سليمان التقى باولي ومقبل وريفي: لا يجوز الرهان على الخارج لانجاز ما. | أسف الرئيس العماد ميشال سليمان ان "تمر الجلسة ال 26 لانتخاب رئيس الجمهورية مرور الكرام، من دون أي إحساس ولو معنوي بمسؤولية إبقاء البلاد عرضة لشتى الأخطار الناتجة عن تعطيل انتظام عمل المؤسسات الذي ينتج بدوره المزيد من التأزيم السياسي والأمني وينعكس سلبا على الاقتصاد اللبناني". وذكر سليمان خلال استقباله نائب رئيس الحكومة وزير الدفاع الوطني سمير مقبل ب"أهمية المبادرة التي طرحتها كتلته الوزارية لاستدعاء احتياط الجيش اللبناني، والتي تبنتها بالأمس كتلة المستقبل النيابية، لضمان عدم تفلت السلاح بين المدنيين وتأمين الدعم اللازم للمؤسسة العسكرية متى دعت الحاجة"، مستنكرا "ما تعرضت له ليل أمس منطقة الفنار ومحيط الجامعة اللبنانية من اعمال ترويع المواطنين"، داعيا إلى "التشدد في ضبط الأمن واتخاذ التدابير المناسبة". ورحب خلال اجتماعه بوزيرة المهجرين أليس شبطيني ووزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي، ب"الاتفاق النووي بين إيران ومجموعة ال5 + 1"، معتبرا ان "أي حل سلمي ينجز يجب ان يكون موضع ترحيب، أملا ان ينعكس هذا الاتفاق إيجابا، بما يخدم المصلحة اللبنانية"، داعيا إلى "عدم ربط سلبية الاتفاق أم إيجابيته بمصير الاستحقاق الرئاسي المعطل إذ لا يجوز الرهان على الخارج لانجاز ما تستطيع الكتل النيابية فعله، فيما لو غلبت المصلحة الوطنية العليا على المصالح الشخصية الضيقة". وثمن سليمان خلال استقباله وزير العدل اللواء أشرف ريفي، "دور مجلس القضاء الأعلى الذي يعمل على انهاء ملف "فتح الاسلام" عبر انجاز كافة المحاكمات وفقا للقوانين المرعية الاجراء". وتابع خلال استقباله السفير الفرنسي في لبنان باتريس باولي في زيارة وداعية، مسار الهبة السعودية الاستثنائية لدعم الجيش اللبناني مرحبا بالحرص الفرنسي على أهمية تسليح الجيش اللبناني الذي بات يحترف مواجهة الارهاب". كما اطلع على سير تطوير أعمال "تلفزيون لبنان" خلال استقباله رئيس مجلس إدارة التلفزيون ومديره العام طلال المقدسي. وترأس سليمان اجتماع "اللجان التحضيرية" في "لقاء الجمهورية"، الذي طالب بدوره، ب"ضرورة تأمين كافة السبل لدعم الحكومة اللبنانية، وعدم تعريضها لأي اهتزاز". إلى ذلك، بحث سليمان خلال اتصال هاتفي يوم أمس، الاوضاع في لبنان المنطقة مع وزير الخارجية الايطالي باولو جنتيلوني، الذي شدد بدوره على ضرورة وأهمية انتخاب رئيس الجمهورية. مقبل وقال مقبل بعد اللقاء: "تخلل لقائي مع مخامة الرئيس تقويم للاتفاق النووي بين ايران والمجوعة السداسية، كما بحثنا في موضوع فتح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب، وبالنسبة لمرسوم فتح الدورة الاستثنائية لا زلنا ككتلة الرئيس سليمان على موقفنا، اي عدم الاستعداد للتوقيع على مرسوم فتح الدورة الاستثنائية الا بعد الاطلاع على ما سيتضمنه برنامج فتح الدورة وان يكون لدينا ضمانات بالنسبة للطعن والرد في اي مشروع قانون يصدر عن مجلس النواب". اضاف: اما حول الاعلان عن الاتفاق النووي بين ايران والمجموعة السداسية فنحن نرحب بهذا الاتفاق وان تكون الانعكاسات على لبنان ايجابية لا سيما على الصعيد الاقتصادي والسياسي والمالي، ونأمل ان تكون الانعكاسات ايجابية بالنسبة للبنان". ريفي وتحدث ريفي بعد اللقاء فقال: "سعدت بمقابلة فخامة الرئيس، استعرضنا الوضع العام على المستوى السياسي والامني وعلى كل المستويات، وركزنا على موضوع فتح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب، والرئيس يقول انه دائما كانت المواضيع محددة ويطالب ان تكون المواضيع محددة، وهناك بعض الضمانات الموجودة لدى رئيس الجمهورية سواء كان الطعن او رد القوانين، فهو يبحث عن طريقة بحث بهذه الضمانات، انما في المبدأ هو ليس ضد الفكرة انما معها". اضاف: "والموضوع الآخر الذي استعرضناه هو الموضوع الامني، لا شك نحن في حالة ارتياح للوضع الامني انما يجب ان نكون في حال الجهوزية التامة نظرا لتطورات المنطقة، وانا اثنيت وايدت وسبق واعلنت كما اعلن فخامة الرئيس على موضوع دعوة الاحتياط للجيش وتعزيز قدرات الجيش اللبناني، وهي دعوة قانونية ودستورية ليس فيها ارتجال او تذاكي على اي صيغة اخرى من خلال اما انصار او اعطاء سلاح للأهالي، والتي نراها كعسكريين دائما سلبية وترتد سلبا على وحدة البلد وعلى العيش المشترك". وتابع: "ان ملف فتح الاسلام الى حد ما انتهى مع مجلس القضاء الاعلى، وكل المحاكمات صارت منتهية وتبقى لدينا نحو اربعة اشخاص عندهم حالات خاصة جدا وتنتهي في فترة زمنية مقبلة، انما الملف كملف انجزناه كله، وفخامة الرئيس يؤكد ان العدالة هي السبيل الوحيد لتكريس سيادة الدولة وتكريس منطق دولة القانون ودولة الانسان، ولم يكن احد يميل الى انتقام او الى ردات الفعل غير المدروسة او غير القانونية، الدولة تحقق العدالة من خلال الاحكام القضائية فقط لا غير". باولي وبعد اللقاء قال السفير الفرنسي: "زيارتي الى الرئيس سليمان وداعية بعد ثلاثة سنوات امضيتها في بيروت، اجرينا جولة افق في كل القضايا التي انجزناها معا في الفترة الماضية، اود التوقف عند ثلاثة نقاط اساسية: اولا: سيادة لبنان واعلان بعبدا الذي دعمته فرنسا دائما، وقد ثمنا جهود الرئيس سليمان الذي جمع كل الفرقاء اللبنانيين حول اعلان بعبدا للابتعاد بلبنان عن الصراعات الاقليمية. ثانيا: توقيع الاتفاق الفرنسي - السعودي لتسليح الجيش اللبناني بقيمة 3 مليار دولار، كان هذا الدعم مهما بالنسبة االينا. ثالثا: كررت للرئيس سليمان تشديدنا على وجوب انتخاب رئيس جديد للجمهورية، اللبنانيون يملكون مفاتيح كثيرة في ايديهم في هذا الاطار ربما ليس كل المفاتيح، ولكن لا بد من ان يكون هناك رئيس في اسرع وقت ممكن". وشكر سليمان على "كل التعاون مع فرنسا في الفترة الماضية"، وابلغه ان "الدولة الفرنسية والرئيس هولاند يقدرون الحس الوطني العالي للرئيس سليمان طوال السنوات الست من عهده الرئاسي".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع