يوحنا العاشر للانطاكيين من أميركا الشمالية وكندا: نحن لا نهاب الشهادة. | ترأس بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر اجتماع الجمعية العامة لأبرشية نيويورك وسائر أميركا الشمالية، الذي حضره بالإضافة الى الوفد الحبري والكهنوتي المرافق، مطارنة وأساقفة وكهنة وممثلون عن كافة رعايا الأبرشية الانطاكية في اميركا الشمالية. وقد القى البطريرك كلمة، تكلم فيها عن واقع الأبرشية هناك وعن الوحدة الأنطاكية، وقد تخللها عرض فيلم عن واقع الدمار في سوريا وعن جهود العمل الإغاثي في البطريركية وحاجاته. ثم خاطب البطريرك المشاركين، قائلا: "أنا سعيد لوجودي بينكم، وأنتهز الفرصة لأصافح كلا منكم وأنقل إليه محبة الأهل في كنيسة أنطاكية الواحدة التي تمد جناحها على ما خلف البحار وترسم صورة أبدية لشهادتها ليسوع المسيح في كل أصقاع الدنيا. نحن لا نخاف لأننا نفتخر بكم. أنتم أبرشيتنا وكنيستنا في أميركا الشمالية وكندا. نحن كنيسة واحدة. وأنتم في قلب أنطاكية وأنطاكية في قلوبكم. نحن عائلة واحدة وجسد واحد". وتطرق إلى واقع الوجود المسيحي في الشرق والأوضاع الاقليمية، فقال:"من هنا من هذا المكان أطلق صوتي شرقا وغربا وأقول لكل العالم: دعونا نعيش، دعوا شعبنا يعيش ولا تجعلوا هذا المشرق حلبة للصراعات. ما يجري في أرضنا هو إرهاب أعمى لم نعتده". وتابع: "نحن هنا اليوم لنقول للدنيا أن المسيحيين معجونون بتراب هذا المشرق. المسيحيون هم قطعة من قلب ديارنا وهي منهم قطعة من قلب. نحن ميقنون أن وجه التاريخ يكتبه المنتصر ولكننا نعرف أن زيف التاريخ يكشفه حق الناصري يسوع المعلق على صليب مجده. نحن لا نهاب الشهادة ليسوع المسيح في كل زمان ومكان ولكننا في الوقت عينه أبناء السلام وعجنة باذر السلام. لدينا يا إخوة مطارنة وكهنة يقبعون في الخطف منذ أكثر من سنتين وسط صمت دولي مخز ومعيب وهما مطرانا حلب يوحنا ابراهيم وبولس يازجي. ولدينا كهنة ورهبان وراهبات وشعب وشهداء ذنبهم الوحيد أنهم يحملون كينونة مسيحية. لدينا إخوة أجبروا على الهجرة وآخرون فرضت عليهم الجزية. لدينا أناس يحملون أكفهم على أيديهم وهم يقطنون تحت مرمى الصواريخ التي لم توفر لا مدرسة ولا مدنيا ولا عسكرياً في دمشق وفي كل بقاع سوريا. لدينا لبنان يئن تحت جمر حسابات الخارج ولظى الصراعات وحمى الفراغ الدستوري ونار الخطف أيضا". وختم: "نحن لا نتكلم عن حماية للمسيحيين وكأن المسيحيين هم فئويون، وكأنهم منعزلون عن غيرهم. نحن نؤكد ونقول إن حماية المسيحيين وغيرهم هي بإحلال السلام في ربوعهم. حماية هذا المشرق تكون بغرس الزيتون وتعزيز أسس السلام ولا تتم لا بالطائرات ولا بدفق السلاح ليقصف مدنيين عزل. حماية الشرق وناسه تكون بإسكات نار الحروب فيه. حمايته تكون بالنظر بعين الإنسانية إلى كل ما يجري لا بعين المصالح". وكان البطريرك يوحنا العاشر قد التقى قبيل المؤتمر بمجلس أمناء IOCC "الجمعيات المسيحية الأرثوذكسية الخيرية". حيث نقل لهم صور حية لما يجري في سوريا وعرض لجهود البطريركية في العمل الإغاثي، وذلك من خلال برامج دائرة الإغاثة البطريركية. كما تم التطرق إلى أهمية العمل الإغاثي وضرورة تأمين مصادر تمويله وتوسيع مجالاته وامتداداته على أرض الواقع من أجل القيام بخدمة أفضل وسط تزايد الحاجة. كما التقى غبطته أيضا بجمعية المرأة الأنطاكية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع