علي المقداد: مهما تآمرتم المقاومة باقية وستنتصر سواء في لبنان او سوريا | أقامت "ثانوية المهدي" في بعلبك حفل تكريم لإعلاميي بعلبك، برعاية النائب الدكتور علي المقداد، وفي حضور المسؤول التربوي في "حزب الله" في البقاع حسين الحاج حسن ومدراء فروع مدارس المهدي في محافظة بعلبك - الهرمل. دياب وتوجه مدير ثانوية بعلبك حسين دياب إلى الإعلاميين بالقول: "عهدناكم طيلة الأعوام الماضية إلى جانبنا في مدارس المهدي في المتابعة والمواكبة في كل موقف وموقع وإنجاز، فيأتي التكريم هذا العام وفاء لكم ولجهودكم وللقيم الموجودة في وجدانكم وثقافتكم وفكركم". وتابع: "كما عودناكم دائما، هذه المدارس قدمت نموذجا رائعا في الامتحانات الرسمية، فطلاب ثانوية المهدي في بعلبك حصدوا أربع من المراتب العشر الأولى في الشهادة الثانوية العامة في البقاع، في فرع علوم الحياة حلت الطالبة بتول مرشد عوض في المرتبة الأولى في البقاع والرابعة في لبنان، وفاطمة جمال برو في المرتبة السادسة في البقاع، ومحسن علي علوه في المرتبة الثامنة في البقاع، كما حل الطالب محمد علي شكيب رعد في المرتبة التاسعة في البقاع في فرع العلوم العامة. وأنتم شركاء لنا في هذه الحركة التربوية الرائدة". المقداد اما النائب المقداد فقال: "مع انقضاء الأيام الأواخر من هذا الشهر الفضيل، كان لا بد من لقاء يضم الناس الذين نحبهم والذين يعطون من دون سؤال، مع مربي الأجيال التي نعول عليها كثيرا في المجتمع ، ومع من يشاركنا في مسيرة العطاء والجهاد بقلمه وصورته وصوته في إنجاز هذه الانتصارات التي حققتها وتحققها المقاومة والشعب إلى جانب الجيش على مدى أكثر من خمسة عشر عاما". وأضاف: "أنتم شركاء بكل ما للكلمة من معنى في صناعة النصر عندما تواكبون الحدث، وتولونه الأهمية إن كان على صعيد المنطقة أو على صعيد الوطن، تنشرون أخبار هذه المنطقة المقاومة وناسها وهيئاتها كل يوم في العالم، وتساهمون في مقاومة التجهيل لهذه المنطقة الذي يعادل مقاومة الاستعمار العسكري والاقتصادي والسياسي. أنتم تحملون رسالة إنسانية عنوانها الصدق والأمانة والتفاني والعطاء من القلب والفكر والروح، وهذا سر عطائكم، وإن لم يكن هناك المربي والإعلامي الذي يتحلى بالضمير المهني، فلن يكون هناك مجتمع سليم". وشكر مدارس المهدي التي "رعت هذا اللقاء المميز بنتائجها الباهرة في الشهادات الرسمية، وهذا ليس مستغربا، لأن من يعطي من قلبه وضميره الحي من الطبيعي أن يحصد التفوق، فبوركت أياديكم وعقولكم، وبورك كل من أعطى لهذه المنطقة المحرومة التي تستحق منا الكثير". وقال: "في الذكرى التاسعة للعدوان الإسرائيلي في حرب تموز، لا بد أن نتذكر الشهداء الذين ضحوا بحياتهم ليحيا الوطن، لأنه بفضل دماء هؤلاء الشهداء نجتمع اليوم ونحتفل في هذا اللقاء المبارك، ولولا انتصارات المقاومة لكانت الهرمل وبعلبك مستعمرة صهيونية. وأنتم أيها الإعلاميون شاركتم في صنع الانتصار بالقلم والكلمة والصورة، وبنقل حقيقة المجازر الإسرائيلية ويوميات العدوان، وكل التحية للإعلامي الذي ضحى بنفسه ومن وضع دمه على كفه وعرض حياته للخطر لينقل للعالم الخبر بكل صدق وموضوعية، ويكشف مدى همجية العدوان، هو شريك في الانتصار". وأسف لان "البعض لم يأخذ عبرة من هذا الانتصار، ولم يزده إلا حقدا، وضع أمام عينيه بعض المعوقات التي لا تسمح له أن يرى ما يجرى في المنطقة حوله، وما هو مخطط للمنطقة، ولم يأخذ العبر، بل أعماه الحقد والضغينة لكي يمعن في تدمير هذا البلد وجيرانه في سوريا والعراق وكل المنطقة، وذلك بمساعدته على العدوان سواء بالأموال أو بالرأي أو بالأسلحة أو بالرجال". وقال: "للاسف البعض يفكر بهذه الطريقة المدمرة التي لا تبني بلدا ولا تبني مجتمعا، في حين أن العدو الصهيوني الغاصب يعيش أحلى أوقاته حينما يرى الدم المسلم والمسيحي في بلادنا العربية يراق خدمة لأهدافه". وتابع: "هناك في لبنان من ملأ قلبه الحقد، فيتصرف كما يتصرف الإسرائيلي، يتلذذ بالدمار في سوريا والعراق والدول الأخرى، ولكن كما انتصرنا في تموز وآب 2006، سننتصر في تموز الحالي وفي كل عام. هذه المقاومة دفعت الغالي والنفيس لكي يبقى هذا البلد واحدا موحدا رافعا رأسه في العالم، والمقاومة اليوم هي أقوى من أي وقت مضى عسكريا عددا وعدة، ومهما تآمرتم وفعلتم هذه المقاومة باقية وستنتصر سواء في لبنان وسوريا أو في أي مكان آخر، لن يردها رادع عن تحقيق الانتصار". وأضاف: "نحن ذهبنا إلى سوريا لنقاتل التكفيريين حماية للمقاومة ولبلدنا، ويقول البعض أن مجموعات مسلحة تأخذ قرار البلد، المقاومة فكر وشعب وسلاح وعقيدة، هي كل مواطن شريف في هذا البلد، وليست مجموعات مسلحة، بل هي ملايين الناس الذين يأبون الاحتلال. ونقول لمن وصفها بالمجموعات المسلحة، بأن هذه المقاومة هي التي حمتك وحمت غيرك وحمت البلد، وهي ستنتصر بإذن الله. فلا الأموال ولا السلاح ولا الرجال الذين ترسلونهم لقتال الشعب السوري ستفيدكم، والمقاومة لن تتردد في الدفاع عن أهلها وشعبها، ونجدد العهد لكل مقاوم ولكل شريف، ولكل اللبنانيين بأن المقاومة صامدة وستدافع عنكم في كل لبنان".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع