فتحعلي في افطار السفارة الايرانية:اسرائيل غدة سرطانية لا مكان لها. | أقامت سفارة الجمهورية الاسلامية الايرانية افطارها السنوي في مناسبة "يوم القدس العالمي" في دار السفارة في الفياضية، بمشاركة رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بعضو هيئة الرئاسة في حركة "أمل" خليل حمدان، الرئيس حسين الحسيني ممثلا بنجله حسن، الخوري عبدو ابو كسم ممثلا البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلا بالشيخ محمد أنيس اروادي، نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان ممثلا بالمفتي الجعفري الممتاز الشيخ احمد قبلان، السفير السوري علي عبد الكريم علي، النواب: ايوب حميد، علي عسيران، مروان فارس، وعباس هاشم، النائب السابق لرئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، الوزراء السابقين: عبد الرحيم مراد وديع الخازن، وعدنان منصور، النواب السابقين: كريم الراسي، حسين يتيم، فيصل الداود، مصطفى حسين، وسليم عون، رئيس المجلس الاسلامي العلوي الشيخ أسد علي عاصي ممثلا بالمهندس جلال اسعد، رئيس الطائفة القبطية الاب رويس الاوشليمي، رئيس اساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر ممثلا بالاب سليم مخلوف، المطران نور ارشكمان، نائب الامين العام ل"حزب الله" الشيخ نعيم قاسم، وفد حركة "أمل" ضم الدكتور طلال حاطوم وعلي مشيكو، رئيس مجلس الامناء في تجمع العلماء المسلمين القاضي الشيخ احمد الزين، امام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود، رئيس الهيئة الادارية في تجمع العلماء المسلمين الشيخ حسان عبدالله على رأس وفد من التجمع، المنسق العام ل"جبهة العمل الاسلامي" الشيخ زهير جعيد، الامين العام لمؤسسة الوفاق التوحيدية الشيخ سامي ابي المنى، ممثلي الاحزاب والقوى الوطنية الاسلامية اللبنانية والفصائل الفلسطينية وشخصيات وسياسية وديبلومساية واجتماعية ونقابية وثقافية وحشد من علماء الدين، الملحق الثقافي للسفارة سيد حسن صحت واركان السفارة. فتحعلي بعد تقديم منى يوسف باجوق وآيات من القرآن، القى السفير الايراني محمد فتعلي كلمة قال: "يسعدني أن أرحب بكم جميعا في داركم سفارة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وفي مناسبة عظيمة وشهر مبارك عظيم هو شهر رمضان شهر الصيام والقيام وشهر المجاهدة والجهاد. والمناسبة هي القدس عاصمة السماء وقبلة المسلمين الأولى وعنوان وحدتهم والانتصار. هي مهبط الديانات السماوية وموئل الأنبياء وأرض المعراج ومحط أنظار المؤمنين والمجاهدين في هذا العالم وهي المعركة الفصل بين الحق والباطل". واضاف: "منذ منتصف القرن الماضي حذر الإمام الخميني رضوان الله تعالى عليه من خطورة الكيان الصهيوني وما يرتكبه من جرائم في حق الشعب الفلسطيني مستنهضا الأمة للدفاع عن الإسلام وبيت المقدس، محددا الجمعة الأخيرة من شهر رمضان المبارك من كل عام يوما عالميا للقدس لتبقى القدس وفلسطين حية في ضمير الأمة، متزامنةً مع ليلة القدر التي تقدر فيها المصائر وليكون بداية لصحوتهم ويقظتهم. وقد اعتبر إمامنا الراحل أن مسألة القدس ليست مسألة شخصية وليست خاصة ببلد ما ولا هي مسألة خاصة بالمسلمين في العصر الحاضر بل هي قضية كل الموحدين والمؤمنين في العالم وان يوم القدس هو يوم حياة الإسلام ويوم مواجهة المستضعفين للمستكبرين". وتابع: "إن الكيان الصهيوني الغاصب يتبع سياسة تزييف الحقائق التاريخية وتطبيع الاحتلال والعدوان وصرف الرأي العام عن فلسطين وتمييع قضية القدس وإثارة الرعب واليأس وتكريس الخلافات والصراعات بين دول المنطقة والشعوب الإسلامية والعمل على تغيير النسيج الثقافي والديموغرافي لمدينة القدس وبناء مزيد من المستوطنات للسيطرة على كل الأراضي الفلسطينية وسلب حق العودة مما يفضح النيات الخبيثة والعنصرية للكيان الصهيوني في نهب المزيد من الأراضي من دون الاكتراث للحقوق الثابتة لشعب فلسطين المظلوم". وقال: "إن استمرار الحصار الظالم المفروض على غزة وتهاون المجتمع الدولي وإغلاق الممرات الحدودية وفرض الحصار اللاانساني والطويل الأمد على المناطق الفلسطينية ولا سيما قطاع غزة وقتل المدنيين العزل وعمليات التهويد وإقرار قانون الاعتراف ب"إسرائيل" كدولة يهودية من الكيان الصهيوني يشكل انتهاكا صارخا لحقوق الشعب الفلسطيني باعتباره صاحب هذه الأرض تاريخيا والأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة القدس وما رافق ذلك من استمرار الإجراءات الإستفزازية والتعسفية التي اتخذها الكيان الصهيوني والمتمثلة في تهويد هذه المنطقة والنيل من حرمة المسجد الأقصى، كل ذلك من المصاديق البارزة لسياسة الفصل العنصري والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية والإرهاب الحكومي التي ينتهجها الكيان الصهيوني. لذلك فإن الدفاع عن هوية القدس وعن معالمها الدينية والحضارية لا بد أن يتم عبر اتخاذ إجراءات عملية واستثمار كل الطاقات البشرية والمعنوية في العالم وأن يحتل ذلك الأولوية لدى الشعوب الإسلامية وكل أحرار العالم". واضاف: "في يوم القدس العالمي نؤكد الأمور الآتية: أولا: إن إسرائيل ستبقى غدة سرطانية لا مكان لها بين شعوب العالم الإسلامي وان أي محاولة للاعتراف بها وتطبيع العلاقات معها تعتبر خيانة للشعب الفلسطيني وشهدائه. ثانيا: في يوم القدس من حق الشعب الفلسطيني المقاومة والجهاد بكل الطرق والوسائل لتحرير أرضه من دنس الاحتلال الصهيوني وفرض سلطته على كامل التراب الفلسطيني. ثالثا: في يوم القدس نؤكد أن خلاص الأمة يكمن في وحدتها واعتصامها بحبل الله تعالى واجتماعها على حقها في فلسطين. رابعا: تأكيد وحدة كل قوى المقاومة والجهاد وان الجهاد ضد العدو الصهيوني هو السبيل لاستعادة الحرية والمقدسات. خامسا: إننا نؤمن بحتمية النصر الإلهي على القاعدة القرآنية الكريمة إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم فالمقاومة سبيل الانتصار وكما شهدنا اندحار العدو الصهيوني وانتصار المقاومة في لبنان وغزة سنشهد بإذن الله تعالى نصرا شاملا مؤيدا لتعود القدس الى شعبها وأمتها وما ذلك على الله بعزيز". وختم: "إننا في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وفي ظل القيادة الحكيمة للولي القائد الإمام السيد علي الخامنئي دام ظله، وحكومة فخامة الرئيس الدكتور حسن روحاني التي تؤكد مبدأ تحرير فلسطين كل فلسطين من النهر إلى البحر وليس أقل من ذلك بمقدار شبر ووقوفنا إلى جانب الشعب الفلسطيني وقواه الحية المجاهدة في سبيل استعادته حريته ومقدساته السليبة وعودته إلى وطنه فلسطين. مجدداً أجدد ترحيبي بكافة السادة سائلاً العلي القدير أن يعيد هذه المناسبة علينا وقد تحققت كل أماني الأمة من تحرير مقدساتها إلى تحقيق وحدتها على كتاب الله ونهج الإسلام وهدي النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم. كلمة الفصائل الفلسطينية ثم القى نائب الامين العام ل"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين" ابو احمد فؤاد كلمة الفصائل الفلسطينية وأكد الخيارات الاتية: "اولا: الانتفاضة الشعبية بكل اشكالها وصولا الى المقاومة المسلحة سبيلا لا بديل منه لتحقيق النصر والتحرير. ثانيا: دعم صمود سوريا والوقوف الى جانبها في مواجهة المؤامرة التي تستهدفها نظرا الى موقفها الواضح باحتضان المقاومة والانخراط في محور المقاومة والتحرير في مواجهة المحتلين الصهاينة. ثالثا: تعميق اواصر العلاقة مع "حزب الله" لدوره المتميز في دعم المقاومة وقضية شعبنا العربي الفلسطيني. رابعا: رفض وادانة الحرب الظالمة والجارية راهنا على الشعب العربي اليمني الشقيق والتي تسهم بزيادة الانقسام والتفرقة بين الشعوب العربية، ولا تخدم الا الاجندة الاميركية والصهيونية، ونستنكر بشدة الاعتداء على الكويت وتونس. خامسا: نرى اهمية تشكيل جبهة المقاومة العربية والاسلامية رافعة حقيقية تسهم في التصدي للأخطار التي تتعرض لها القضية الفلسطينية عموما والقدس خصوصا، وباقي التحديات الكبيرة التي تواجه الامتين العربية والاسلامية". وختم: "اننا نعتقد ان هناك امكانية واقعية لتشكيل جبهة مقاومة شعبية ورسمية من ايران وسوريا والمقاومة الفلسطنية واللبنانية الوطنية الاسلامية لكي تستوعب مناضلين عربا ومسلمين".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع