مطر في قداس وضع اليد لمنح رتبة الخوراسقفية للياس الفغالي : خدمت الناس. | منح البطريرك الماروني الكردينال مار بشاره بطرس الراعي، الكاهن السابق لرعية مار مارون الجميزة - بيروت والأب القيم الأسبق في مدرسة الحكمة الأم وعدد من فروعها الخوري الياس فغالي رتبة الخوراسقفية. وللمناسبة وضع رئيس أساقفة بيروت المطران بولس مطر يده في القداس الإلهي الذي أحتفل به في كنيسة مار مارون في الجميزة، يحوطه المونسنيور نعمة الله شمعون وكاهن الرعية الخوري ريشار أبي صالح، وشارك فيه المطارنة أنيس أبي عاد وإدغار ماضي والياس نصار، رئيس "كاريتاس" الخوري بول كرم، رئيس مدرسة الحكمة "هاي سكول" الخوري كبريال تابت، رئيس مدرسة الحكمة "برازيليا" الخوري بيار أبي صالح، في حضور رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق الشيخ وديع الخازن على رأس وفد من المجلس، رئيس "جمعية الصناعيين" الشيخ فادي الجميل، النقيب السابق للأطباء الدكتور شرف أبو شرف وشخصيات سياسية وقضائية وعسكرية واجتماعية. مطر وبعد الإنجيل المقدس، ألقى المطران مطر عظة، تحدث فيها عن المونسنيور الياس فغالي "الإنسان الفرح والكاهن الغيور والمحب لكل عمل قام به خدمة للكنيسة وللرعايا والمدارس التي خدمها على مدى أكثر من نصف قرن". وقال: "ليس غريبا أن ننظر وتنظر الكنيسة إلى كاهن من آل فغالي الأحباء. هذه العائلة، هي عائلة كهنوتية منذ زمن بعيد. عندما صعدت إلى بكركي نائبا بطريركيا في الغرفة التي كنت فيها، سكن فيها المونسنيور بطرس فغالي المطران المعروف، وكهنة آل فغالي كلهم معروفون بعلمهم وغيرتهم ومحبتهم ليسوع المسيح وشعبه، ولم تكن أيها العزيز إلا سائرا في هذا السياق طوال حياتك الكهنوتية التي رافقناها بنعمة الله من أولها حتى اليوم وانشاء الله إلى مديد من السنوات. نلت الرسامة الكهنوتية في المدرسة الإكليريكية في مار عبدا غزير ثم تقلدت في مناصب عديدة وخدمت رعايا كثيرة تركت فيها كلها أثرا باقيا، سواء في بزبدين أو في رعايا المدينة وصولا إلى مار مارون التي خدمت فيه سنوات وتميزت في هذه الخدمة بأنك كنت راعيا مع الناس ومن أجلهم، تحبهم ويحبونك وتخدمهم بكل ما أعطيت من طاقات". اضاف: "أيها الاخ الحبيب والأخوة الأحباء سوف يعطى خوري الياس اليوم عصا الرعاية ويوضع على رأسه تاج العزة الإلهية التي لا عزة سواها. نأخذ عبر هذا الحدث انطلاقا مما يعلمه إيانا البابا فرنسيس بالذات، إذ يحدثنا عن الراعي الصالح، فيقول للكنيسة كلها رعاة بطاركة أساقفة وكهنة ورهبان وراهبات ومكرسين، يقول لنا جميعا، عليكم أن تقوموا بمسيرة شعب الله أمام هذا الشعب تدلونه على طريق الرب ليسير على إثركم وفي خطاكم، فيكون عندكم اختبار في طريق الرب ومعرفة خاصة بطرقه ومحبته الكبيرة. ثم يقول لنا يجب أن تكونوا في وسطهم لتجمعوا الناس ويكونوا موحدين وفي بعض الأحيان تكونون خلف القطيع لتنظروا إلى الذين يتعثرون ولا يستطيعون السير بخطى واثقة مثل إخوتهم، فتجمعون وتوحدون وتساعدون كل إنسان في مسيرته، وليكن أيضا فيكم رائحة هذا القطيع، أي لن تقودوا الناس في "الريموت كونترول" ولا بالنصائح من بعيد، كان يمكن للرب ربما أن يخلصنا دون أن ينزل من السماء، لكنه نزل إلى أرضنا وتجسد وصار أنسانا وحمل أوجاعنا وعاهاتنا وتألم وجاع وعطش وشبع وعرف كل مصاعب الحياة حبا بنا ليكون واحدا منا حتى نكون نحن حاظين بنعمته مرتبطين به إلى الأبد". وتابع: "هذه الحركة الالهية حركة الرب يسوع المسيح النازل إلى الناس، هي حركة كل رعاة ليسوع المسيح، لأن لا معنى لخدمتنا إن لم تكن خدمة بين الناس ومن أجل الناس، لذلك هذه العصا هي عصا حماية الناس، حمايتهم من الذئاب من ضياع الطريق من الخطر والخطيئة ومن أن يكونوا بعيدين عن طريق الصواب. هي عصا من أجل المحبة، عصا من أجل جمع الرعية وجمع القطيع. أما التاج على رؤوسنا فليس لنا، كما تقول الصلاة في الكتاب المقدس: لا لنا يا رب، لا لنا لكن لاسمك. وأي تاج يوضع على رأس إنسان هو إكليل الشوك الذي وضع على رأس يسوع المسيح. هذا هو التاج الحقيقي الذي لم يلبس المسيح تاجا سواه. به توج تجسده على صليبه الذي قال به البابا بندكتس أن أعظم عرش وأعلى عرش يمكن لإنسان أن يعتليه هو الصليب، العروش الباقية صغيرة مهما كبرت أما عرش الصليب فهو العرش الحقيقي، منه يطل يسوع المسيح على العالم بمحبته التي لا حدود لها. ولذلك يجب أن نعرف ما هي واجباتنا، أن نعرف ما هي طريقنا وأن نعرف معنى الرعايا الحقيقية، رعاية ساهرة لا إرادة لنا فيها إلا تمجيد الرب يسوع". وتوجه الى الخوري فغالي قائلا: "نحن نعرفك منذ زمن بعيد قبل أن تصبح كاهنا إلى اليوم، خصائصك جميلة جدا كنت وما تزال كاهنا سعيدا وفرحا بكهنوتك، وهذا ما سمعته وقرأته من الكاتب العظيم وليم شكسبير يقول: الكاهن الجدير بحمل هذا اللقب هو الذي يجعلنا نقترب من عرش الله مطمئنين لا خائفين، سعداء لا تعساء. دورنا أن يكون الناس في فرح المسيح وأن يكون إيمانهم ضامنا لهم معطيهم الأمان في الداخل، وأننا بين يدي الله لا تهزنا ريح. هذا الفرح سماه البابا اليوم فرح الانجيل. الانسان الذي يفرح بالانجيل هو الانسان الذي يعرف المسيح ولا يمكن أن نعرف يسوع المسيح دون أن نفرح، أن نفرح بخلاصه ذلك الاتي إلينا ليعطينا السماء كلها، وفرح المسيح يصبح فرحنا نحن فنعطيه للاخرين. كنت كاهنا سعيدا فرحا، وكنت محبا للآخر في مدرسة الحكمة حيث عملنا معا. ما من تلميذ إلا وذكرك وشكرك وأحبك كنت تسهر عليه وتحبه وتخدمه، ثم بعد أن تركوا كنت تسأل عنهم وتتفقدهم، والأمر نفسه في كشافة الحكمة حيث كنت مرشدا لها على سنوات عديدة. أصدقاؤك كثر هم أمينون لك وأنت أمين لهم، هذا الثبات في المحبة هي علامة على محبة خالصة في قلبك نحو الناس. اننا نشكر الله عليك لأنك في كل ذلك كنت يقظا محبا لا تنسى أحدا. في الرعايا التي خدمت كنت تشارك الناس في افراحهم وأحزانهم يرافقهم في حياتهم وهذا هو المطلوب من كل راع أن يكون قريب من الآخرين. وليس غريبا أن تقول الكنيسة لك شكرا يا خوري الياس وهذه الرتبة التي نمنحك اليوم بطلب مني وبرغبة من أبينا السيد البطريرك نقول لك فيها شكرا بكل ما قمت به في حياتك الكهنوتية وتكملها اليوم، بالصلاة والتأمل ومتابعة الناس ما استطعت إلى ذلك سبيلا". وختم: "ان الكنيسة هي عمل وصلاة، أنت تصلي وكل الناس معك كنيسة الارض وكنيسة السماء وكلنا واحد بالرب يسوع المسيح، لذلك شكرا لله على خدمتك خوري الياس وليعطك الرب مكافأة على كل أعملك وليستمر قلبك الابيض وصلاتك من أجل الابرشية وإننا اليوم نقول لك مع كل الحاضرين، فليعطك الرب مزيدا من نعمه كي تبقى أنت الكاهن المونسنيور الياس فغالي الذي لن يتغير لأنه أصيل في محبته ليسوع المسيح والرب يباركك". الفغالي وفي ختام القداس، ألقى الفغالي كلمة، شكر فيها البطريرك الراعي على بادرته والمطران مطر على محبته، وتحدث عن العلاقة التي تربطه بكل أبناء الرعايا ومدارس الحكمة. قداس الشكر في بدادون واحتفل الفغالي بقداس الشكر في كنيسة السيدة في بلدته بدادون، والقى عظة تمنى فيها "أن اكون بحجم الرسالة التي نذرت لها نفسي منذ أكثر من نصف قرن، خادما للرب وعاملا في حقله، أمينا على وصاياه وتعاليمه". وشكر "أهلي وأبناء بلدتي وتلامذتي في الحكمة وأبناء الرعايا التي خدمت فيها على محبتهم وعاطفتهم".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع