الريس ممثلا جنبلاط في إفطار العرفان: إذا تعذر إنتخاب رئيس فلنتمسك. | رعى رئيس "اللقاء الديمقراطي" النائب وليد جنبلاط ممثلا بمفوض الاعلام في "الحزب التقدمي الاشتراكي" رامي الريس، حفل إفطار رمضانيا أقامته "مؤسسة العرفان التوحيدية" في ضهر الأحمر - راشيا، حضره ممثل وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور رباح القاضي، النائب أنطوان سعد، مفتي البقاع الشيخ خليل الميس، مفتي راشيا الشيخ أحمد اللدن، ممثل شيخ العقل نعيم حسن الشيخ منير رزق، ممثل المطران الياس كفوري الاب ادوار شحاذي، وفد من أعضاء المجلس المذهبي الدرزي في المنطقة، مدير عام تعاونية موظفي الدولة الدكتور يحيى خميس، وفاعليات سياسية ودينية واجتماعية وحزبية. بعد آيات من القرآن الكريم تلاها الشيخ يوسف قصاب تحدث سعيد سرحال معرفا، ثم كلمة ترحيبية من الشيخ بشير حماد، فكلمة للمفتي الميس أكد فيها "أهمية تعميم ثقافة المحبة والعرفان والتسامح"، مشيرا الى ان "هذه النسمات من فلسطين جرت وانتم جيرانها، ونحن في العشر الاواخر من شهر رمضان نأمل ان تنقل صورة هذه اللقاءات التي تتميز بتنوعها في منطقة تتميز بمحبتها والفتها، لبنان جميل واجمل ما فيه قلوب المحبين امثالكم، وامل ان تنقل هذه الصورة الى العالم العربي والاسلامي، ليروا ماذا في لبنان الذي هو على صورة هذا اللقاء الطيب المبارك" . وتابع الميس: "وليد جنبلاط ابن كمال جنبلاط قامة وطنية كبيرة وصمام أمان للبنان نحن متجاورون وينبغي ان يعرف بعضنا بعضا"، داعيا الى ان "نتحاور باجمل ما عندنا، واجمل ما فيكم هذا الصفاء والنقاء" وقال: "من حضر البارحة ما حصل كان متألما ومن نظر الينا اليوم واستمع كان متأملا في مستقبل لبنان، هذا هو لبنان الوطن الذي فيه من الاثر ان احد حجار الكعبة من لبنان، فالكعبة لنا فيها ولها فينا والحجر هو الطاقة والذي نعتز به جبلا ونعتز باهله بشرا" . واشار الشيخ اسدالله الحرشي الى أن اللقاء "يؤكد على الوحدة بأحلى وأجلى تجلياتها حيث الصوم افضل عبادة موحدة من حيث الزمان والمكان، حيث المحبة والعبادة الواعدة الموحدة التي نشعر فيها اننا صنف واحد ورسالة واحدة"، ولفت الى ان "راشيا والبقاع الغربي رغم كل الذي حصل، بقيت منطقة متآلفة متماسكة ومتضامنة، ونحن حريصون ان يبقى لبنان على هذا النموذج الجميل حاملا رسالة الانسانية والتواصل". وقدر للنائب جنبلاط حرصه على حماية السلم الاهلي والعيش الواحد وحفظ التنوع وابقاء قنوات التواصل مفتوحة بين الجميع. كما اعتبر الشيخ ماجد أبو سعد ان "كل طائفة هي عروة وثقى في حبل الدين المتين، حبل الاخوة والالفة، كما انه سد منيع في وجه المرجفين والمراهنين على تصوير ما يجري في سوريا على انه صراع مذهبي بين الموحدين الدروز واخوانهم اهل الجماعة والسنة لتنتقل العدوى"، وتابع: "نعم ستنتقل عدوى هذه اللقاءات المباركة لانه سحابة خير ورحمة ستحملها رياح البشرى الى المخلصين في سوريا، وهي صواعق مهلكة لقلوب أهل الفتنة، كما انها رسالة حية الى كل من يهمه الامر ان اهل الاعتدال مسيحيين ومسلمين موحدين وشيعة وسنة، لن يسمحوا لقلة مستوردة ان تشوه صورة الدين ". اضاف: "اننا لننظر بعين التقدير والرفعة الى المواقف المعتدلة للنائب جنبلاط ونبارك مساعيه الدؤوبة في تصويب الرؤية لانقاذ الوطن من براثن الفتنة"، وننوه بقدرته الفائقة على التواصل مع مختلف التيارات الفكرية لحل العقد المستعصية. الريس بدوره، قال الريس: "يأتي هذا اللقاء الجامع اليوم في وقت تشتعل فيه المنطقة العربية، وتلتهم النيران بنيانها، ويقتل الرصاص أبناءها، ويطال الإرهاب مصليها، ويأتي في لحظة تكاد تغيب فيها كل معاني الأخوة والتسامح والمحبة التي يدعو إليها الإسلام ويشير إليها هذا الشهر الفضيل، فإذا بها تستبدل بالقتل والعنف والدم والبراميل المتفجرة والاعدامات التي "يتفنن" (للأسف الشديد) البعض بممارستها، ونحن بحاجة اليوم، أكثر من أي وقت مضى، لرص الصفوف وتعميق وحدتنا الداخلية والابتعاد عن التجاذبات الفئوية التي تزيد التشرذم والانقسام. والأهم من كل ذلك، نحن بحاجة جدا لتحكيم لغة العقل، فالعقل في ثقافتنا التوحيدية هو ركن أساسي من فهمنا للوجود. وليس أسهل من إعتماد اللغة الغرائزية، ولكن في اللحظات الصعبة والمحطات المفصلية، لغة العقل، حتى لو لم تكن شعبية هي الوحيدة الكفيلة بدرء الخطر". أضاف: "على الرغم من كل الموبقات التي نراها تفعل فعلها في حياتنا السياسية والوطنية، وعلى الرغم من إستحضار كل الشعارات التي لا علاقة لها بطبيعة الأزمة السياسية الراهنة، وعلى الرغم من التعطيل المتعمد لإنتخاب رئيس جديد للجمهورية، نحن لا نزال على إصرارنا على حماية الاستقرار مهما بلغت التضحيات والأثمان، لأنه بكل بساطة، إن أثمان حماية هذا الاستقرار ستبقى أرخص بكثير من أثمان السماح بوقوع أي إنفجار داخلي في لحظة الاشتعال الاقليمي التي نشهدها اليوم" . وقال: "موقف وليد جنبلاط كان ولا يزال واضحا من الأساس، القيام بأوسع حركة إتصالات ممكنة مع كل الفرقاء، مهما بلغت مواقف بعضهم حدود اللامعقول، لمحاولة الاتفاق على الحد الأدنى من تسيير أمور الدولة. وهنا، لا بد من توجيه التحية لرئيس الحكومة تمام سلام الذي أدار ويدير المرحلة الراهنة بكثير من الحكمة والروية والتعقل حفاظا على الاستقرار ومنعا للانزلاق لما قد يرغب البعض من هنا أو هناك. الشارع لم يكن يوما الحل الأمثل، وكلنا يعرف تركيبة البلد، لا شارع يقابله شارع وفي النهاية لا يستطيع أي شارع ان يلغي الشارع الآخر. وهنا نجد إيجابا المواقف المتعلقة ببعض القوب اللبنانية التي اظهرت حكمة ودراية" . وأوضح الريس ان "إتفاق الطائف كان واضحا في تحديده للأصول والآليات، وليس المطلوب اليوم الغرق في نقاشات ومتاهات دستورية خارج زمانها ومكانها. ثم هل أن المس بالطائف وإستبداله بمقترحات غريبة من هنا وهناك، تارة المؤتمر التأسيس وطورا الفدرالية، يصب فعلا في مصلحة الفئات التي يقولون أنهم يدافعون عن حقوقها ويطالبون بها؟ أليست المناصفة التي حسمها الطائف هي أكبر ضمانة لهذه الحقوق؟ وهل أن المغامرة اليوم بنقاش بيزنطي حول الصيغة السياسية هو الخطوة الأنجع؟ ألا تؤدي هذه المغامرة إلى نتائج خطيرة غير محسوبة النتائج؟ إذا كان اللبنانيون يختلفون على الكهرباء والمياه والهاتف والطرقات، ويعجزون عن إنتخاب رئيس جديد للجمهورية، فهل من المتوقع أن ينجحوا في إجتراح صيغة سياسية جديدة تعيد توزيع السلطة وفق أسس جديدة؟ وهل هذا ممكن دون التأثر بمجريات الوضع الاقليمي الملتهب وإنعكاساته الممكنة على صيغة من هذا النوع؟ لقد استوجب الوصول الى هذه الصيغة تضحيات هائلة مع حركة أمل والرئيس بري وقوى وطنية أخرى، فهل يجوز التفريط بها في هذه اللحظات؟ وتابع: "بالحديث عن الصيغة والطائف، إسمحوا لي، بإسم النائب وليد جنبلاط، أن نتقدم بالتعازي من قيادة المملكة العربية السعودية، بالتعازي الحارة لوفاة وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الذي سيترك غيابه فراغا كبيرا في الديبلوماسية العربية والدولية، وهو الذي وقف إلى جانب لبنان في أحلك الظروف ولعب دورا بارزا في التوصل إلى تسوية الطائف. ومن هنا، ندعو إلى إعادة الانتظام إلى المؤسسات الدستورية بدءا بانتخاب رئيس جديد للجمهورية عبر الاقتناع بمبدأ التسوية الرئاسية، لأن لبنان هو بلد التسويات وخارطة توزع القوى داخل المجلس النيابي أثبتت أن هناك إستحالة أن يستطيع أي فريق أن ينتخب رئيسا دون التوافق مع الفريق الآخر، وطالما أن التفاهمات الإقليمية والدولية على الرئاسة اللبنانية لا تزال غير متوفرة، فإن عدم إنتخابنا لرئيس جديد يعني أننا أهدرنا فرصة جديدة غير مسبوقة أمامنا كلبنانيين لننتخب رئيسا دون تدخل خارجي للمرة الأولى ربما في تاريخنا. وإذا تعذر إنتخاب رئيس للأسباب التي باتت معروفة أهمها إرتفاع السقوف في المواقف والترشيحات، فإننا ندعو للتمسك في الحكومة والإقلاع عن المواقف العنترية التي قد تؤدي إلى تفجيرها وهي أخر معقل مؤسساتي عامل في لبنان في هذه المرحلة. وما شاهدناه في مجلس الوزراء يجب الا يتكرر حفاظا على الإستقرار والسلم الاهلي في البلد، كما ندعو أيضا لفتح دورة إستثنائية للمجلس النيابي كي تقر المشاريع التنموية الضرورية التي تهدد هيئات التمويل الدولية بسحبها وهي تفيد الإقتصاد اللبناني. فالضائقة الإقتصادية لا تميز بين 8 و14 آذار. المعاناة الاجتماعية تطال كل شرائج المجتمع اللبناني دون تفرقة أو تمييز، وتحقيق بعض الإنجازات الإقتصادية قد يساهم بشكل أو بآخر في إعادة بناء الثقة المتصدعة بين المواطنين والدولة ويساهم في تحقيق الحصانة الإجتماعية التي لا تقل أهمية عن الحصانة الأمنية. ونحن دعونا في الحزب التقدمي الاشتراكي مرارا وتكرارا لفصل التجاذبات السياسية عن الملفات الإقتصادية والإجتماعية". وأشار الى ان "مؤسسة العرفان التوحيدية من المؤسسات المهمة في المجتمع، تعمل على تربية الأجيال على الأخلاق الحميدة والسيرة الحسنة، وهي تقدم في كل عام نموذجا هاما في الجدية والتفاني في العمل التربوي، وما نسب النجاح المكتملة سوى أحد المؤشرات على ذلك. لقد أدرك كمال جنبلاط منذ زمن بعيد أهمية قيام مؤسسة توحيدية جامعة قادرة على تقديم المعرفة والعلم لأبنائنا وأهلنا في قالب تربوي عنوانه العقل والوعي والحكمة" . وختم الريس: "إن دور مؤسسة العرفان يتجاوز العمل التربوي، وهذا اللقاء دليل على ذلك، وهي تؤكد على هذا التعايش والتنوع، وما رعاية رئيس الحزب لهذه اللقاءات الا تأكيد منه على أهميتها وهذا التعايش مع المحيط والاخوة الذي ننادي به مع إخوتنا في السويداء الذين لا تجديهم نفعا المواقف العنترية أو المتهورة بل العقلانية، ولا تنفعهم ردود الافعال الغرائزية بل المصالحة مع المحيط في درعا وحوران. فكل التحية لمؤسسة العرفان التوحيدية في راشيا والمناطق الأخرى على الجهود الإستثنائية التي تبذل على أكثر من صعيد" .

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع