الوفاء للمقاومة: الحكومة الراهنة تعمل وسط أدوات وبنية فساد خلفتها لها. | توقفت كتلة "الوفاء للمقاومة" في بيان بعد اجتماعها الدوري في مقرها في حارة حريك، برئاسة النائب محمد رعد، عند "الواقع الاجتماعي والحياتي الراهن للمواطنين والمشاكل المتدحرجة التي تعكس الاهتراء السياسي والاداري الذي أصاب الدولة ومؤسساتها وأجهزتها، ومدى الارتجال الذي يحكم أداء كثير من المسؤولين، مع تمدد الفساد إلى العديد من المواقع والتسبب بهدر المال العام وممارسة الابتزاز وتمرير الصفقات المريبة وتلقي الرشاوى وتقاسم المغانم في أكثر من مرفق ومستوى، إلى الحد الذي لم يبق في نفوس المواطنين اي احترام أو مهابة للدولة ولقوانينها وحتى للسلطات فيها". وقالت: "ليست مشكلة النفايات والعجز الحكومي عن معالجتها سوى واحدة من مفردات هذا الوضع المهترئ الذي وصلت اليه البلاد في ظل سلطات تفتقد روح المسؤولية العامة، وتدخلات تقطع الطريق عمليا على المحاكمة والمحاسبة، وفقدان التخطيط لمشاريع الاصلاح والتطوير فضلا عن مشاريع التنفيذ وحسن ادارتها ومواكبتها. وإذا كان هذا الاهتراء قد نما مع معظم الحكومات دون أي علاج، فإن الحكومة الراهنة في هذا الظرف الاستثنائي، تعمل وسط آليات وأدوات وبنية فساد خلفتها لها معظم الحكومات السابقة. ومن حق اللبنانيين هنا أن يسألوا عن المسؤول عن عدم تنفيذ قرار مجلس الوزراء الصادر منذ العام 2010 حول اعتماد التفكك الحراري واجراء المناقصات اللازمة؟ ثم من الذي منع تقدم العارضين الى المناقصة المعلنة لبيروت والضواحي؟". ورأت أن "عدم تنفيذ القرارات ضمن المهل المحددة يكشف عن غايات ومصالح لجهات مستفيدة من ديمومة الواقع الحالي، وايصال مشكلة النفايات الى أزمة وطنية تشوِه صورة البلد وتهدد صحة وسلامة أبنائه. وإذ يختلط اليوم نتن الفساد في الدولة مع نتن الروائح المنبعثة من النفايات التي توزعت بين الأحياء وعلى الطرقات، لا يصح أبدا أن تلقي الحكومة هذه المشكلة وتداعياتها على عاتق المواطنين والمجالس البلدية، التي لا تزال حقوقها من الخليوي والصندوق البلدي محتجزة. ان الحلول الطارئة هي مسؤولية الدولة كلها، بسلطاتها وأجهزتها ومؤسساتهاكافة ولن يقصر المواطنون في التعاون لمعالجة مشكلة تهدد صحتهم وبيئتهم، خصوصا عندما يشعرون بجدية المسؤولين وصدقهم ونزاهة تعاطيهم مع الحلول الواقعية المعتمدة من قبلهم". وأسفتت "أن يجد اللبنانيون أنفسهم مضطرين في هذه المرحلة المعقدة للانشغال بشأن من المفترض أن يكون من بديهيات عناية واهتمام السلطة والحكومات المتعاقبة منذ زمن بعيد". وجددت "في الذكرى التاسعة للانتصار التاريخي الذي أنجزته المقاومة ضد العدو الاسرائيلي وحربه العدوانية على لبنان عام 2006، التزامنا الديني والوطني والانساني بالمقاومة التي تمثل مع الجيش والشعب معادلة الانتصار التي تحمي لبنان ضد أي تهديد أو عدوان محتمل. إن الهزيمة التي تلقاها الكيان الصهيوني على أيدي رجال المقاومة قضت على أحلامه التوسعية وهزت دعائم بنيته الأمنية والعسكرية وأصابته بخيبة كبرى جراء عجزه عن تحقيق أهداف تلك الحرب العدوانية وأحبطت ثقة الادارة الأمريكية بقدرته على مواصلة دوره الوظيفي في اضعاف المنطقة واخضاع شعوبها". وأكدت "أننا لا نزال ندعو في لبنان الى استثمار الانتصار على اسرائيل لتعزيز الوحدة الوطنية لشعبنا ولبناء دولة قوية وقادرة وعادلة تليق بشعبها المضحي والشجاع. كما اننا نتوجه الى شهداء المقاومة في مواجهة العدو الاسرائيلي والعدو التكفيري, بأزكى السلام على أرواحهم الطاهرة والى كل المجاهدين والجرحى وعوائلهم الشريفة بأسمى آيات الاعتزاز والامتنان، مجددين عهدنا لهم جميعا بالوفاء لهم والالتزام بنهجهم وحفظ انجازهم وتحقيق كامل أهدافهم مهما بلغت التضحيات". واعتبرت ان "الاتفاق النووي بين ايران ودول العالم الكبرى يشكل مفترق تحول كبير في تاريخ العلاقات الدولية، بعدما استطاعت الجمهورية الاسلامية الايرانية أن تنتزع اعترافا دوليا بحقها الطبيعي والمشروع في امتلاك وانتاج الطاقة النووية ورفع العقوبات الاقتصادية التي فرضت عليها تعسفا، وفرض الاحترام لهويتها ولإرادة شعبها ولدورها وتأثيرها في الساحة الاقليمية والدولية". وأشارت الى ان "هذا الاتفاق سيعزز دون شك قدرة الجمهورية الاسلامية وفعاليتها في نصرة القضايا المحقة والمشروعة للشعوب والدول المستضعفة, وسيجعل من صمود الشعب الايراني وثباته على مبادئه وهويته, ومن حكمة ودقة وشجاعة وحزم قيادته ومن الأداء الجدي والصادق لمسؤوليه، نموذجا ومصدر إلهام سنجد بصماته واضحة في تفاعل الشعوب الحرة والدول الناهضة في أكثر من مكان في العالم". ورأت الكتلة ان "استمرار العدوان السعودي-الأميركي الظالم على اليمن وشعبه، في ظل الصمت الدولي الفاضح على مستوى السلطات والمنظمات وهيئات المجتمعات المدنية رغم مرور أكثر من أربعة أشهر على بدايته ورغم الجنايات الكبرى والانتهاكات الفظيعة للقوانين والاعراف الدولية ولحقوق الانسان، سيشكل إدانة دائمة ووصمة عار أبدية للنظام السعودي لن يغفرها الشعب اليمني وشعوب المنطقة والعالم، فضلا عن أنه سيعقد امكان وجهود أي تسوية سلمية للنزاع بين البلدين، وسيزيد من مخاطر استدامة النزاع وكارثية ارتداداته". وختمت: "إن مراكمة الفشل لن تفضي مطلقا الى أي نجاح، وان المكابرة لن تفرض وقائع ميدانية تغير بالقوة من حقيقة سخط ورفض الشعب اليمني القاطع لهيمنة وتسلط النظام السعودي على بلاده وقراره".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع