جعجع خلال افتتاح مكتب للقوات في المنصورية: لبنان صامد رغم تعطيل. | رأى رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أنه "يوجد ثغرتان في وضعيتنا الحالية في لبنان، أول ثغرة هي وجود حزب من الأحزاب اللبنانية يقاتل خارج الحدود اللبنانية ويجر على نفسه وعلى محازبيه ويلات كبيرة، لا نريدها له، كما يجر على الشعب اللبناني ككل ويلات كبيرة لا نريد أن نتحملها، وثاني ثغرة هي التعطيل السياسي الذي لا يجوز أن يستمر من خلال تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية لحوالى سنة وثلاثة أشهر تقريبا، ولكن بالرغم من كل هذا التعطيل وكل هذه الشوائب لبنان صامد، صامد وصامد". ولفت الى أنه "في خضم كل ما يجري في المنطقة بحيث انهارت بعض الدول تماما والبعض الآخر يتعرض كل يوم لأزمات، إلا أن لبنان بقي صامدا، فلبنان ليس كيانا مصطنعا هو بلد أبعد بكثير في التاريخ من اتفاقية "سايكس-بيكو"، لبنان كيان كان موجودا في التاريخ وسيستمر بإذن الله". كلام جعجع جاء في كلمة له عبر "سكايب" خلال افتتاح مكتب القوات في المنصورية - المكلس - الديشونية، في حضور مستشار رئيس الحزب العميد وهبي قاطيشا، عضو الهيئة التنفيذية في "القوات" ادي ابي اللمع، الأمين العام المساعد في الحزب الدكتور غسان يارد، منسق منطقة المتن الشمالي الدكتور نبيل بو حبيب، رئيس بلدية المنصورية - المكلس - الديشونية وليم خوري، رئيس قسم الكتائب اللبنانية المنصورية - المكلس - الديشونية فادي يوسف، رئيس مكتب التيار الوطني الحر المنصورية - المكلس - الديشونية روبير الحاج، رئيس مركز القوات في المنصورية جان أبي حيدر، رؤساء بلديات ومخاتير المنطقة، أعضاء اللجنة المركزية للقوات في المتن وحشد من المحازبين. وقال جعجع: "أحيي رفيقنا إدي أبي اللمع الذي بات له 20 عاما يعمل في المنطقة، كما أحيي الدكتور نبيل أبو حبيب منسق المنطقة، ورفيقنا جان أبي حيدر رئيس المركز، فليس غريبا علينا في القوات افتتاح مركز، فهذا عملنا اليومي، وبهذه المناسبة أقول أن مركز "القوات اللبنانية" ليس مركزا حزبيا بالمعنى الضيق للكلمة، لأن القوات لا تتصرف فقط كحزب، بل هي منذ عشرات السنين تتصرف كضمير للمجتمع وللبنان، ولا أعتقد أن هناك من يقبل لأسباب حزبية أن يموت أكثر من مرة على مدى 15 عاما، اذ لم يتصرف أحد بمنطق حزبي حين قلنا "لا لسلطة الوصاية" في حين أن كثيرين خضعوا لها بين عامي 1991 و2005، كما لا يوجد أحد رفض الاشتراك في حكومة أكثر من مرة لأنه لم يكن يملك قناعة بذلك، ولم نعرف أننا كنا سنتعرض للحل والسجن والاعتقال والاضطهاد ورغم ذلك لم نغير موقفنا، وآخر مثال أمامنا كان الحكومة الحالية، فلا يوجد حزب لا يشترك في حكومة لمجرد ان ليس لديه قناعة بطريقة تشكيل هذه الحكومة، والأحداث اليومية تؤكد لنا صوابية نظرة القوات لهذا الأمر". أضاف: "حين لا يكون لدى القوات اللبنانية أي حساب لوجودها أو عدم وجودها في السلطة، فهي لا تتصرف بشكل تقليدي ووفق منطق الحصص ولا تبحث عن طريقة لتبقي محازبيها معها بالشكل التقليدي، لذا أقول اننا لسنا حزبا تقليديا وأي مركز نفتتحه ليس تقليديا، فكل أهالي المنطقة يجب أن يعتبروا هذا المركز كمنزلهم حيث يجتمعون ويتداولون ويعالجون شؤونهم وشجونهم". ولفت جعجع الى أنه "في خضم كل ما يجري في المنطقة بحيث انهارت بعض الدول تماما والبعض الآخر يتعرض كل يوم لأزمات، إلا أن لبنان بقي صامدا، فلبنان ليس كيانا مصطنعا، هو بلد أبعد بكثير في التاريخ من اتفاقية "سايكس-بيكو"، لبنان كيان كان موجودا في التاريخ وسيستمر بإذن الله". وأشار الى "وجود ثغرتين في وضعيتنا الحالية في لبنان، أول ثغرة هي وجود حزب من الأحزاب اللبنانية يقاتل خارج الحدود اللبنانية ويجر على نفسه وعلى محازبيه ويلات كبيرة، لا نريدها له، كما يجر على الشعب اللبناني ككل ويلات كبيرة لا نريد أن نتحملها، وثاني ثغرة هي التعطيل السياسي الذي لا يجوز أن يستمر من خلال تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية لحوالى سنة وثلاثة أشهر تقريبا، ولكن بالرغم من كل هذا التعطيل وكل هذه الشوائب لبنان صامد، صامد وصامد". وتابع: "إن كان لبنان صامدا هذا لا يعني أنه يجب تحميله أكثر مما يحتمل، لذا علينا في أقرب وقت ممكن ان ننتخب رئيسا للجمهورية، نحن لن نكل ولن نمل من الدعوة كل يوم الى فعل كل ما يجب فعله للوصول الى انتخابات رئاسية، باعتبار أنها هي مفتاح الحل للعديد من أزماتنا ومشاكلنا في الوقت الحاضر، ونحن مستمرون كما كنا في المراحل السابقة بالرغم من كل أهوالها وصعوباتها ومشاكلها". وتمنى جعجع من القواتيين "أن يبقى إيمانهم بربهم كبيرا وإيمانكم بأنفسكم وبالشعب اللبناني أكبر أيضا، لسنا في وضع مثالي وبالرغم من كل ذلك لدينا أسباب كثيرة لنتأمل خيرا بلبنان، فالطاقات اللبنانية كبيرة جدا على المستويات كافة ويجب أن نعمل أكثر لتحقيقها على أرض الواقع، أنا لست متشائما بالمستقبل، اللهم أن نتمكن من تمرير الحاضر بنجاح وهذا ما نقوم به". بدوره، قال جان ابي حيدر: "كلمة شكر نوجهها اليوم إلى رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع، الذي وضع كل جهوده لإيصال الحزب إلى بر الأمان الداخلي، النظام الداخلي، فأعطانا فرصة الإختيار والإنتخاب، أعطانا فرصة الحصول على هويتنا السياسية التي لا تقل أهمية عن هويتنا الوطنية، الإنتساب والإنتخاب أعطوا فرصة لمنتسبي مركز المنصورية - المكلس - الديشونية لتحديد خياراتهم، فكرروا تكليفي بمسؤولية لم تكن يوما عبئا علي، بل نوعا من خبزي اليومي". وأضاف: "نرددها اليوم كما قالها الحكيم: يمتحن الذهب في النار، في النار رمينا، ومن النار ذهبا خرجنا، فشكرا لك يا الله وشكرا للرفاق الذين أعطونا ثقتهم مرة أخرى لإجتياز الإمتحان بنجاح. أشكر كل من ساهم في إعادة إفتتاح مركز القوات اللبنانية المنصورية - المكلس - الديشونية، ماديا ومعنويا، ونتعهد أمامكم وأمام الله بأننا سوف نكون كما كنا دائما، حيث لا يجرؤ الآخرون". كما ألقى نبيل بو حبيب كلمة قال فيها: "مع كل مركز قواتي يفتتح على ارض لبنان نفتح معه بوابة امل لكل لبناني لاننا نؤكد للبنانيين اننا ما زلنا ثابتين في هذه الارض، وان المسيرة لا زالت مستمرة حتى يتحقق حلم الجمهورية القوية". وأكد "ان الالتزام القواتي هو التزام وفي للقضية، ووفي لشهداء القضية، ووفي لكل مصابي الحرب ولكل الاسرى الذين أصيبوا او وقعوا في الاسر على درب القضية"، معبرا عن "فخرنا واعتزازنا بكل الرفيقات والرفاق في المتن الشمالي وخصوصا اليوم رفاقنا في مركز المنصورية الذين يترجمون التزامهم بقضية القوات من خلال افتتاح مركز قواتي ينضم لسلسلة مراكز قواتية في المتن حاملين رسالة العمل الانساني والوطني والاجتماعي والحزبي والسياسي". واثنى ادي ابي اللمع في كلمته على "عمل الرفيقات والرفاق في مركز القوات اللبنانية - المنصورية"، مهنئا اياهم على افتتاح المركز الجديد في المنطقة. وشدد على "ان يكون المركز لجميع القواتيين"، لافتا الى "أهمية العمل فيه على الانتسابات وترسيخ مفهوم الالتزام الحزبي وضرورة التواصل مع كافة الافرقاء". وختم بالتأكيد "على انفتاح وتواصل القوات اللبنانية في المتن الشمالي مع الحلفاء والاصدقاء الجدد". من جهة أخرى، التقى جعجع وفدا من بلدة حردين - بيت كساب، في حضور منسق القوات في البترون المحامي شفيق نعمه. وكانت مناسبة شكر خلالها الوفد رئيس القوات مساهمة الحزب في تأمين مولد كهربائي للبلدة. واستعرض المجتمعون مواضيع إنمائية تهم المنطقة، كما ذكر جعجع بقضية المصور المخطوف في سوريا سمير كساب ابن بلدة حردين، مطالبا الإفراج عنه في أسرع وقت ممكن. ولفت الى أن القضية معقدة نظرا للفوضى العارمة في سوريا والعمل والجهود مستمرة لمعرفة مكانه هناك، كاشفا أنه يقوم بكل اتصالاته لإيجاد حل لهذه القضية. كما استقبل جعجع أيضا وفدا من بلدة جبلا شكره على تقديم حزب القوات مولدا كهربائيا للبلدة بالتعاون مع مركز التنمية والديموقراطية والحوكمة (CDDG)، في حضور رئيس المركز وسام راجي. الى ذلك، شارك جعجع في خلوة مصلحة المهن القانونية في القوات اللبنانية لدائرتي المحامين في بيروت والشمال التي تقام في معراب برئاسة رئيس المصلحة روبير توما ومشاركة أكثر من ستين محاميا. وتضمنت الخلوة حلقات حوار تناولت مواضيع عدة، أبرزها: التواصل السياسي بين الأحزاب، تحديات المحامين في القوات اللبنانية ودورهم في النقابة، وخطة العمل لتفعيل دور المحامين.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع