عشائر خلدة استقبلت وفدا قياديا من التقدمي | استقبلت العشائر العربية في خلدة وبشامون والناعمة والسعديات وفدا قياديا من الحزب التقدمي الاشتراكي موفدا من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط، في منزل عامر غصن في خلدة، وتم البحث في "جوانب عديدة تتعلق بحادثة السعديات مؤخرا وأثرها على السلم الأهلي والاستقرار العام في المنطقة خصوصا والجبل عموما". وأصدرت العشائر بيانا جاء فيه: "انطلاقا من حرصنا الاستراتيجي على صيانة السلم الأهلي والعيش المشترك، وانطلاقا من القيم الحضارية لديننا الإسلامي وعلى رأسها الاعتدال والوسطية والكرامة الإنسانية، وإيمانا منا بمزايا لبنان الثقافية وأبرزها التنوع والحريات العامة وسيادة القانون، وبعد صناعة رأي عام مسؤول لدى نخب وشباب ووجهاء العشائر العربية في هذه المنطقة التي هي دانة على وجنتي الجبل، وتلبية لمبادرة معالي النائب الأستاذ وليد جنبلاط رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي بشأن التعاون في طرح واستيلاد آليات للحفاظ على السلم الأهلي وبعد حادثة السعديات مؤخرا، تعلن العشائر العربية المسلمات والثوابت الوطنية والاستراتيجية التالية وتتبعها طرح توصيات. أما الثوابت فهي التالية: 1- تمسك ثابت بقيم الاعتدال والتنوع والانفتاح والوسطية ومتطلبات العيش المشترك. 2- مرجعيتنا دار الفتوى عقيدة وفقها وسياسة واستراتيجية. 3- الخضوع لسيادة القانون وتشريعات الدولة في مختلف القضايا والمشكلات والحوادث، مع دعم أعمال وإنجازات وسياسات الدولة ومؤسساتها. 4- تأييد ودعم ما تأخذه القوى الأمنية الشرعية وعلى رأسها الجيش من إجراءات لحفظ أمن المواطن والممتلكات، واعتباره (الجيش) الملاذ الحاضن وخطا أحمر. ونحن وراء الجيش. 5- رفض واستنكار وإدانة كافة أفكار ونوايا وأعمال وممارسات العنف السياسي بكافة أشكاله وصوره وأهدافه. 6- الحرص الشديد على متانة وصلابة وتاريخية وخصوصية وصدق العلاقة مع الجبل، مرجعيات (سياسية وروحية) وفعاليات وعائلات، وذلك في مختلف المراحل والظروف وفي هذا تشير إلى: أ- الحرص الكبيروالمسؤول على خصوصية العلاقات التي تربط عشائر العرب في خلدة والمسلخ والسعديات مع الحزب التقدمي وهذا ما تؤكده دائما مختلف المحطات السياسية والوطنية. ب- تؤكد عشائر العرب في خلدة حصرا، بمختلف إنتمائها السياسي وعائلاتها تاريخية وتميز العلاقة مع عطوفة الأمير النائب طلال إرسلان والتي تتسم بالاحترام والتقدير والوفاء، وهي تسجل دائما لإرسلان المواقف الحكيمة والمسؤولة والوطنية والتاريخية خصوصا في الأشهر والأسابيع القليلة الماضية في مسائل حساسة وحرجة لها أبعادها العشائرية والوطنية وأثرها على السلم الأهلي. (حادثة 30/2015)، لذا هي دائما مع دعم مختلف الجهود والخطوات التي بذلت وتبذل لصون السلم الأهلي ومنها مرتكزات الأمن الاستراتيجي التي وضعها وليد جنبلاط والأمير طلال إرسلان في أيار 2008. 7- تشجيع ثقافة الحوار واحترام الرأي الآخر وحرية المعتقد. 8- الإيمان والالتزام بأبعاد ومضامين مشروع دولة الرئيس الشهيد رفيق الحريري رحمه الله. 9- رف مطلق للضيم بكل أشكاله وصوره، وبالتالي الحفظ المتين والصون الصلب للأرض والعرض والكرامات والحرمات والدين والوطن، وبالتالي أيضا عدم السماح لأحد بالتعدي علينا مهما تعددت المخاطر وأشكال الخطر الوجودي. 10- تحييد العشائر ومجتمعاتنا عن آثار وتداعيات صراعات "الخبث الدولي" الدائرة في المنطقة العربية. 11- العمل الدؤوب على التحصين الذاتي في مواجهة التحديات وإغراءات متعددة إنما يبقى DNA إبن العشيرة هو الفيصل في حفظ الأمن القومي والعصبوي للعشيرة، إضافة إلى أن شباب العشائر والذين يشكلون كشريحة نسبة 75% من مجتمع العشائر يتأكد يوميا إنهم يمتلكون التماسك الذاتي والعقلانية والشجاعة والحكمة والجرأة في التعامل مع المواقف وخصوصا المصيرية منها. التوصيات والطروحات 1- إيمانا بحكمة وتفرد أسلوب عمل وليد جنبلاط، وانطلاقا من امتلاكه لمنسوب عال من الحرص والمسؤولية والدراية، وبتواصله مع حزب الله، نرى بأنه هو القادر على استيلاد وإبداع آلية تمنع وتردع أعمال وممارسات سرايا المقاومة في ساحل الجبل. 2- دعوة نواب المنطقة والقوى السياسية والفعاليات واتحادات البلديات إلى تنفيذ برنامج تواصلي وتفاعلي وتنسيقي مع الجهات المعنية تتلاقى وتتناغم مع النقطة السابقة. عسى أن تسهم هذه الجهود في لجم أي عمل استفزازي أو استعراضي ولا سيما من خلال التلطي وراء السرايا. 3- تشكيل لجنة متابعة من المجتمعين لمتابعة تنفيذ خطوات وأفكار مختلفة. 4- إدانة المنهج واللغة والمضمون الذي تنشره بعض الصحف عند وقوع أي حدث في منطقة العشائر العربية، حيث تعتمد على الحقائق والافتراءات والمفردات السامة المدسوسة. ولما كان الوطن والكيان والأمة تمر في مرحلة شديدة التعقيد والتشابك والحسابات إضافة إلى تداعيات المشاريع الإقليمية والدولية المتضاربة، تدعو العشائر العربية كافة القوى السياسية في الوطن إلى ترجيح العقل واعتماد التوصيف الموضوعي والسليم للمسائل، وإلى تقوى الله في العباد والبلاد وذلك على مستوى السياسات والممارسات، وإلا عكس ذلك سيدخل الجميع إلى أتون الكراهية والتطرف والفتن المتعددة الأشكال والأهداف. وهذا بالتأكيد يدخل كل مكونات الوطن إلى دوائر الخوف الوجودي، وبالتالي إلى آفاق المجهول".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع