المفتي قبلان: لوقف التهور الأعمى والمحافظة على ما تبقى من مؤسسات | ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة استهلها بالحديث عن شهر رمضان المبارك وأبرز ما جاء فيها:"الأكيد الذي لا شك فيه، أن شهر الله هو شهر الخصومة مع الظالم، وليس شهر التحالف معه، هو شهر تحرير القدس وليس المساومة عليها، هو شهر إعلان أن "إسرائيل شر مطلق" وليست حليفا من تحت الطاولة، هو شهر مواجهة طاعون التكفير وليس تأمين حواضن له، هو شهر العودة إلى الله وتوحيد هذه الأمة، وتوحيد كلمتها، وتأكيد قوتها بوجه فراعنة الأرض، وليس بوجه أهل الإسلام بعضهم تجاه بعض". وأكد أن "المطلوب، ونحن أمام مفترق تاريخي، أن نكون حكماء، قادرين على أخذ قرار بإطفاء نار الفتنة التي تضرب بلاد المسلمين، وإلا فإننا أمام مصير خطر، وأزمة لن تنتهي إلا بفناء العرب. فلا يجوز أن يبقى الأزهر ومكة والنجف وقم بعيدا عن واقع هذا الطاعون التكفيري، بل لا بد من تشكيل مجلس ديني كبير يساهم بتأسيس فتوى جامعة تمنع من الفتن الدموية والفكرية، وتقف بوجه السلطات التي تصر على اللعب بدم المسلمين والعرب، وهذا يعني اللجوء إلى الله لأن الفتنة تكاد تكون أكبر من مشاريع هذه المنطقة وأهلها. المطلوب تكوين مجلس عقلاء يخاف الله في شعوب هذه المنطقة، لأن بعض من يحكم رقاب العرب لا يخاف الله فيهم، المطلوب من السعودية أن تكون شريكا لإيران، والمطلوب من مصر أن تكون سندا لليمن، وإلا فإن المزيد من الافتراق يعني المزيد من الفتن في بلاد المسلمين". وخشي المفتي قبلان "من تفاقم الأمور بوصولها إلى نقطة اللاعودة، وسط احتقان سياسي لامس الخطوط الحمر، ولم تعد تنفع معه كل محاولات التهدئة والصرخات التي تطلق من هنا وهناك، محذرة من الانفلات والفوضى، ومطالبة بضرورة ضبط النفس، وإعمال العقل في مقاربة القضايا الخلافية، وعدم الذهاب بالتصعيد إلى الشارع، لاسيما في هذه المرحلة الحرجة والدقيقة، لأن الشارع يعني الفوضى، والفوضى تعني خروج كل شيء عن السيطرة. لذلك نحن نجدد دعوتنا للجميع: لا تحرقوا البلد، وكونوا على بينة مما قد تقترفه أيديكم بحق شعبكم، وبحق وطنكم، واوقفوا هذا التهور الأعمى، وهذا التحدي الذي لا ينتج إلا تحديا، وحافظوا على ما تبقى من مؤسسات، لأن فرط الحكومة وتعطيل المجلس النيابي وعدم انتخاب رئيس للجمهورية يعني ضرب كل مقومات الوطن، وزعزعة كل الثوابت، وتعريض الصيغة إلى ما لا تحمد عقباه. فالتعنت لا يحقق المطالب، والحقوق لا تؤخذ بالتحدي، والشراكة تتحقق بالحوار والتواصل، لأن المطلوب أن نتصرف وطنيا وأن ننتصر للبنان الحاضن للجميع، لا أن ننتصر لشخص أو لحزب أو لتيار أو لفئة أو لطائفة أو لمذهب". وشدد على أن "المطلوب هو حفظ لبنان، والدفاع عنه وحمايته وليس المطلوب تقسيمه أو فدرلته، أو جعله وطنا بديلا لغير اللبنانيين. المطلوب هو الجمع وليس القسمة، والتلاقي لا الطلاق، أيها السياسيون، فلم هذا التغريد خارج سرب الوحدة والوفاق؟ لم هذا الهرج خارج السياق الفعلي لإعادة بناء الدولة؟ لم هذا الجنون السياسي؟ ولمصلحة من إفراغ الدولة؟ وضرب اقتصادها، وتجويع ناسها، وتهجير شبابها؟ إننا نسأل المسيحيين بكل مذاهبهم والمسلمين بكل مذاهبهم، ماذا ستربحون إذا سقطت الدولة وانهار لبنان؟ وما قيمة رئاسة الجمهورية ورئاسة المجلس النيابي ورئاسة الحكومة إذا اندلعت الفتنة وانهار النظام وضاعت الجمهورية؟ وما أهمية كل المناصب السياسية والعسكرية والأمنية إذا فاجأتنا البازارات الدولية والإقليمية، وتمت التسويات على حساب لبنان واللبنانيين؟". ودعا المفتي قبلان إلى "التعقل وإيقاف الرهانات والخطابات المحرضة، والخروج من لعبة المصالح والغايات والفئويات، والعمل على إمرار هذه المرحلة العصيبة التي دمرت المنطقة من اليمن إلى ليبيا إلى البحرين إلى العراق إلى سوريا، بأقل قدر ممكن من الخسائر، لنبدأ معا مسيرة تحصين الوطن، والعودة إلى لبنان الواحد الموحد، إلى لبنان الدولة والميثاق والصيغة والمناصفة والشراكة الكاملة. تعقلوا قبل فوات الأوان لأن الصدام لا يحل مشكلة، ولا جدوى من أي حراك سياسي إلا بالحوار الذي يندرج تحت صيغة لا غالب ولا مغلوب".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع