احمد قبلان هنأ ايران وطالب الحكومة والمجلس النيابي بعدم التهاون في. | ألقى المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان خطبة الجمعة في مسجد الإمام الحسين في برج البراجنة، استهلها بالحديث عن وداع شهر رمضان المبارك، وأبرز ما جاء فيها: "...بداية، لا يسعنا إلا أن نبارك للجمهورية الإسلامية الإيرانية ما توصلت إليه من اتفاق مع السداسية الدولية، فيما خص برنامجها النووي، ونطالبها بالمزيد من الانجازات والإبداعات، وهذا ما يجب أن يؤسس لعلاقات تعاون جديدة تؤكد شراكة دول هذه المنطقة التي ندعوها إلى مد اليد والتواصل مع إيران، بخاصة السعودية، بعيدا من منطق الصدامات والحساسيات، بل للتعاون معها من أجل خلق مناخات جديدة، تعيد الاستقرار والهدوء إلى المنطقة، وتسهم في القضاء على عصابات الإرهاب والتكفير التي تستهدف الإسلام والمسلمين" . أضاف: "إننا نعيد التأكيد على ضرورة طي صفحة العداء مع إيران، وفتح صفحة جديدة من التقارب الحقيقي والعمل المشترك، الذي ينمي المنطقة، ويخدم شعوبها، ويجعلها قادرة على مواجهة التحديات وإفشال المخططات والمشاريع الهدامة التي تستهدفها، وتحاول فرض الهيمنة والسيطرة على مقدراتها وثرواتها. وما يجري اليوم في المنطقة من حروب طاحنة، ظاهرها مكافحة الإرهاب، أما باطنها فهو تدمير ممنهج لدول المنطقة، وضرب حقيقي لتعايش شعوبها، من خلال التحريضات الطائفية وإثارة النعرات المذهبية". وكرر المفتي قبلان الدعوة للجميع كي يسارعوا إلى إطفاء هذه الحرائق، والتنادي إلى عقد مؤتمر إقليمي تشارك فيه كل دول المنطقة من أجل درس الخيارات واتخاذ الخطوات والإجراءات التي تقضي على الإرهاب، ووضع تصورات عملية واستراتيجية تعاون وتفاهم وثقة، بين الدول العربية والجمهورية الإسلامية، من شأنها إحداث نقلة نوعية باتجاه عودة الهدوء والاستقرار إلى المنطقة وشعوبها، وبخاصة إلى لبنان، الذي نتطلع لأن يكون ما بعد الاتفاق غير ما قبل الاتفاق، ما يعني الدخول في التهدئة الفعلية والعودة الحقيقية إلى الدولة وإعادة بناء المؤسسات، وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية، يكون قادرا على جمع اللبنانيين والانطلاق بهم ومعهم بمسيرة وطنية جامعة باتجاه قيام الدولة القوية والقادرة. مؤكدا أن "هذا ما نصبو إليه، وندعو الجميع إلى عدم تفويت الفرص، والعمل بمصداقية كاملة على إخراج لبنان من هذه الأوضاع المأزومة، بعيدا عن منطق الغلبة والحسابات والرهانات، التي لا جدوى منها ولا مصلحة لأي كان في استمرار هذا الدوران في الحلقة المفرغة، فلبنان ينزف، واللبنانيون يعيشون أوضاعا لا يحسدون عليها. لذا نطالب الحكومة والمجلس النيابي بألا يتهاونا أو يتراخيا في لعب دورهما الوطني والأساسي والهام، لا سيما في هذه المرحلة، وبألا يسمحا باستمرار لعبة التعطيل، فمصالح الناس تبقى أكبر من أي مطلب آخر مهما كان محقا". ودعا إلى "احترام الدستور، وتطبيق الشراكة الكاملة، وإعطاء الحقوق. وعلى هذه الحكومة أن تلتزم التزاما كاملا باعتماد التوافق كخيار وحيد في اتخاذ القرارات. فالمرحلة ليست سهلة على الإطلاق، وتتطلب المزيد من الجهود وتقديم التضحيات والتنازلات لمصلحة قيام الدولة التي باتت بحاجة ماسة إلى من يتخذ القرارات الإنقاذية والتاريخية، وعلى العقلاء والحكماء أن يتلاقوا على هذه الغاية الوطنية النبيلة، لأنه لم يعد مسموحا ولا جائزا المزايدة بها والمتاجرة باللبنانيين".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع