دريان بحث الاوضاع مع قاسم هاشم ومخزومي | يستقبل مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان المهنئين بعيد الفطر أول أيام العيد، من الساعة العاشرة الى الثانية عشرة ظهرا في دار الفتوى. واستقبل دريان اليوم في دار الفتوى النائب قاسم هاشم الذي قال بعد اللقاء: "كان لنا جولة أفق حول كل القضايا الوطنية التي تهم وطننا وشعبنا بكل مستوياتها السياسية والحياتية، إذ إن الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان، وخصوصا في ظل التطورات والتحديات التي تعيشها المنطقة العربية، تفرض علينا ان نعمل على تحصين موقعنا الداخلي لحماية وطننا من أي ارتدادات نتيجة الاهتزاز الذي يصيب المنطقة العربية، وهو ما يستوجب التفتيش عن المساحات المشتركة بين اللبنانيين، والعمل على تقريب هذه المساحات وتقريب وجهات النظر، وذلك من خلال الابتعاد عن كل ما يساهم في توتير الأجواء والمناخات السياسية، عبر الابتعاد عن لغة الاثارة والشحن والتحريض التي لا يمكن ان تبني وطنا ولا ان تنقذ شعبا من ازماته ومن معضلاته، لأن اللبنانيين ملوا هذه السياسات وهذه التوجهات وهذه الهرطقات، وهم يخشون اليوم على مستقبلهم ومستقبل أجيالهم نتيجة استمرار حالة الانقسام وزيادة التوتر بين الحين والآخر تحت شعارات معينة، أو دفعا للامور في اتجاهات معينة". وأضاف: "لبنان من خلال ما مر عليه طوال العقود الماضية، استطاع أن ينجو من كثير من المطبات والمحطات، ووصل الى مساحة استقرار أمن من خلال الحوار الذي قام في مرحلة من المراحل، والذي أثبت أنه السبيل الأساسي لخلاف اللبنانيين والوصول الى معالجة كل إشكالياتهم وخلافاتهم، أيا كان نوعها وحجمها، سواء على المستوى الساسي او على المستوى الاقتصادي او على المستوى الاجتماعي من خلال حوار ونقاش بناء يبنى عليه من أجل مستقبل الأجيال، ومن اجل ان نساهم في استقرار وطننا بكل ما يعني هذا الاستقرار أمنيا وسياسيا، ومن خلال هذا الحوار المفتوح الذي لا بد منه، والذي يجب ان يكون مستمرا لا ان يكون موسميا او ردة فعل تجاه أي قضية من القضايا، لان هذا الوطن محكوم بهذا الحوار ولا يمكن إنقاذه سواء نتيجة ازماته الحالية او ما قد يستجد في الأيام والاشهر والسنوات القادمة، الا من خلال استمرار الحوار المفتوح الدائم بين المكونات اللبنانية من اجل مصلحة هذا البلد ومصلحة اللبنانيين، واللبنانيون اليوم يسألون، ومن حقهم ان يسألوا في كل لحظة عن قضاياهم وأزماتهم، أين الحلول، وأين أصبحت هذه القضايا والأزمات المتراكمة والمتزاحمة في ظل استمرار سياسة التعطيل والشلل لعمل المؤسسات، لان هذا الوطن لا يمكن ان يستمر في ظل هذا التعطيل، ولا بد من العودة الى تفعيل عمل المؤسسات وبإنتاجية افضل، سواء كان على مستوى العمل الحكومي لمناقشة كل القضايا والاولويات التي تهم المواطن اللبناني بالدرجة الأولى قبل غيرها، وهذه مسؤولية وطنية يتحملها الجميع ولا يمكن لاي مكون ان يكون عثرة امام معالجة أزمات المواطن اللبناني". وتابع: "لا بد من عودة المجلس النيابي الى أخذ دوره في التشريع لأن هنالك الكثير من القضايا التي تعود بالفائدة على البلد وعلى الحياة اليومية للبنانيين وقضاياهم الإنمائية والخدماتية، وكي لا يخسر لبنان أكثر فأكثر، فلا بد من الإسراع في فتح دورة استثنائية والعودة الى التشريع اليوم قبل الغد، لان هنالك أمورا كثيرة تخص اللبنانيين، ولا بد منها من اجل تسيير أمور الدولة على المستوى المالي والمستوى الاقتصادي من ان تنجز وبوقت قصير. هذا ما يجب ان يكون عليه الامر، وأنا مع التأكيد أن موضوع انتخابات رئاسة الجمهورية يجب أن يبقى في أولوية الأولويات، إلا أن هذا الامر يجب ألا يكون سببا او ذريعة او حجة في التعطيل المستمر لغايات وغايات وغايات، ويجب ألا نضع هذه الذريعة بابا من أبواب المغامرة والهرطقة السياسية التي لا تقدم ولا تؤخر، انما تزيد السلبيات والآثار السلبية على الوطن والمواطن بالدرجة الأولى". مخزومي واستقبل مفتي الجمهورية رئيس "حزب الحوار الوطني" فؤاد مخزومي مهنئا بحلول عيد الفطر. وبحث معه في الأوضاع والتطورات الداخلية ولا سيما المتعلق منها بالحكومة. إثر اللقاء قال مخزومي:"بحثنا مع المفتي دريان في جملة من الموضوعات منها ما يتعلق بدار الفتوى والتغييرات وعملية الإصلاح التي نتمنى حصولها بعد إنجاز انتخابات المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى". ودعا "سماحته لأن يكون مشرفا على وحدة الطائفة والجامع لها". وأعلن أنه "أجرى اتصالا برئيس الحكومة تمام سلام أكد فيه على دعمه ودعم حكومته التي هي حكومة الشراكة والمصلحة الوطنية والتي يشارك فيها الجميع". وأكد على ضرورة "اعتماد الحوار بين مختلف الأفرقاء خصوصا بين الأطراف المتنازعة أو غير المتفاهمة على قضايا رئيسية تخص البلد"، مشيرا إلى أن "الحوار بين "تيار المستقبل" و"حزب الله"، الذي ترجم ارتياحا أمنيا على الأرض، يمكن أن يكون نموذجا للحوار أيضا بين "تيار المستقبل" و"التيار الوطني الحر"، وبديلا عن الشارع أو عن تهديد الحكومة"، مشيدا برئيسها ومشددا على أن "هذه الحكومة هي خشبة الخلاص التي يجب أن يتمسك بها اللبنانيون كافة لسببين أساسيين فهي ضمان للأمن من جهة، وضرورية لتكون رافعة للاقتصاد من جهة أخرى". ورأى "أن الوضع الاقتصادي يحتاج إلى الجميع وإلى التخلي عن الأنانيات وتعاون القطاعين العام والخاص لتدارك الأوضاع الاقتصادية الهشة والاهتمام بشؤون الناس المعيشية الصعبة". ولفت إلى أن "تعاون الحكومة مع القطاع الخاص الصناعي والتجاري ورجال الأعمال لتحسين الإقتصاد وجذب الاستثمارات، هو السبيل لتحصين الساحة، وحل مشاكل البطالة واحتواء الشباب العاطل عن العمل".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع