عن حادثة السعديات وأبعادها: جرس إنذار للجميع دون استثناء | لعلّ أبشع مظاهر الخطر على البلاد والعباد أن بعض السياسيين والحزبيين بل بعض المسؤولين يحرض على التسلّح من خلال قنوات: أولاً - من خلال التشكيك في قدرة الجيش والقوى الأمنية على حماية الناس. ثانياً - من خلال تخويف الناس من هجوم داعشي آتٍ من دون تحديد موعده. ثالثاً - من خلال الحض على امتشاق السلاح والحديث عن بطولات وهمية وإعلان أقصى درجات الاستنفار. الخطر قائم بالتأكيد، والاحتياط واجب، من خلال الجيش والقوى الأمنية، ولكن البعض المشار اليه يتلطى وراء هذا الخطر بشكل يبرر التسلح العشوائي عند المواطنين في كل قرية وبلدة ومنطقة، وهذا ما يحصل، وبالتأكيد لا يبشر بالخير على الاطلاق، وقد بات في استطاعة أي مواطن يحمل سلاحاً أن يبرّره بالخطر الذي يتهدده، ولكل أخطاره في هذا البلد! وهذا الواقع غير الطبيعي وغير الصحي، ينذر بخطر بدأت بوادره تلوح في الأفق من خلال تزايد جرائم القتل، وآخرها كان في بلدة شقرا الجنوبية، حيث قتل شاب لم يتجاوز العشرين ربيعاً ومات والده قهراً، وبالأمس من خلال حادثة السعديات. وبعيداً من الخوض في تفاصيل تلك الحادثة المشبوهة، فإنها تختصر واقع البلد وأخطاره. وسواء تعلّق الأمر بـ"حزب الله" أو بما يعرف بـ"سرايا المقاومة" فإن لدى الحزب القدرة على منع أي عمل استفزازي، كتحويل شقة في مبنى سكني الى مقر حزبي ورفع مكبرات الصوت وبث أناشيد وشعائر تختصر خطوط تماس، هناك من يسعى اليها لمصلحة مشاريع جهنمية بين أدواتها من يدري، أو لا يدري ماذا يفعل! إن الحضور الوازن لـ"حزب الله" سواء على المستوى السياسي وحجم كتلته النيابية أو على الصعيد العسكري بما لديه من ترسانة أسلحة مكنته من أداء دور مشرف في المقاومة ضد الاحتلال الاسرائيلي وصولاً الى التحرير عام 2000، كل هذا الحضور ليس في حاجة الى علم أو مكبر صوت لاثباته، ولاسيما في بيئة غير حاضنة في المشهد اللبناني الحالي... والأمر نفسه ينطبق على الجميع من دون استثناء. بالأمس، ومن خلال الحوار بين "حزب الله" و"تيار المستقبل" في ضيافة رئيس مجلس النواب نبيه بري، تم الاتفاق على إزالة الصور والشعارات والرايات الحزبية وكل عوامل الاستفزاز ولا سيما في الأحياء المتداخلة، ولم يتأثر حضور أي طرف على "الساحة"، لا نبيه بري ولا سعد الحريري ولا "حزب الله"! وأخطر ما يمكن أن تصل اليه البلاد، هو أن يصبح في إمكان أي مسلح أن يتلطى وراء الخطر الداعشي أو أن يدّعي أنه "سلاح مقاومة"، وهذا يؤدي حتماً الى عودة لبنان غابة تعج بالمسلحين والفوضى، وقد عاشها اللبنانيون بكل مآسيها خلال الحروب المتتالية في لبنان وعليه... حادثة السعديات لا تحتمل التذاكي أو التشاطر، ويجب أن تشكل جرس انذار للجميع دون استثناء: "لـ"حزب الله" ولـ"تيار المستقبل" وبالتأكيد للحزب التقدمي الاشتراكي، وقد أثبت "حزب الله" في محطات سابقة قدرته على لجم أي عمل استفزازي أو استعراضي ممجوج، ولاسيما من خلال التلطي وراء "السرايا" أو استغلال أسم "المقاومة"، ويبقى الرهان على حكمة وليد جنبلاط وتواصله مع "حزب الله"، وعلى استمرار الحوار بين الحزب بقرار مباشر من أمينه العام السيد حسن نصراالله، و"تيار المستقبل" بقرار مباشر من رئيسه سعد الحريري، وقد اثبت هذا الحوار، على تواضعه، انه يساعد على الحدّ من منسوب التوتر، ويجب أن يستمر. الكل يدرك خطورة الحوادث الفردية والاستفزازية، سواء تعلق الأمر بشعائر ومكبرات صوت، أو شعار ديني اسلامي مستحدث على مدخل السعديات منذ مدة، هو أيضاً بالنسبة الى غير المسلمين استفزازي... حذار الطوابير الخامسة!

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع