الجامعة الأنطونية: لعدم المزايدة لا على الرهبانية الأنطونية ولا على. | صدر عن الأمانة العامة للجامعة الأنطونية البيان التالي: "تلقت الأمانة العامة للجامعة الأنطونية، يوم السبت الواقع فيه 27 حزيران 2015، كتابا غير موقع من مصلحة الطلاب في القوات اللبنانية- وهو النص عينه الوارد على صفحة القوات اللبنانية- ينذر الجامعة الأنطونية بتنظيم اعتصام يوم الإثنين الواقع فيه 29 حزيران 2015 في حرم الجامعة "للمطالبة بحقهم المشروع"، وذلك بعدما عممت إدارة الجامعة على طلابها لائحة الأقساط للعام الدراسي 2015-2016، علما أن هذا التعميم نتج عن دراسة مالية أجرتها إدارة الجامعة، فقررت في ضوئها زيادة الأقساط الجامعية في بعض الوحدات الأكاديمية بنسبة تتراوح بين الصفر بالمئة (0%) والعشرة بالمئة (10%)، آخذة بالاعتبار أوضاع طلابها الاجتماعية في فرعيها الجغرافيين في البقاع والشمال حيث تنخفض قيمة الأقساط بنسبة خمسة بالمئة (5%) عن فرعها في بعبدا- الحدت. وللتوضيح، فإن الطالب في كلية الهندسة مثلا، يتخرج بعد خمس سنوات من الدراسة ويكون قد سدد للجامعة الأنطونية أقساطا لا تتعدى قيمتها الأربعين ألف دولار أميركي/40،000/د.أ.، وهي قيمة تشكل أقل من ثلاثين إلى خمسين بالمئة (30-50%) من قيمة ما يتعين على الطالب تسديده لمتابعة تحصيله في كليات الهندسة ضمن أي من الجامعات الزميلة الخاصة المحترمة في لبنان. بناء عليه، إن إدارة الجامعة الأنطونية تعلن الآتي: - إن أساس رسالة الجامعة الأنطونية التعليمية الأكاديمية يكمن في تسهيل التخصص الجامعي للطبقات المتوسطة في لبنان بكلفة متوازنة مع الدخل العادي للمواطن، بحيث تسهل مسيرة التخصص لكل طالب يرغب بها. - إن الجامعة الأنطونية هي مؤسسة لا تبغي الربح، وقد خصصت الرهبانية الأنطونية مبالغ طائلة من الأموال منذ تسع عشرة سنة (19 سنة) لكي تبني صرحها الجامعي وتوسعه بفروعه الثلاثة، وهي لا تسعى إلى أن تجني أي مردود ولا حتى إلى استعاضة هذه المبالغ المخصصة للرسالة الأكاديمية، كونها تعتبر أن الخيرات التي ائتمنت عليها هي "أموال الفقراء" الذين يحق لهم أن يستفيدوا من توظيفها لخدمتهم. - إن الجامعة الأنطونية لم تتوقف عن التقدم أكاديميا ولوجيسيا منذ 19 سنة حتى اليوم، وذلك من دون تردد في سبيل تحسين وضع الدراسة فيها وتطويره. - إن مكتب المساعدات الاجتماعية يؤمن سنويا نسبة أربعين بالمئة (40%) من أرباح الجامعة للمساعدات الطالبية ويخصص باقي الأرباح لتطوير المباني وترميمها وتأمين التجهيزات الجديدة للتعليم، وذلك مع اعتماد فترات التقسيط والتسهيلات بالدفع، بالتعاون مع المؤسسات المالية، إلى درجة أن فترة التقسيط تخطت، في بعض الأحيان، السنوات الدراسية التخصصية للطالب. - إن مكتب التوظيف في الجامعة الأنطونية يؤمن وظائف بدوام جزئي داخل الجامعة وخارجها لمساعدة الطلاب في تغطية مصروفهم المعيشي. - إن الجامعة الأنطونية اعتادت أن تزيد أقساطها كل سنتين بنسبة خمسة بالمئة وهذا أمر طبيعي نظرا لغلاء المعيشة، غير أنها لم تقر أي زيادة خلال السنوات الثلاث الماضية، أي بين العامين 2012 و2015، وذلك تقديرا منها لوضع طلابها وعائلاتهم. - إن الجامعة الأنطونية، رفعت خلال الأعوام الجامعية الثلاث الماضية معدل معاشات أساتذتها وموظفيها، وزادت عدد الأساتذة المتفرغين أصحاب الاختصاص لتحافظ على المستوى التعليمي فيها تماشيا مع شروط الجودة التي تفرضها عليها رسالتها. بعد كل هذه التضحيات، تستهجن الجامعة الأنطونية مواقف البعض تجاهها، فهي لم تتوان عن تقديم التضحيات لشعب وطنها وطلابه، وتذكر الجهة الداعية الى الاعتصام بأن المسؤول عن تربية الأجيال هو من يجمع الضرائب في المجتمعات، وهو من يتعين عليه دعم القطاع التربوي الخاص أي الدول؛ فأين هي الدولة اللبنانية من دعم مؤسسات التعليم العالي الخاصة، وأين هي من إرادة ضبط الهدر في مؤسساتها التعليمية الرسمية؟ من هنا، فإنا ندعوكم الى عدم المزايدة لا على الرهبانية الأنطونية، ولا على مؤسساتها التربوية، ولا على جامعتها، فهي السباقة في الوقوف إلى جانب المواطن لمساعدته على تأمين مستقبل أولاده ومستقبل الوطن".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع