مجدلاني عن الوصفة الطبية الموحدة : مؤلفة من ثلاث نسخ منعا للتبادل في. | حاضر رئيس لجنة الصحة النيابية، عضو كتلة المستقبل النائب عاطف مجدلاني عن إيجابيات "الوصفة الطبية الموحدة وتحديات تطبيقها وأثرها الإيجابي" وذلك خلال لقاء عقد عصر أمس في مقر الحزب التقدمي الإشتراكي في وطى المصيطبة، بدعوة من جمعية الخريجين التقدميين في حضور مفوض الإعلام في الحزب التقدمي رامي الريس، رئيس جمعية الخريجين التقدميين محمد بصبوص، مفوض الخريجين الدكتور ياسر ملاعب، مفوض الثقافة فوزي ابو ذياب، مسؤول قطاع الاطباء في الحزب الدكتور هشام غريدي، عضو مجلس نقابة الأطباء الدكتور حسن فاعور وعدد من المنتسبين الى الجمعية. بصبوص وألقى بصبوص كلمة ترحيب جاء فيها: "في زمان طغيان المصالح الخاصة على المصالح العليا، حياة لا يرتجي الإنسان فيها سوى أبسط حقوقه من التعليم والعمل والسكن والأمان والعدل والصحة. نعم، أبسط حقوقه من الصحة، أو لم تكن شعلة الأمل هذه في مسيرة استهلها الوزير وائل بو فاعور بتسونامي سلامة الغذاء، واستتبعها بثورة الدواء فكان إقرار تطبيق الوصفة الطبية الموحدة. هذاالمشروع الذي لم يكن ليبصر النور لولا تبني ومتابعة رئيس لجنة الصحة اليابية الدكتور عاطف مجدلاني الذي تقدم باقتراح القانون الذي ارتكز على تعديل مادتين من قانون مزاولة مهنة الصيدلة. وفي السادس من آذار 2010 صدر القانون الذي اعتبر من الإصلاحات الصحية المهمة. وفي الثامن من كانون الأول 2011 أطلقت نقابتا الأطباء في بيروت وطرابلس ووزارةالصحة بشخص الوزير علي حسن خليل العمل بالوصفة الطبية الموحدة التي اعتبرت آنذاك إنجازا تاريخيا في العمل الصحي والطبي في لبنان". وقال:"على الرغم من ذلك تعثرت الوصفة ولم تبصر النور في بيروت، فتعللت النقابة بأمور الطباعة طورا وبعدم التزام الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي. وفي الثلاثين من حزيران، أطلقت "الوصفة الطبية الموحدة" رسميا على أن يبدأ العمل بتنفيذها في منتصف تموز، وقد صرح الوزير قائلا بأنه يعلم ان البعض لا يزال بنصب المكامن والفخاخ للوصفة، وكأنه يدرم بأن ممانعي الإصلاح لن يهدأ لهم بال قبل الإنقضاض على أي تغيير أو تحسين. وقدكان ملفتا أن يطل علينا البعض بالأمس، هامسا، ان الجسم الطبي في لبنان بتعرض لهجمة.. فلهم نقول: تمكرون ويمكرون وسيكون الشعب أشد الماكرين". مجدلاني وأبدى مجدلاني فخره واعتزازه بوجوده في مركز حزب كمال جنبلاط، "هذا الحزب الذي لطالما كان همه المواطن وتحسين أوضاعه في مختلف المجالات"، معتبرا ان "هذا ما عودنا عليه دائما النائب وليد جنبلاط، وان هذه المسيرة تكمل مع وزراء ونواب الحزب التقدمي الإشتراكي، خصوصا الوزير ابو فاعور الذي لقبه بكلمة "دكتور" لأنه وخلال سنة ونصف أصبح ملما بكل المشاكل التي تحيط بالأطباء وبقطاع الصحة عموما"، معتبرا ان "الهم الأساسي لأبو فاعور هو تنفيذ سياسة الحزب التقدمي الإشتراكي في قطاع الصحة، وان عمله موجه نحو تحسين أوضاع المواطن وتقديم الخدمات بأفضل مستوى". وأشار الى ان "السبب الأساسي لتعديل المادتين 46 و47 والذهاب نحو الوصفة الطبية الموحدة هو سبب ورود شكاوى ان هناك غلاء في أسعار الأدوية، وعلى الرغم من محاولة وزراء الصحة السابقين تخفيض الأسعار، لكن هذا التخفيض كان محدودا". ولفت الى "ورود شكاوى حول طلب المريض من الصيدلي أن يعطيه دواء أرخص له نفس مفعول الدواء الأصلي الذي وصفه له الطبيب، في حين ان الصيدلي كان يرفض بسبب عدم سماح القانون له باستبدال دواء بآخر". وقال: "من هنا أتت الفكرة لتعديل المادتين للسماح للصيدلي باستبدال دواء بآخر أقل سعرا"، مشيرا الى أنه "تم وضع ضوابط للأمر حتى لا يتم استبدال الأدوية عشوائيا، فجاءت الوصفة الطبية الموحدة المؤلفة من ثلاث نسخ للوصفة الواحدة منعا للتلاعب في موضوع استبدال الأدوية، النسخة الأولى تبقى عند الطبيب والثانية مع المريض والثالثة مع الصيدلي". وأشار إلى أن "الفاتورة الطبية تدفع 70 بالمئة منها من جيب المواطن اللبناني وان كلفتها باهظة على الدولة والمواطن، في حين ان الوصفة الموحدة هي في سبيل التوفير علىجيب المواطن والدولة، وفي نفس الوقت تأمين الخدمة الصحية بنفس المواصفات والجودة والفعالية"، مؤكدا ان "الدواء المستبدل يجب أن يكون موثوقا ويطمئن اليه المواطن والطبيب، وأن الطبيب هو الأساس في الوصفة الطبية، لأنها من مسؤوليته، لذلك هناك مربع صغير على الوصفة الطبية يضع فيه الطبيب إشارة أما تسمح باستبدال الدواء أو لا تسمح باستبداله، كذلك إذا رفض المريض استبدال الدواء فإنه لا يستبدل". أضاف: "ان وزارة الصحة أصدرت لائحة بالأدويةالمسموح استبدالها منعا للتلاعب من قبل الصيدلي لمصلحته الخاصة، مع موافقة منظمة الصحة العالمية، كذلك أصدر الضمان الإجتماعي لائحة مقارنة له ايضا منعا للفوضى في موضوع استبدال الأدوية". وأشار إلى "أننا بانتظار لائحة الأدوية التي يمكن للصيدلي أن يعطيها الى المريض من دون وصفة طبية وهي لائحة موجودة في كل بلدان العالم، وذلك من أجل تنظيم صرف الدواء ووضع حد لتجاوزات بعض الصيادلة الذين يلعبون دور الطبيب". كذلك لفت الى أن "هذه الوصفة ستنظم بيع أدوية الجهازالعصبي وأدوية السعال الذي قد يستخدمها البعض مكان المخدرات"، مشيرا الى ان "سعر الوصفة التي ستصل الى الأطباء 250 ليرة بسعر طابع نقابة الأطباء، وان الأموال التي ستدخل الى النقابة ستذهب الى صندوق تقاعد الأطباء، فبدلا من أن يكون المعاش التقاعدي للطبيب مليون ليرة يصبح مليون وخمسمئة ألف ليرة"، معتبرا ان "الوصفة الطبية ستوفر على جيب المواطن ما بين 20 -40 بالمئة من فاتورة الدواء، وهي ستوفر أيضا على الدولة بالإضافة الى استفادة الأطباء".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع