زهرا: لا يمكن أن نقبل بتطبيع حياتنا الوطنية مع عدم وجود رئيس | رعى رئيس حزب "القوات اللبنانية" الدكتور سمير جعجع ممثلا بالنائب انطوان زهرا الصبحية النسائية التي اقامتها منسقية القوات في منطقة البترون وجهاز تفعيل دور المرأة في المجتمع في البترون، وشاركت فيها الى زهرا عقيلته ديما، جولي فادي كرم، ماري فريد حبيب، مارلين بطرس حرب ممثلة بيمنى يزبك، زينة جورج ضو، رئيسة الجهاز مايا زغريني، رئيس رابطة مخاتير منطقة البترون حنا بركات، منسق القوات في منطقة البترون الدكتور شفيق نعمه، مسؤولة الجهاز في منسقية البترون هند حداد ورئيسات جمعيات وأندية ومؤسسات وحشد من الصديقات والاصدقاء. بعد النشيد الوطني ونشيد الحزب، ألقت رنا شديد كلمة تناولت فيها أهمية دور المرأة وقالت: "كلام كثير قيل في المرأة وعنها، قيل أنها زهرة الربيع وفتاة الدنيا وروح الحياة ونصف المجتمع، هي الإبنة والأخت والصديقة والزوجة والأم والمناضلة، وأنا اليوم أريد أن أردد ما قاله محمود درويش عن المرأة "لن أسميك إمرأة، سأسميك كل شيء". وشددت على "وجوب إشراك المرأة في صنع القرار وفي الحياة السياسية أيضا ، وهذه المسؤولية تقع على عاتق الرجل بالدرجة الأولى لجهة إلغاء التمييز ضد المرأة، والاقتناع بالعمل سويا، رجالا ونساء، لمواجهة التحديات والانتقال معا الى مجتمع مزدهر ومتغير. ولما لا؟ فالعمل المؤسساتي والبلدي والسياسي والاختياري لا يمكن أن يبقى حكرا على الرجل، وكلنا ثقة أن النجاح سيكون حليف كل امرأة إذا ما أفسحنا في المجال لها، لكي تعطي من ذاتها فتبرع حتى في اصعب الظروف وأقساها. ونحن لدينا خير مثال على المرأة الصخرة، المناضلة، التي تحدت كل الصعاب، أعني بذلك سيدة الكل وحاضنة الجميع النائبة ستريدا سمير جعجع". ثم ألقت حداد كلمة رأت فيها أن "المرأة التي تعمل في الشأن العام تتميز بروح المسؤولية والامومة". وأكدت "دور المرأة التي هي أساس المجتمع، فالام تربي اولادها على الوفاء والصدق والمحبة والاخلاص ، تعلمهم على التمييز بين الخطأ والصح، وهذا يصنع مجتمعا صالحا. في البلدان المتطورة الاحزاب هي التي تحكم وليس من الخطأ ان ننخرط في العمل الحزبي ونشجع بناتنا وابناءنا على ذلك. وبما أن الاحزاب هي التي تغير في المجتمعات والاوطان لا يجوز ان نبقى بعيدين عن هذا العمل، بل يجب ان نشجع اولادنا على العمل الحزبي لأنه يحقق الطموحات والاحزاب. ونحن على استعداد للوقوف بجانب ابنائنا لتحقيق طموحاتهم على كافة المستويات وفي مختلف المجالات". واستذكرت الشهداء "الذين دفعوا حياتهم لكي نبقى نحن في هذا البلد، ولن ننسى تضحيات الدكتور سمير جعجع الذي امضى 11 سنة في السجن التزاما منه لمبادئه الوطنية. لا يجوز ان ننسى كل هذه التضحيات وعلينا ان نكون على مستوى تاريخنا الذي يشرفنا". ثم كانت كلمة لمدير مركز "عيادات الارز الطبية" زاهي الهيبي، تناول فيها أهداف المركز ومشاريعه ونشاطاته، وعرض للخدمات التي يقدمها. وألقت زغريني كلمة تحدثت فيها عن "غنى منطقة البترون بالانتاج الروحي والفكري والادبي والسياسي والانمائي"، وقالت: "في هذه المنطقة بالذات يبرز دور المرأة البترونية التي عاقرت الطبيعة كمن يعاقر الخمرة الفاخرة مثلها مثل شريكها في الحياة لتحفظ عائلتها وتربي أجيالا على حب الله والوطن، لتنطلق من ثم الى العلم والعمل في الحقل العام والتخصص حتى باتت على مستوى يمكنها من تفعيل دورها على المستويين الحزبي والسياسي لتكون في مراكز القرار". وتناولت دور المرأة وأهميتها قائلة: "إن إلغاء دور المرأة يعني أن يعيش المجتمع أعرج يعتمد على رجل واحدة، فالمرأة إنسان يتوزع ادوار الحياة مع الرجل في عملية التكامل الانساني، وإفساح المجال لدورها لا يعني أبدا إلغاء دور الرجل". وتطرقت الى "الصعوبات والعوائق التي تواجه المرأة وتبقى مبنية على قاعدة انغلاق المجتمع وعدم تقبل تطور المرأة". وتحدثت عن "دور جهاز تفعيل دور المرأة في المجتمع وهدفه في جعل المرأة تلعب الدور الرائد والمتطور في الحياة الاجتماعية والسياسية". ثم كانت كلمة لنعمه أشار فيها الى أن "ما يعنينا في حزب القوات اللبنانية هو أن تصبح كل سيدة من سيداتنا رفيقة لنا في دروب النضال الحزبي والسياسي والعمل العام"، وقال: "نحن نؤمن بأنه ينبغي تمكين المرأة في مجتمعنا اللبناني على المستوى الفردي أولا والجماعي ثانيا، فتفعيل دور المرأة في المجتمع يقتضي مسح عصور من الحرمان والتهميش والتبعية والاستلاب والاستعباد والتعويض عن ذلك في تمكين المرأة على الصعيد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي ومنها مشاركتها في العمل السياسي وفي الحياة البرلمانية". وطرح سلسلة من الاسئلة عن "أسباب إفقاد المرأة جهوزيتها وأريحيتها"، داعيا إلى "العمل على تحفيزها". بدوره قال زهرا: "المرأة في لبنان ضحية تقاعسها وخضوعها للموروث وليس للقانون والدستور، المرأة في لبنان لا يمنعها القانون ولا الدستور من تولي أرفع المراكز وصولا الى رئاسة الجمهورية. المرأة في لبنان تحتل أوسع حجم من مراكز القطاع العام الفاعل خاصة في القضاء وفي التعليم الجامعي والثانوي مما يعني أن المرأة لا ينقصها الا الإقدام والمسؤولية تقع أولا على المرأة وثانيا على الأحزاب السياسية التي عليها أن تطبق مبادىء لا أن تطلق مبادىء فتقدم لنا مسؤولات على مستوى المصالح والقطاعات والمناطق، ومرشحات الى الانتخابات النيابية ولتولي الوزارات. المؤسف أنه على الصعيد السياسي لا نرى الا بنات البيوتات تصلن الى مراكز سياسية باستثناء وزيرتين مثلتا الرئيس ميشال سليمان. أما ما عدا ذلك فتعمل المرأة وتعمل لتصل الى المراكز العليا، وعندما يحين دور السياسة تقف المرأة عند حاجز ما، إما بسبب تقاعس منها وإما نفاقا من المجموعات السياسية، وهنا نعود الى المجتمع الذكوري والى النائب والوزير وليس النائب بصفة المؤنث والوزيرة". وتابع: "هذا واقع لا يحق السكوت عنه وعلينا أن نناضل من أجله بعيدا عن اطلاق العناوين البراقة وغير الحقيقية التي تتكلم عن المساواة، لأن كل ما يمكن تأمينه من مساواة، باستثناء ما تفرضه قوانين الأحوال الشخصية لدى الطوائف والتي يعترف بها لبنان شئنا أم أبينا، أصبح موجودا في القانون. لا شيء في القانون يميز فعلا بين الرجل والمرأة، ولكن هناك تمييز مجتمعي، تمييز تعودنا عليه واستسلمنا له في مجتمعاتنا، وهو أن المرأة مهما تعلمت ومهما كانت منتجة ومستقلة اقتصاديا واجتماعيا، في السياسة دعوها تعمل في المنزل ولتترك الشأن العام. مع معرفتنا الاكيدة، أن الجانب الانثوي يساعدها على تفهم أمور الناس وقضاياهم ومشاكلهم والتحسس معها بشكل جيد، أنا أدعو الى تمكين المرأة، المرأة، وليس المرأة المسترجلة. ولا يفهمن أحد أن المرأة، لكي تكون فاعلة، يجب ان تشبه الرجل وتكون بلا تهذيب وبلا أخلاق وتتطاول على الآخرين وتشتمهم. نحن نريد المرأة الفعلية، السيدة الفعلية التي تربي الاجيال وترفع رأس عائلتها ومجتمعها ووطنها، السيدة التي لا تتوسل وتلعب شخصية غيرها لتكون في أعلى المراكز التي تستحقها عن جدارة واستحقاق". أضاف: "لذلك، ومنذ كنا في حزب الكتائب، كنت ضد وجود جهاز خاص للنساء. ولا تفهمي أيتها السيدة أنني ضد جهازك لأنها المرة الأولى التي تعطى فيها التسمية الحقيقية لجهاز يجب أن يعد بنتائج فعلية على صعيد التنظيم الحزبي، تفعيل دور المرأة أي أن هناك دورا لها يجب ان تلعبه وعلينا مساعدتها على التمكن للعب هذا الدور وما من أحد لديه حجة للتهرب من هذه المسؤولية وعلى كل المستويات. أقول هذا ليس لأستفرد بوجودي هنا اليوم وحدي من بين خمسة نواب، بل لأن على كل الاحزاب ان تخصص جهازا للمرأة هذا بالاضافة الى مناقشتي الجدية للكوتا النسائية في لجنة الادارة والعدل واللجان المشتركة على أساس أنها تمييز ولو كان إيجابيا لاكتشف لاحقا وبعد مناقشات مع مؤسسات دولية تهتم بقوانين الانتخابات في العالم، ان هذا التمييز لا بد منه كمحفز بالمرحلة الأولى، اي لا بأس من اعتماد الكوتا، وإن كان "تمييزا جندريا" كما يسمونه في علم الاجتماع، في المجتمعات التي لا تزال تخاف من ان تلعب المرأة الدور السياسي الريادي والاساسي أي عضوية المجالس النيابية والوزارات وبالتالي قانوننا يجب ان يتضمن كوتا نسائية الزامية في المرحلة الاولى لتصبح شيئا عاديا في مجتمعنا فلا يعود احد يفكر بالمرشح اذا كان رجلا أو أنثى، بل ينظرون الى المرشح كممثل لحزب او لمشروع او لتطلعات او لتاريخ يجب ان نعرفه خصوصا على صعيد الشفافية والنظافة، لأن هناك قضايا عديدة تبهرنا في البداية لنكتشف لاحقا أن مضمونها معيب والاسوأ أن أكثر الذين لهم مضمون معيب يحاضرون في العفة. ونشكر الله اننا في حزبنا ولدى حلفائنا هذا الامر نادر جدا لا بل غير موجود". ونوه "بنشاط جهاز تفعيل دور المرأة في المجتمع"، وأكد "باسم القوات اللبنانية دعم اي مشروع واي خطوة نحو تمكين المرأة وتفعيل دورها ونشاطها للقيام بهذا الدور"، وقال: "ما نعيشه اليوم ليس طبيعيا ولا يجب ان نستسلم للظروف القائمة، ولا يمكن ان نقبل بتطبيع حياتنا الوطنية مع عدم وجود رئيس للجمهورية، ولا يجوز ان نقبل بأن تتناغم حياتنا مع شروط وشروط مضادة تتعلق بمصالح فئوية. ولا يمكن ان نقبل بأن يكون شعبنا رهينة أطماع أو مطامح اي شخص كان أو اي فريق كان. المصالح الوطنية يجب ان تتجاوز المصالح الشخصية والضيقة مهما سمت اهدافها. لا يمكن ان نقبل بأن تكون دولتنا دولة فاشلة برسم الانحلال كرمى لعين اي كان من الناس قريبا كان او بعيدا ، لبنانيا كان او أجنبيا، لا يجوز ان نقبل بأن تكون ايران هي التي تقرر متى نجري انتخابات رئاسية في لبنان ولا نستطيع القبول بأن يقول لنا الغرب اذا اقتصادنا يجب أن يكون بأحسن حال او لا يكون، ولا نستطيع ان نقبل بأن يسمح لنا الشرق أن نعيش حياتنا بشكل طبيعي". وقال: "نحن شعب منذ اكثر من 1000 سنة عاش على حدود الخطر ، ناضل وواجه اقسى الصعوبات واصعب الظروف الطبيعية والسياسية والاجتماعية والانسانية وظل صامدا، واجه كل شيء ولم يرحل، واليوم سيبقى ولن يرحل، وهذا الشعب الذي بقي كل هذا الوقت ليستحق هذه الارض لا أحد يستطيع القول انه هو من يتكلم عنه او مصالحه اهم من مصالح هذا الشعب، لذلك علينا جميعا ان نعي انه كان بامكاننا في هذه المرحلة ان نكون في عصر ازدهار اقتصادي نتيجة الازمات المحيطة بنا في المنطقة، للأسف حولونا الى متلقي نتائج بدلا من ان نكون فاعلين. حولونا الى منتظرين ومتفرجين بدلا من ان نتحرك الى الامام وعندما يأتي أحد لينبه اننا نخسر فرصا نسمع اصواتا تقول ليس هناك من شيء الدنيا بألف خير. كلا الدنيا ليست بألف خير، بالرغم من الاستقرار الهش الذي نعيشه في ظل أزمات المنطقة والحرائق المندلعة من حولنا، ليس هذا ما يرضينا وليس هذا ما نريده في لبنان، حقنا أن نعيش باستقرار وأمن ونؤمن الازدهار، حقنا أن نعيش مثل كل شعوب العالم التي تحترم نفسها". أضاف: "حقنا أن نتطلع لأن نكون من العالم الاول وليس من العالم الثالث ، ولن نسمح لمن لديه مشاكل وأزمات أن يتسلى بنا وبحروبنا، حقنا أن نعيش مثل الناس ونطمئن الى اولادنا، حقنا ان نطمئن أهلنا، حقنا ان تكون الام والاخت والزوجة والحبيبة في حالة اطمئنان بعيدا عن الخوف على قريب او ابن او أخ او زوج من ان يكون برسم الاغتيال والموت او التصفية. هذه حقوق الله اعطانا اياها ولا يمكن لأي حزب او طرف ان يسلبنا اياها ولن نخاف من هذا الحزب". وختم زهرا: "بكل محبة واحترام اقول، كان بالامكان القول انه علينا ان ننجز التشريعات والقوانين والقول ان الحكومة سيئة ومجلس النواب مقصر، قلت ما أؤمن به لأنني احترمكن واحبكن وانتن هنا بمثابة أخواتي، علينا ان نعمل معا لكي تأخذوا المحل الذي تستحقون والمحل الذي تستحقونه عظيم جدا". وتخلل اللقاء تكريم أكبر ثلاث منتسبات الى حزب القوات وهن شكيبة حمصي من بلدة شكا، اوديت شلالا من بلدة بيت شلالا ومريم زهرا من بلدة كفيفان. وكانت مساهمة من "تجمع أم النور" بتوزيع منشورات توجيهية عن مخاطر المخدرات وذلك في إطار التفاهم بين التجمع ومنسقية القوات في البترون للتوعية على هذه الآفة. وتخلل الصبحية سحب تومبولا على جوائز عدة يعود ريعها لتمويل نشاط جهاز تفعيل دور المرأة في المجتمع في منطقة البترون.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع