المطران قصارجي: لوقف نزيف الهجرة ومد يد العون لنحو 3 آلاف عائلة. | احتفل رئيس الطائفة الكلدانية المطران ميشال قصارجي، بمناسبة عيد مار الياس، بالذبيحة الالهية في كاتدرائية "الملاك روفائيل" في بعبدا برازيليا، يعاونه النائب الاسقفي العام المنسنيور رافائيل طرابلسي، في حضور حشد كبير من اللاجئين العراقيين. بعد تلاوة الانجيل المقدس، ألقى قصارجي عظة، شدد فيها على معاني المناسبة وملامح شخصية هذا النبي العظيم، ثم جدد اطلاق "حملة التبرع والمساعدة لصالح اخوة لنا في الانسانية، هجرتهم الة الحقد والتطرف الديني الاعمى"، مناشدا "مراكز القرار التدخل السريع لوقف نزيف الهجرة وتحسين ظروف هؤلاء اللاجئين، الذين فاق عددهم 3 آلاف عائلة كلدانية عراقية موجودة على الاراضي اللبنانية". وأعلن "افتتاح مركز جديد لاستقبال العائلات العراقية الوافدة في منطقة سد البوشرية، في مركز سيدة الرحمة الالهية الرعوي - الاجتماعي". واستهل المطران كلمته بالقول: "انطلق .. فإني أرسلتُك وأنا أكون معك!"..(قضاة 6/14 و 16)، لقد ولد النبي ايليا الذي تسميه الكنيسة السابق الثاني لقدوم المسيح، في منطقة شرق الأردن واشتهر بمقاومته آحاب ملك إسرائيل لإنتحاله الوثنية تحت تأثير زوجته الفينيقية "إيزابيل" بنت ملك صيدون". وأضاف: "النبي السابق لحضور الرب يسوع، هو يوحنا المعمدان وإيليا يأتي قبله مباشرة، وقد أشار يسوع في مجمع الناصرة متحدثا عن مار إلياس إلى أعجوبة شهيرة اجترحها في "صرفت صيدا" من أعمال لبنان الجنوبي. ولما كان الرب يسوع قد أتى ليكمل لا لينقض، فقد حضر إيليا النبي، في حادثة التجلي المذكورة في الإنجي لالمقدس، لكونه إحدى الشخصيات الرابطة بين العهدين القديم والجديد، والتي أثرت أي تأثيرٍ في الشعب اليهودي المنتظر المسيح الفادي". وتابع: "نتأمل اليوم في سيرة النبي إيليا الغيور مع شبيبتنا الحبيبة، مع الإخوة والأخوات العراقيين في لبنان، لأن عيد مار الياس محطة سنوية تحمل لنا معها العبر الكثيرة التي نستخلصها من سيرة شخصية نبوية فذة طبعت المؤمنين بالإله الواحد كافة"، لافتا إلى أن "النبي إيليا هو سراج مضيء أنار ظلمة العهد القديم عاكسا شعاع الإبن الوحيد للآب الأزلي، لذلك فهو يخاطبنا اليوم بلسان حالنا، وفي الظروف الصعبة التي نتخبط فيها، إذ "هل يوقد سراج ويوضع تحت المكيال..؟ (مرقس 4/21)". وقال: "النبي إيليا هو رسول الإله الواحد الحق في غمرة انتشار الآلهة الكاذبة وكهنة البعل. ونحن اليوم بعد 3 آلاف عام تقريبا نجد أنفسنا منقادين إلى آلهة غريبة وإلى صنمية جديدة تستعبدنا، وتفصلنا عن العبادة الصحيحة التي تليق برب السماوات والأرض. نحن مستعبدون بشكل اساسي لصنم البحث عن الراحة والسهولة: فالكل منقاد إلى رغبة جارفة للسفر، وترك أرض الشرق العزيز مهبط الوحي وموطن الأنبياء، دون التفكير بأهمية التضحية والشهادة للايمان في هذه البقعة المباركة من العالم، التي ناضل على أديمها أجدادنا وآباؤنا ووقفوا بعناد أمام الظلمة والأعداء الألدة، كما صنع قديما إلياس النبي". وأشار إلى أن "ظروف عمل كثيرة تقدم لنا، لكننا لا نرضى إلا بالأعمال السهلة التي لا تتطلب عناء وتضحية، غير مدركين ربما أن الجد والفلاح واقتناء طول الأناة مفاتيح النجاح في هذه الحياة ومناهج الخلاص"، مضيفا: "نحن اليوم مستعبدون أيضا، وبشكل غير مباشر، لكل من يقدم لنا مساعدة مادية، ولئن كانت ضئيلة وهشة"، متسائلا: "كم من مرة، نترك كنيستنا ورعاتنا.. وقد ننقاد إلى بدع وحركات مشبوهة حتى، سعيا وراء حفنة دقيق؟". وتابع: "اليوم نسمع من جديد صوت النبي إيليا، يصرخ في برية ضميرنا والوجدان ويدعونا للعودة إلى استقامة الإيمان، وإلى طرح أوثان السياسة المال والشهوة والمصالح الذاتية الضيقة. ويا ليتنا نجيبه كما أجابه الشعب الذي شهد آياته والعجائب: "الرب هو الإله.. الرب هو الإله!" (1ملوك 18/39)". وأردف قائلا: "حينما أمر الله إيليا أن ينصرف إلى خلوته في الصحراء، رغم ضراوة المناخ وقساوة الظروف المعيشية في الفقر، كان يعد له مصيرا أفضل. الرب حينما يسمح بهبوب رياح الحياة العاتية، فلكي يؤول ذلك بنا إلى نمو في الإيمان والثبات. لذلك بينما كان إيليا في وسط الصحراء القاحلة، أرسل الله إليه خبزا يقيته ويعينه على متابعة المسيرة الشاقة؛ وكأن به يقول له بلسان سفر القضاة: "انطلق.. فإني قد أرسلتك وأنا أكون معك (قضاة 6/14 و16)". وأضاف: "هذا الخبز رمز مسبق للافخارستيا، زاد الطريق، التي تؤازرنا في صحراء حياتنا وهي تشكل مع الصلاة، الركنين الأساسيين اللذين يقوم عليهما ثباتنا في الجهاد نحو الملكوت لأنهما يستحضران الرب يسوع في وسط مسيرتنا الصعبة والشاقة لندخل عبر الباب الضيق رحاب السعادة الداخلية، "فحيثما اجتمع اثنان أو ثلاثة باسمي كنتُ هناك بينهم (متى 18/20) يقول يسوع". وتابع: "لقد أحب اللبنانيون مار إلياس منذ القديم، لأنه يمثل بحق رجل الله المقدام والشجاع على ما وصفته به تلك المرأة الصيداوية في سفر الملوك الأول، حينما قالت: "الآن علمت أنك رجل الله، و"أن كلام الرب في فمك حق" (امل 17/24).. لقد أحب الشرقيون إيليا النبي لأنهم عانوا الكثير من قادتهم الزمنيين، ووجدوا في شخص هذا المارد الثائر الخارج من صفحات الكتاب الإلهي، خير مثال لمن يعتصم بالله ويتوكل عليه فيجري الخالق بواسطته العجائب الباهرة". وتوجه إلى الحضور بالقول: "لن أختم كلمتي عن النبي إيليا قبل أن أتوقف عند منحى الرحمة في شخصيته، فمار إلياس هو نبي الرحمة الذي بارك جرة الدقيق وقارورة الزيت في بيت أرملة صرفت صيدا التي استعملتهما ولم ينقصا.. (امل 17/16)، ثم انهض وحيدها من الموت بقوة رب الصباؤوت. هو أمثولة لنا في عمل الرحمة وخير مثال نحتذي به على أبواب سنة الرحمة، التي يعلن بدايتها البابا فرنسيس في كانون الأول المقبل". وتابع: "باسم النبي إيليا، ناصر المظلوم ومحامي الأرملة، الذي ذاق الأمرين من بطش الولاة وظلم القادة.. باسم الرحمة وحقوق الإنسان، نناشد من جديد مراكز القرار العالمي ومنظمة الأمم المتحدة وحقوق الإنسان، والدولة اللبنانية والكنائس والمؤسسات المانحة وذوي الإرادات الصالحة والنوايا الحسنة والأيادي البيضاء، ونناشد الجميع بإسم الضمير والوجدان، حتى نتعاون كلنا في مد يد العون لنحو 3 آلآف عائلة كلدانية عراقية في لبنان، تعاني المرض والبؤس والفاقة وغياب ظروف العمل من جراء تهجير قسري طال مسيحيي الرافدين لما تنتهي جلجلته بعد"، معلنا افتتاح "مركز جديد يعنى بالإخوة العراقيين في منطقة سد البوشرية غدا، على إسم العذراء مريم سيدة الرحمة الإلهية، علنا نخفف شيئا من معاناة إخوة لنا في الإنسانية يذوقون التهجير ومرارته، لأنهم آمنوا بالمسيح الفادي". وأضاف: "إذا تعاونا في إنجاح رسالة هذا المركز الإنسانية الخدماتية ووضعنا ذواتنا ومالنا في تصرف الفقير والمحتاج، عرفنا أن نكون حقا أبناء الله على مثال إيليا النبي، وأدركنا بالقول والفعل أننا مرسلون في هذا العالم لنتشارك معه في كل شيء عملا بقول الرب يسوع قبيل آلآمه، مخاطبا الآب السماوي: كل ما هو لي هو لك وما هو لك هو لي (يوحنا 10/17)". بعد القداس، توجه نحو 700 لاجئ عراقي من مختلف المذاهب، الى دير مخلص العامر في جون - الشوف لتمضية يوم روحي وترفيهي كمساهمة بسيطة من ابرشية بيروت الكلدانية.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع