افتتاحية صحيفة "الشرق الأوسط" ليوم الاثنين في 13/7/2015 | الشرق الأوسط : الحريري: الأبواب ليست مغلقة في وجه "أي مخرج واقعي" لإنهاء أزمة الفراغ الرئاسي دعا إلى "حصر أضرار النيران المحيطة" عبر الإجماع الوطني.. وأكد أن الذهاب لسوريا لن يحمي لبنان كتبت صحيفة "الشرق الأوسط " تقول : أعلن رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق ورئيس "تيار المستقبل" سعد الحريري أمس، أن الأبواب ليست مغلقة في وجه "أي مخرج واقعي" لإنهاء أزمة الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية. ورد على الأمين العام لحزب الله حسين نصر الله من غير أن يسميه، مؤكدًا أن طريق القدس "لا تمر من الزبداني والقلمون". وأكد: "إننا لسنا في مواجهة طائفية مع أحد"، مشددًا في الوقت نفسه على "أننا لا ننجر إلى المزايدات والتصعيد والتطرف، لأنها وصفة لضرب السلم الأهلي". وذكّر الحريري في كلمة ألقاها في حفل الإفطار المركزي الذي أقامه "تيار المستقبل" في مجمع "بيال" في بيروت، بخريطة طريق كان طرحها الأمين العام لحماية لبنان من الحرائق المحيطة، لكن "لم تتم ملاقاتنا بخطوة جدية واحدة على هذا الطريق، فواصلت البلاد الدوران في الحلقات المفرغة، ومر عام على الفراغ في رئاسة الجمهورية وكأن شيئًا لم يكن". وأعلن الحريري أن الأبواب ليست مغلقة في وجه "أي مخرج واقعي" لإنهاء أزمة الفراغ في موقع رئاسة الجمهورية، مؤكدًا أن "لا فيتو على أي اسم، ودائمًا تحت سقف التوافق الوطني". وأكد أن "الرهان على متغيرات في سوريا لن يصنع رئيسًا للجمهورية، كذلك انتظار نتائج المفاوضات النووية"، مشددًا على أنه "لا خيار أمامنا جميعًا سوى التقيد بالدستور، والعودة إلى التواصل السياسي للاتفاق على مخرج عملي لمأزق الرئاسة. لنهدأ جميعًا، ولنتوقف عن سياسات التعبئة، ونعطي أنفسنا وبلدنا فرصة لالتقاط الأنفاس وإيجاد المخارج". وتطرق الحريري في النقطة الثانية من كلمته، إلى الملف السوري، ومواجهة الإرهاب، مذكرًا "بأننا قبل أكثر من سنتين، قلنا لحزب الله إن التورط العسكري في الحرب السورية، لن يكون في مقدوره إنقاذ نظام بشار الأسد". وجدد الحريري تأكيده أن "الذهاب إلى الحرب السورية لن يحمي لبنان. عندما تذهب إلى النار، توقع أن تأتي النار عليك". وأضاف: "المجال المتاح أمامنا هو أن نقيم سدًا لحصر أضرار النيران التي تحيط بنا، وهو الإجماع الوطني أو الوحدة الوطنية، لنعطي الدولة ما للدولة، من مسؤوليات أمنية وعسكرية وسياسية واجتماعية واقتصادية، وتحديد الإطار الكامل لمكافحة الإرهاب وحماية البلدات البقاعية وضبط الحدود في الاتجاهين، ومعالجة النزوح السوري بما توجبه العلاقات الإنسانية والأخوية وقواعد السلامة المطلوبة للأمن اللبناني". وأضاف الحريري: "حزب الله لا يريد أن يسمع هذا الكلام، لكننا نراهن أن يجد هذا المنطق، مكانًا له في عقول وقلوب الأخوة من رموز وأبناء الطائفة الشيعية، والمضلّلين بوهم الحرب الاستباقية". وأعلن الحريري: "إننا لسنا في موقع الرفض المطلق للحرب الاستباقية ضد الإرهاب. لكن هناك فرق بين أن يخطط لبنان لمواجهة الإرهاب، من خلال منظومة وطنية يتولاها الجيش والقوى الشرعية على الأراضي اللبنانية، وبين أن تتفرّد مجموعة لبنانية مسلحة بإعلان الحرب الاستباقية وخوضها خارج الحدود، ضمن منظومة إقليمية ذات وجه مذهبي، تبدأ في دمشق وتتصل بخطوط قاسم سليماني في الموصل وصنعاء وعدن". ورد الحريري على الأمين العام لحزب الله من دون أن يسميه، قائلاً: "إن طريق فلسطين لا تمر بالزبداني ودمشق، الطريق من بيروت إلى طهران، نعم تمر بسوريا وبالعراق أما الطريق إلى فلسطين، فبالتأكيد لا". ورأى أن "الجيش اللبناني يقوم بدوره على أكمل وجه، والتجارب من عرسال إلى طرابلس لا تحتاج إلى دليل". وأشار إلى أن قيام كيانات أمنية وعسكرية، رديفة للجيوش والقوى الرسمية في بلدان المنطقة، على صورة حزب الله ونموذج الحرس الثوري في إيران "أخطر ما فيها أنها تعمل على تجريد المعركة ضد الإرهاب من بُعدها الوطني الجامع، وإحالة الجيوش على التقاعد أو استخدامها في مهمات تحدَّد لها مسبقًا، واستبدال رايات الإجماع الوطني ضد الإرهاب برايات الفتنة والحروب المذهبية". وأكد الحريري تمسكه باتفاق الطائف، ورفض طروحات الفيدرالية، قائلاً: "أمامنا خيار واحد لا ثاني له: أن نتضامن على إعادة الاعتبار للمؤسسات الدستورية، وحماية الفكرة التي قامت عليها دولة لبنان، وتكرست من خلال الميثاق الوطني في الأربعينات، وتجددت من خلال وثيقة الوفاق الوطني في الطائف". وأشاد برئيس الحكومة تمام سلام في حماية "الركن الأخير في السلطة التنفيذية من الوقوع في الفراغ والشلل"، مضيفًا: "وهو ما نتطلع إلى أن يتكامل مع جهود الرئيس نبيه بري لتفعيل العمل التشريعي في نطاق التفاهم السياسي على الأولويات، وعلى رأسها انتخاب رئيس للجمهورية". وأكد: "إننا في تيار المستقبل لسنا بوارد أي مواجهة على أساس طائفي"، موضحًا أنه "في موضوع رئاسة الجمهورية قلنا إنه ليس لدينا (فيتو) على أحد، كما تعاونا مع التيار الوطني الحر على تشكيل الحكومة، وتعاونا على إصدار عشرات القرارات، ولم يصدر قرار واحد في الحكومة إلا بالتوافق بين الكتل". وأشار إلى "أننا وصلنا إلى التعيينات الأمنية، وحصل خلاف داخل الحكومة". وأضاف: "نحن لسنا في مواجهة طائفية مع أحد. وإذا كان هناك من يُرد فتح مثل هذه المواجهة فسيجد نفسه في مواجهة نفسه، ومن هو متحمس ليؤكد ويصر على أن كل المشكلة هي بين التيار الوطني والمستقبل، فهو، كما سمعتم قبل يومين، حزب الله. فالحزب لا يزال يطلق الوعظ والنصائح بأن تيار المستقبل يعتمد سياسة التفرد والتهميش".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع