الشلبي شارك في إفطار رابطة خريجي الجامعة الإسلامية |   اقامت رابطة خريجي الجامعة الإسلامية في لبنان، حفل افطار في فندق رامادا (السفير سابقا) برعاية رئيس الجامعة الاسلامية حسن الشلبي ممثلا بالامين العام للجامعة عباس نصر الله، حضره عمداء الكليات والمديرون والاداريون وأعضاء الهيئة التعليمية والخريجون. بداية رحبت الخريجة فيولا مخزوم، بالحضور وقدمت الخطباء، وقالت: "لأنها جامعتي.. فأنا وفية لها، ولأنها تحمل اسم الوطن.. فإن ولائي لها، فهي سبب نجاحي، ولأن الجامعة خازنة أسرار الشباب، وأمل الوطن بعد أن أوكل لها إصدار وثائق العلم لكل من يستحقها، نعود اليها اليوم والحنين يرافقنا، عدنا اليها حاملين كل احلامنا لنترافق بها نحن الخريجون ونتشارك مع من هو على طريق التخرج عبر رابطة خريجي الجامعة الاسلامية في لبنان، دعما لجسور التواصل بين الجامعة وخريجيها، وحيث تتقاطع الأهداف بين الرابطة ودورها في تقوية علاقة الخريجين بجامعتهم من جانب، وبين الخريجين ومن يحذو حذوهم من جانب آخر". واعلنت: "ان الرابطة قررت الدعوة الى عقد جمعية عمومية نهار الأحد الواقع في 12 ايلول الساعة الحادية عشرة صباحا، لتنطلق الرابطة بشكل أكثر فاعلية عبر جدول اعمال نحقق من خلاله الحلم ونصل الى ذاك النجم الذي ما زال عالقا في سماء ذاك الحلم". والقى كلمة الخريجين مدير في بنك بيروت والبلاد العربية وائل الدبيسي التي استهلها بالقول: "لا بد لي بداية إلا أن أشكر حضرة الأمين العام للجامعة الإسلامية في لبنان على تكرمه بإقامة هذا الإفطار، الذي يمكن اعتباره احتفالا في سبيل لم الشمل لمتخرجي هذه الجامعة، كما أشكر حضرة كل من العميد الصديق الدكتور رامز عمار، والرئيس الصديق الدكتور سامي منصور وسائر فريق العمل على الثقة التي أولونا إياها، علنا نصل إلى الأهداف المرجوة لما فيها مصلحة للطلاب وللمتخرجين وللجامعة". اضاف: "كما أن عدد الاختصاصات الموجودة في لبنان يبلغ حوالي 200 في كل الجامعات والمعاهد اللبنانية، في حين أن عدد الاختصاصات في العالم يبلغ حوالي 1200 اختصاصا، ما يؤثر سلبا على إمكانية حصول المتخرجين على فرص عمل، نظرا لتخمة السوق المحلية والخارجية من اختصاصاتهم، مع العلم بأن المصارف اللبنانية تسعى لحل مشكلة البطالة من خلال توفير القروض المشجعة بفوائد مخفوضة لأصحاب الاختصاصات والحرف المهنية، وذلك بالتعاون مع مصرف لبنان والبنك الدولي والمنظمات غير الحكومية.أما ما دفعني للالتحاق طالبا في الجامعة الإسلامية في لبنان، عندما كانت في بداية انطلاقتها يومذاك، أنها تتضمن النخبة من الأساتذة، وما دفعني أيضا أن أكون عضوا فاعلا في رابطة متخرجي الجامعة، هو أن أكون قريبا من هذه النخبة، حيث بلغت هذه الجامعة مصاف الجامعات العريقة في خلال فترة وجيزة، وعن طريق الإدارة الرشيدة والحكيمة المعتمدة فيها، ستصل إلى المراتب الأولى في أقرب وقت بإذن الله. فمن علمني حرفا كنت له صديقا، هذا هو لسان حالنا، ولسان حال سائر متخرجي الجامعة الإسلامية في لبنان، في سبيل دعم جسور التواصل بين الجامعة ومتخرجيها من خلال رابطة المتخرجين". نصرالله والقى الدكتور نصرالله كلمة الرئيس الشلبي فقال: "كانت الجامعة الإسلامية حلما لدى الإمام السيد موسى الصدر ثم تحقق الحلم على يدي الإمام الراحل محمد مهدي شمس الدين ثم توسع وترعرع على يدي سماحة الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان.ان دور الجامعة في المجتمع لا يقتصر على التعليم والتلقين فهي طليعة في بناء الأوطان. الجامعة صورة مصغرة عن المجتمع ولكنها مجتمع نموذجي يطبع شباب الوطن بالرقي والحداثة والقيم الإنسانية والأخلاقية. لا بل الجامعة شريك المجتمع في التطوير والتحسين، لذلك لا بد من وجود تفاعل بين الجامعة والمجتمع المدني يؤدي إلى الإرتقاء لدى الطرفين: يحسن آداء الجامعة في خدمة المجتمع ويرفع من مستوى المجتمع خطوات نحو السعادة الإنسانية والوفرة الإقتصادية". اضاف: "تعيش الجامعة في لبنان بجو من المنافسة جامعتنا خارج كل منافسة تجارية، ننافس بالمستوى فقط بالأمس جرت مباراة مهندسين للدخول إلى الوظيفة العامة عبر مجلس الخدمة المدنية وتقدم عشرون مهندسا نجح من بينهم إثنا عشر وكان الأول بين الجميع مهندس من الجامعة الإسلامية في لبنان". واكد ان "الجامعة الإسلامية في لبنان هي جامعة وطنية وتضم الجميع من مسلمين ومسيحيين وهي ليست حوزة لتدريس الدين فقط، بل تضم تسع كليات في شتى المجالات ولنا ملفات لترخيص كليات جديدة وإختصاصات جديدة ولكن الأزمة الحكومية تحول دون ذلك، فهذه الازمة اذا طالت واقفلت مؤسسات دستورية فانها قد تؤدي الى ضياع الوطن ودخوله في دائرة الشلل، فيما يحرص على الدوام الرئيس نبيه بري على تفعيل عمل المؤسسات وهو يبذل كل جهد ومسعى لجمع الاطراف السياسية في لبنان للعمل من اجل مصلحة الوطن واستمرار عمل مؤسساته ولا سيما مجلس الوزراء كما هو حريص على فتح دورة استثنائية للمجلس النيابي". اضاف: "ان سياسة الجامعة مستقاة من سياسة المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى وهي الإنفتاح على جميع مكونات الوطن دون قيد أو شرط، لا بد من الإشارة إلى أن الخريجين هم أسرة الجامعة وامتدادها بل هم جناحا الجامعة بهما تحلق في سماءات الكون. ان عنوان نجاح الجامعة هو في خريجيها ونجاحاتهم في شتى المجالات، ونحن نعتبر بأن من خريجينا الوزراء والنواب والمدراء وأصحاب المناصب العليا وهذا دليل على المستوى العالي في التعليم الذي تمتاز به الجامعة الإسلامية". وختم "لا بد من كلمة أخيرة حول مستقبل الرابطة وتفعيل دورها في تقديم المشورات للجامعة بغية تضافر الجهود للتحسين والإرتقاء. من هنا كان لا بد من تحديد موعد لعقد جلسة عامة يتم أثناءها إنتخاب هيئة جديدة وتقديم خطة جديدة للتطوير".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع