مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية: 4 ملايين لاجئ سوري في دول. | أصدر مفوض الاتحاد الأوروبي للمساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستايليانيدس بيانا، وزعته البعثة الاعلامية للاتحاد الاوروبي في بيروت، أشار فيه الى "وصول عدد اللاجئين السوريين إلى أربعة ملايين". وقال: "لقد مضى نحو أربع سنوات ونصف سنة على بداية الصراع في سوريا، فقد وصل عدد اللاجئين السوريين المسجلين الذين فروا من الحرب بحثا عن الأمان في الدول المجاورة إلى أربعة ملايين لاجئ. هذا العدد يعادل أربعة أضعاف عدد سكان بلدي قبرص تقريبا، كما يظهر هذا العدد الهائل والمتزايد أن الازمة السورية أكبر مأساة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية. أن نصف اللاجئين هم من الأطفال. وقد فقدوا تقريبا كل شيء. نحو 5000 مدرسة دمرت أو احتلت أو استهدفها أطراف الصراع في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي. لقد كافحت المدارس في الدول المضيفة لاستيعاب الأعداد الجديدة من الطلبة. ثمة خطر حقيقي يهدد جيل كامل بالضياع وذلك بوجود 2.4 مليون طفل خارج المدارس. يترتب علينا مسؤولية جماعية لمنع هذا من الحدوث". وتابع: "وفي الوقت نفسه، لا يمكن سوى الثناء على كرم الدول المجاورة لسوريا في استضافة هؤلاء الأربعة ملايين من ضحايا الحرب. فقد قدمت تلك الدول الكثير من التضحيات ووسعت من قدراتها لما وراء الحدود. وهي بحاجة للحصول على دعم مستمر من المجتمع الدولي ويمكنها الاعتماد على الاتحاد الاوروبي باعتباره الجهة المانحة الرئيسية خلال الأزمة للاستمرار بتقديم هذا الدعم. نحن أيضا متفهمون تماما مخاوفها في ما يتعلق بتدهور الوضع الأمني، إذ تقوم بفرض حراسة شديدة على الحدود ومراجعة القادمين من سوريا بحذر شديد، وبالرغم من ذلك، أنا على ثقة بأن الدول المستضيفة سوف تستمر في ضمان توفير ملاذ آمن خارج بلادهم لهذا العدد الكبير من اللاجئين السوريين والذي يعد ثاني أكبر عدد بعد الشعب الفلسطيني". أضاف: "لقد أبدى الاتحاد الاوروبي تضامنه مع الشعب السوري ومع الدول المجاورة المستضيفة له من خلال حشد أكثر من 3.7 مليار يورو منذ بداية الأزمة. وفي المؤتمر السنوي لجمع التبرعات للأزمة السورية في الكويت في شهر آذار، قدم الاتحاد الأوروبي تبرعا بمقدار 1.1 مليار يورو. ولكن مع عدم إمكان وضع نهاية للأزمة المتصاعدة، فهناك حاجة ماسة أكثر من أي وقت مضى لقيام الدول المانحة بالتزام وعودها وحشد المزيد من المساعدات لتلبية الحاجات المتزايدة. وفي الوقت نفسه، يجب على المجتمع الإنساني بأكمله تكثيف جهوده لضمان توفير الحماية لهؤلاء النازحين جراء النزاع، وضمان الوصول إلى المحتاجين". وأشار الى أنه "يمكن لهذه المساعدات الإنسانية المذكورة أن تخفف المعاناة الإنسانية فقط. إن ما نحتاج اليه هو وقف القتال والتوصل إلى حل سياسي للصراع. ويدعم الاتحاد الأوروبي كل الجهود لتحقيق هذه الغاية. وحتى يتحقق ذلك، أحض بقوة جميع أطراف النزاع على ضمان حماية المدنيين والعاملين في المجال الإنساني والذين يخاطرون بحياتهم لإنقاذ هؤلاء الناس الذين يعتمدون علينا، ويجب ألا نخذلهم".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع