شاهد: انتشار العنف في المخيمات نتيجة لهشاشة الوضع السياسي وتقصير. | رصدت المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد" في تقرير لها "عن تنامي ظاهرة العنف المسلح في الاونة الاخيرة، والتي أدت إلى سقوط قتلى وجرحى وتضرر الممتلكات العامة والخاصة للاجئين في هذه المخيمات. كما تركت حالة من الذعر والقلق من تدحرج كرة العنف هذه لتصل إلى مستوى خطير يصعب السيطرة عليه، ويؤدي إلى نتائج كارثية". اضاف :" وتتزايد معدلات العنف المسلح هذه في ظل قصور واضح، من كافة الأطراف المتصلة بقضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان ( الدولة اللبنانية، منظمة "الأونروا" المرجعيات السياسية والأمنية الفلسطينية). هذا القصور الواضح يشمل الجوانب السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية". واشار "الى انه يأتي هذا العنف المسلح في ظل توتر أمني خطير، تشهده المنطقة العربية لا سيما في سوريا، وفي ظل هشاشة سياسية لبنانية وفلسطينية على حد سواء". واعتبر "إن العنف أمر وارد في أي مجتمع ( لا سيما في المجتمعات المهمشة حقوقيا) لكن الملاحظ أن أقل اختلاف يجري بين سكان المخيم سواء كان اختلاف اجتماعي أو سياسي يؤدي إلى اشتباك مسلح مبالغ فيه، بسبب تداخل عوامل سياسية وأمنية محلية وخارجية فيه". وقال:" فقد شهد مخيم عين الحلوة في 16/6/2015 أحداثا أمنية خطيرة ابتدأت عند مصلى المقدسي في حي طيطبة بخلاف بسيط، ثم ما لبث أن تطور ليصبح اشتباك مسلح بين عناصر من حركة "فتح" وعناصر إسلامية. أدى هذا الاشتباك إلى سقوط ثلاث قتلى و11 جريحا فضلا عن الأضرار الهائلة في الممتلكات الخاصة". اضاف:" كما شهد مخيم البداوي بتاريخ 20/6/2015 إشكالا مسلحا بين عناصر حزبية أدى إلى مقتل شخص وإصابة 6 أشخاص بجروح متفاوتة". تابع:" كما تم استهداف مسجد النور بتاريخ 29/6/2015 من قبل مسلحين مجهولين، وإصابة ثلاثة أشخاص قيادية من الحركة الإسلامية المجاهدة بجروح فضلا عن تدمير سيارات وممتلكات خاصة. وكاد هذا الاعتداء أن يؤدي إلى مجزرة حقيقية خاصة عند دخول المصلين إلى المسجد لصلاة التروايح، وأدى إشكال آخر في حي الزيب في مخيم عين الحلوة في 30/6/2015 إلى قتل الفلسطيني زياد الأسعد بطلق ناري طائش وترويع الأهالي". اضاف: "وبتاريخ 30/6/2015 أيضا سقط قتيل في إشكال بين عصابتين لبنانية وفلسطينية من تجار المخدرات في حي فرحات خلف المدينة الرياضية المحاذية لمخيم شاتيلا، وكادت أن تفلت الأمور لولا تدخل عاجل من الأطراف السياسية اللبنانية والفلسطينية. وفي 4/7/2015 قتل الشاب أحمد ماجد حمدان، وجرح آخرون في مخيم الرشيدية في جنوب لبنان ضحية لخلافات بين أطراف تتنازع لتنفيذ مشروع الصرف الصحي الذي تنفذه "الأونروا" في المخيم. وقد لعبت المحسوبيات التي تتغذى بشكل كبير من النفوذ السياسي إلى هذه النتيجة الدامية. وأدى قتل الشاب أحمد إلى ردة فعل عنيفة من قبل ذويه من قبيل إحراق ممتلكات المتهمين، وترحيل ذويهم من المخيم. وقد تم تسليم المتهمين للقضاء اللبناني. كما أدت هذه المحسوبيات إلى تعثر مشروع البنى التحتية في المخيم أكثر من مرة". واكد "إننا في المؤسسة الفلسطينية لحقوق الإنسان "شاهد" إذ نسجل قلقنا البالغ من هذا العنف المسلح نطالب بالتالي: أولا: اعتبار المخيمات الفلسطينية في لبنان محطة مؤقتة لإقامة اللاجئين الفلسطينيين فيها لحين حل قضيتهم وعودتهم إلى ديارهم وليست أماكن لتوجيه رسائل للقوى المتصارعة في المنطقة. ثانيا: تحمل المرجعيات الفلسطينية في لبنان المسؤولية الكبيرة والفعلية والجادة لحماية المخيمات وتحييدها عن كل الصراعات والعمل على تسليم كل مخل بالأمن للسلطات القضائية اللبنانية. ثالثا: تحمل وكالة "الأونروا" التي اتخذت قرارات بتقليص خدماتها، وتعد بمزيد من التقليص، من أن بيئة الفقر والحرمان والتهميش التي تساهم في صناعتها وكالة "الأونروا" نفسها هي بيئة خصبة للعنف والتطرف. رابعا: تحمل الدولة اللبنانية (الحكومة اللبنانية والبرلمان اللبناني) من أن حرمان الفلسطينيين من حقوقيهم لا سيما حقهم في العمل والتملك، وعدم السماح بتوسعة المخيمات لتتناسب مع الزيادة السكانية المطردة، إن هذا الحرمان هو مساعد قوي على انتشار ظواهر العنف..

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع