الحزب الديمقراطي:أزمة وطنية كبرى سببها النظام السياسي الحاكم | اعتبر الامين العام ل"الحزب الديمقراطي اللبناني" وليد بركات، في تصريح اليوم، ان "هناك ازمة وطنية كبرى يعاني منها البلد سببها النظام السياسي الذي يتحكم بالبلد منذ نشوء لبنان حتى تاريخه، وتفاقم هذه الازمة زاد بعد اتفاق الطائف الذي تبين لنا انه ولد ازمات، وبالتالي جاء الوقت لنقول انه سقط". واوضح بركات أن "الطبقة السياسية الحاكمة في البلد طبقت من الطائف ما يتناسب معها ورفضت تطبيق ما لا يتناسب معها كطبقة، وهذا يعود لسببين، الاول النظام السياسي القائم والثاني طبيعة الطبقة السياسية التي تحكم البلد وهي الطبقة الفاسدة والمفسدة وسبب بلاء لبنان". واشار الى أن "هذه الطبقة لا تريد ان تبني دولة ولا تريد ان تؤمن للشعب اي حقوق على المستويات كافة، وهي تغذي الانتماء الطائفي وتحرض مذهبيا ولا تريد ان تحل اي مشكلة ولا أن تؤمن سلسلة الرتب والرواتب ولا حقوق اللبنانيين ولا مواجهة الارهاب الذي يهدد البلد ولا فرض الأمن كما يجب ولا السير في التعيينات الامنية". ورأى ان "هم الطبقة السياسية الحاكمة الاساسي سرقة البلد والتحكم بمصير الناس، لذلك هي التي تتحمل مسؤولية ما آلت اليه الاوضاع"، لافتا الى انه "حتى الان لم يتفقوا على توزيع الحصص في مسألة شركات النفايات التي سترث سوكلين، فهناك قطبة مخفية حول هذه المسألة لأن كل جهة سياسية في هذه السلطة تريد ان تأخذ منطقة". وقال: "الاختلاف قائم في الملف الخدماتي وفي ملف الكهرباء وكذلك الأمر في ملف النفط، فقد شكلوا الهيئة الناظمة للنفط ووضعوا القوانين ولم يلزموا النفط الذي تسرقه إسرائيل، رغم الوضع الإقتصادي المتدهور في لبنان لأن الإختلاف قائم على توزيع الحصص". واضاف: "على الأزمة أن تنتقل إلى داخل الطبقة السياسية لتشعر بعجزها في الحكم وفي حل مشاكل الناس، والحل لا يكون إلا بالذهاب إلى عقد مؤتمر تأسيسي وهو ما دعا إليه الأمير طلال ارسلان منذ العام 2009 في ذكرى استشهاد الشيخ صالح العريضي". وقال: "نحن نعاني من أزمة وطنية كبرى لم تعد ينفع معها إلا الحلول الجذرية لا تأجيل الأزمات، لمرة واحدة يجب أن نكون ظنيين ببناء دولة واحدة بعيدا عن الحصص والمنافع الشخصية على قاعدة وطنية صحيحة وقانون انتخابي على أساس النسبية والتمثيل الصحيح للشعب اللبناني". واعتبر "ان النقطة المضيئة الوحيدة هي المقاومة التي استطاعت تحرير لبنان وهي تحارب الإرهاب اليوم، وعلى الطبقة السياسية أن تواكب الشعب لا العكس". وقال: "من يحمي البلد اليوم ليس الطبقة السياسية بل شعور الناس بمسؤولياتهم ووجود قوى أساسية تشكل صمام أمان وموجودة بشكل أساسي ولكن سلطتها ليست فعالة في إدارة البلد". وأشار إلى أن "الطبقة السياسية الموجودة في الحكم منذ العام 1990 حتى الآن تعمل بعقلية الحكم الملكي وهي سبب أساسي في خراب البلد وسبب رئيسي في أزمة الحكم". ورأى بركات أن "توقيع الإتفاق النووي بين إيران والغرب سيرخي بظلاله على دول المنطقة وعلى الواقع السوري وعلى لبنان واستقراره وستكون شراكة إيران في الحل السياسي في سوريا وفي مواجهة الإرهاب من أولويات الغرب والقوى السياسية المتمثلة بروسيا وأميركا، وإيران الوحيدة القادرة على التحكم بمسار الأمور في المنطقة بعد أن أثبتت إيران قوتها بصبرها و ثباتها وانتزعت اعتراف العالم كله واصبحت دولة نووية وقوة إقليمية كبرى". ولفت إلى أن "الحرب على سوريا أنتجت الإرهاب المسمى "داعش" الذي أصبح يشكل خطرا على الغرب كما على المنطقة العربية والخليج العربي"، مؤكدا أن "القوى الأساسية التي تستطيع مواجهة الإرهاب في المشرق العربي هي الجيش العربي السوري والمقاومة في لبنان الشريك الاساس في سوريا والجيش العراقي والحشد الشعبي في العراق والقوى الإقليمية الداعمة والمتمثلة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع