الشيخ عبد الامير قبلان : للتصدي للفتن من خلال تعزيز الوحدة | وجه نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان رسالة الى اللبنانيين والمسلمين بمناسبة ولادة الامام الحسن هنأهم فيها ب"الذكرى المجيدة لولادة امام تقي مصلح معصوم نهل من نبع التقوى والعلم والمعرفة، فكان رائدا في عالمنا وتاريخنا يهدي الى الصراط المستقيم"، معتبرا انه "اعطى نموذجا صادقا وطاهرا وصالحا لخير عباد الله ما يحتم علينا ان نقتدي به ونعمل في رحابه ليكون انساننا نقيا تقيا". ورأى قبلان ان "الامام الحسن جسد العدالة والاصلاح والسلوك المستقيم والسيرة الحسنة ما يحتم علينا ان نتمثل به ونجسده خير تجسيد لانه ثمرة طيبة وطاهرة من السيدة الزهراء التي كظمت الغيظ وعفت عن الناس، فهو من شجرة اهل البيت التي تشكل ضمانة للامة الاسلامية فهم النور والامن والسلام لكل الناس، لذلك فان تمسكنا بأهل البيت يحقق الامن والطمأنينة والاستقرار لشعوبنا وبلادنا، وعلى المسلمين ان يعودوا الى شجرة النبوة المتمثلة بأهل البيت ليتعلموا منها الصلاح والفلاح والادب، فيتعاونوا ويتواصلوا ويلتزموا الحوار كوسيلة لحل المشاكل والازمات، وعليهم مسؤولية التصدي للارهاب الذي كان ولا يزال منافيا لتعاليم ديننا وآدابنا وقيمنا". واكد قبلان ان "الامام الحسن كان رائدا مصلحا مميزا لانه خدم الاسلام بأخلاقه وحلمه وعلمه وحبه للناس ما يستدعي منا ان نقتدي به ليبقى في نفوسنا وعقولنا رمزا للخير والبركة والتقوى، فهو كان ولا يزال مصلحا اجتماعيا يخدم دين جده بعقل وأدب واتزان. وفي ذكرى ولادته المباركة الطاهرة فاننا بأمس الحاجة الى الامام الحسن الذي وقف ضد الفتن وتحدى المؤامرات وانتهز فرص الخير والايمان والعلم، فكان كاظما للغيظ رحيما للعباد عطوفا للناس محبوبا عندهم، اذ حمل مشروع الاصلاح في أمة جده، فأراد ان يجمع المسلمين على الخير والتقوى والايمان، ونحن نتذكره باستمرار لانه جسد الاسلام خير تجسيد وتعاون مع الناس ليكون مصلحا مؤمنا هاديا مهديا. فصلح الامام الحسن كان مقدمة لثورة الامام الحسن عليه السلام لانه وعظ وأمر ونهى وتجلبب بجلباب الحلم والحياء والكبرياء فكان شجاعا كريما صامدا كاظما للغيظ محبا لله يعمل لخدمة الناس. لقد ظلم الامام الحسن ولكنه صبر وكظم الغيظ وعفا عن الناس وأصلح شأنهم ليبقوا في خير وعافية". ورأى ان "ولادة الامام الحسن المجتبى شكلت ولادة اول سبط للنبي محمد، فكان الامام الحسن شبيه جده رسول الله سلوكا وعملا وقولا، كان مصلحا يعمل لاصلاح الامة والمجتمع، لم يطلب حكما ولا وجاهة، اذ كان همه السلم والامن في المجتمع والتعاون والمحبة والاخلاص بين المؤمنين، فتحمل الصعاب والمشقات ورفض الظلم والطغيان عاملا على جمع الكلمة وتوحيد الصف". وطالب قبلان المسلمين بأن "يكونوا مصلحين عاملين لما فيه خير أمتهم وشعوبها كالامام الحسن المصلح السائر على نهج النبي محمد واخيه الامام الحسين، ليبقى في طليعة المصلحين المجتمعين رمزا للعدالة والاصلاح والاخلاق الحسنة وكظم الغيظ في سبيل حفظ الامة". واضاف: "علينا ان نقتدي بالامام الحسن في المحن والمؤامرات فهو قائد ملهم لا مثيل له في عالمنا، فهو سفينة النجاة ما يحتم ان نسلك سلوكه ونتصدى للفتن من خلال تعزيز الوحدة فنعمل على تأمين الاطمئنان والاستقرار لاهلنا وبلادنا ومجتمعاتنا، وعلى الخارجين عن خط الاستقامة والسلامة ان يعودوا الى عقولهم ويلتزموا تعاليم الدين الداعية الى فعل الخير والبر فيكون الجميع عاملين لوحدة الامة وتحصينها بالتعاون بين جميع شعوبها وابنائها فنكون مع الله ملتزمين احكامه وأوامره ليكون الله معنا".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع