عبد الله في افطار ل"تجمع العلماء": لانتخاب رئيس قوي. | أقام "تجمع العلماء المسلمين" إفطاره المركزي في مقره الكائن في حارة حريك، حضره مجلس الأمناء والهيئة الإدارية والمجلس المركزي والهيئة العامة للتجمع. الزين والقى رئيس مجلس الأمناء الشيخ أحمد الزين كلمة دعا فيها الى ان "نكون قريبين من الله في سياستنا في اقتصادنا في اجتماعنا في ثقافتنا في جهادنا في سبيل الله، أن نكون قريبين من الله تبارك وتعالى من خلال التزامنا الكامل في الحكم الشرعي بكتاب الله، من خلال التزامنا باتباع رسول الله، من خلال التزامنا بحكم الجهاد في سبيل الله وبالمقاومة والدفاع عن ترابنا عن أعراضنا عن القدس الشريف وعن المسجد الأقصى". عبدالله ثم ألقى رئيس الهيئة الإدارية الشيخ الدكتور حسان عبد الله كلمة التجمع فقال: "ان الأعداء الحاليين على اختلاف تسمياتهم سواء داعش أو النصرة ليسوا حالة طارئة إنما هم امتداد لخط تكفيري منذ بداية الإسلام جماعة دخلت في الإسلام ولم تؤمن به سمتهم زينب عليها السلام بالطلقاء، جماعة تريد شرا به وتعمل على الاستفادة من الخلافات الحاصلة داخل المجتمع الإسلامي وهم اليوم ينفذون نفس المخطط بالتعاون مع أميركا والصهاينة والهدف القضاء على المقاومة". واضاف: "ان الفتنة ما زالت تشكل أحد المخاطر الأساسية على الأمة الإسلامية ولكنه ونتيجة تصرف الجماعات التكفيرية بدأ يتكون رأي عام إسلامي يعتبر أن خطر الجماعات التكفيرية هو على أساس الإسلام بغض النظر عن المذهب بل لعلهم قتلوا من المسلمين السنة أكثر من المسلمين الشيعة. وهنا فإننا نشيد بالصلوات الوحدوية في الكويت والبحرين التي جاءت ردا عمليا وفعليا على مؤامرة الفتنة المذهبية. وسنعمل في تجمع العلماء للدفاع عن الوحدة الإسلامية ومواجهة الفتنة في لبنان وأقطار العالم الإسلامي كافة". واعتبر ان "كل ما يحصل اليوم هدفه إشغالنا عن قضيتنا الأساس وأولويتنا التي يجب أن نبذل كل الجهد لتحقيقها وهي تحرير فلسطين ولن ينفع كل الحقد الذي أثاره التكفيري خدمة للكيان الصهيوني في أن يسقط هذه القضية من ضمير العرب والمسلمين. وهنا فإننا في تجمع العلماء المسلمين ندعو فصائل المقاومة الفلسطينية كافة إلى العودة لخوض العمليات ضد الكيان الصهيوني لأن لا حل مع هذا العدو سوى المقاومة، فهو لا يفهم إلا لغة القوة". واعرب عن اعتقاده أن المعركة في سوريا "طويلة وتحتاج إلى نفس طويل ولا حل عسكريا للنزاع وإنما الحل سياسي من خلال جلوس الدولة مع المعارضة الوطنية المخلصة ولكن يجب أن لا نسمح بضعف الدولة في سوريا وأي انجاز ميداني وإن لم يكن حاسما إلا أنه يساهم في الحفاظ على الدولة وصولا إلى يأس أصحاب المشروع التدميري من مشروعهم ومجيئهم إلى طاولة المفاوضات. أما سبب طول الحرب فيعود إلى الدور المشبوه الذي تلعبه عدة دول وخصوصا تلك المجاورة لسوريا وعلى رأسها تركيا التي تؤمن تسلل المقاتلين والسلاح والذخائر إلى داخل سوريا ولولا ذلك لما طالت هذه المعركة حتى اليوم". وعن المقاومة قال: "إن كل الحرب التي تخاض اليوم تحت مسمى الربيع العربي تهدف باعتقادنا إلى ضرب المقاومة ونهجها انطلاقا من إيران إلى العراق وسوريا ولبنان والمقاومة في فلسطين وبالتالي لا مجال أمام المقاومة سوى الدفاع عن نفسها في مواجهة هذه الحملة الظالمة. لذلك تدخلت المقاومة في سوريا وحققت انجازات كبرى أدت إلى نتائج في الساحة اللبنانية اهمها وقف العمليات الإرهابية من خلال الانتحاريين والسيارات المفخخة. وإبعاد داعش والنصرة عن دخول لبنان وتأمين حماية للمجتمع اللبناني بكل أطيافه مسلمين ومسيحيين". واعتبر ان "الحرب الظالمة على اليمن تهدف إلى القضاء على كل إمكانية لبناء دولة حرة ذات سيادة في اليمن بعيدة عن الهيمنة"، داعيا الى "ترك الشعب اليمني أن يحل مشكلاته بنفسه بعيدا عن الهيمنة وفرض الآراء". وعن المفاوضات النووية اعتبر انها وصلت إلى نهايات تصب في مصلحة الشعب الإيراني بل في مصلحة الشعوب المستضعفة في العالم لأن هذا الاتفاق سيكون نموذجا لكل دولة وشعب يريد أن يحذو حذو إيران في امتلاك التكنولوجيا النووية". وعلى صعيد الوضع الداخلي اللبناني قال ان "تجمع العلماء المسلمين يدعو إلى المسارعة إلى انتخاب رئيس قوي يعبر عن حقيقة التمثيل في الشارع المسيحي وهو واضح من خلال النتائج السابقة للانتخابات النيابية"، داعيا الى "استمرار الحوار بين تيار "المستقبل" و"حزب الله" درءا للفتنة وحفاظا على وحدة الصف وعدم الدخول في مهاترات تزيد من التوتر". كما دعا الى "توفير كل الدعم اللازم للمقاومة في لبنان فهي أمل هذا البلد في الدفاع عنه من المخاطر الخارجية سواء أكانت تكفيرية أو صهيونية وبالتالي فإن المعادلة الماسية: "الشعب والجيش والمقاومة" هي الرد العملي والوحيد على أي عدوان حاصل أو سيحصل على لبنان، وبالتالي فإن على الدولة أن تتخذ قرارا حاسما بتحرير عرسال من محتليها من خلال الجيش وله أن يستفيد من المقاومة إن احتاج إلى ذلك. هذا هو الحل الوحيد للوضع الشاذ هناك".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع