الوزير جبران باسيل اول امس دق ناقوس الخطر من حيث التمسك بمطلب التعيينات الامنية والاصرار على رفض اي بند في مجلس الوزراء قبل الاتفاق على التعيينات، ومشيرة الى ان العماد ميشال عون يرفض اي بحث يراد منه الالتفاف على مطلب التعيينات بما في ذلك التمديد لعدد من العمداء بينهم العميد شامل روكز. واوضحت المصادر ان رئيس الحكومة يتريث كثيراً في الدعوة لانعقاد مجلس الوزراء، لانه يتحاشى الدعوة الى جلسة قد تؤدي، اما الى رفضها من دون البحث في جدول الاعمال وبالتالي العودة الى نقطة البداية، وهو أمر مرشح مع كل جلسة واما خوفاً من تفجير الحكومة في حال اصرار بعض الوزراء على درس جدول الاعمال قبل بت التعيينات الامنية. ولذلك لا تستبعد المصادر ان يطول الشلل الحكومي طالما ان الامور تسير في الافق المسدود، علما ان الوزير محمد فنيش ابلغ الرئيس سلام ان حزب الله مع موقف التيار الوطني الحر بالنسبة لموضوع التعيينات الامنية كبند اول على جلسة الحكومة في حال دعا اليها الرئيس تمام سلام  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع