حسن خليل دعا إلى الحفاظ على التفاهم الداخلي: ليس لمصلحة أحد اهتزاز. | دعا وزير المالية علي حسن خليل، إلى الحفاظ على "الحد الأدنى من التفاهم السياسي الداخلي، وعلى انتظام عمل المؤسسات، وإلى الإسراع في انتخاب رئيس جديد للجمهورية"، محذرا من انه "ليس لمصلحة أحد أن يسقط الوطن بسقوط مؤسساته، وأن يهتز الاستقرار الأمني الذي بقي سمة تميز لبنان في الفترة الماضية، وليس لمصلحة أحد أن يهتز الوضع السياسي الذي نشأ من ابواب الحوار، وأسهم الرئيس نبيه بري في فتحه بين القوى السياسية". كلام حسن خليل جاء خلال احتفال نظمته حركة "أمل" - اقليم جبل عامل، بمناسبة "الذكرى السنوية لقائد المواجهات البطولية ضد العدو الاسرائيلي في مارون الراس أيام عدوان تموز 2006، الشهيد هاني علويه، وشهداء حرب تموز"، في النادي الحسيني لبلدة مارون الراس - قضاء بنت جبيل، في حضور كل من النواب: أيوب حميد، عبد المجيد صالح، هاني قبيسي والنائب السابق حسن علوية، مستشار دولة الرئيس نبيه بري احمد بعلبكي، عضو الهيئة التنفيذية في الحركة علي سويدان، عضوي المكتب السياسي محمد غزال وعباس عباس، رئيس معهد الكوادر علي كوراني، مسؤول اقليم جبل عامل علي اسماعيل، المسؤول التنظيمي لإقليم بيروت علي بردى، وأعضاء الاقليم والمناطق، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، مطران صور للروم الكاثوليك مخايل ابرص ممثلا بالأب وليم نخلة، ممثل جمعية "المشاريع الخيرية الاسلامية" بسام ابو شقير، رئيس "المنتدى الفكري العاملي" السيد علي فضل الله، وجمع من رجال الدين، وممثلين عن "حزب الله" وشخصيات امنية، عسكرية، اجتماعية، وتربوية، نقابية، وجمعيات أهلية، ورؤساء مجالس بلدية،اختيارية، وذوي الشهداء وحشد من الأهالي. بداية، قدم الإحتفال الزميل يعقوب علوية، ثم تلا محمد زهير شعبان ذكر من القرآن الكريم، تبعه النشيد الوطني، ونشيد حركة "أمل"، عزفتهما الفرق الموسيقية في كشافة "الرسالة الاسلامية". واستهل حسن خليل كلمته بالحديث عن الثوابت الوطنية، "التي اطلقها الإمام السيد موسى الصدر من أجل صيانة وحماية لبنان من الاطماع الاسرائيلية، وفي مقدمها المقاومة التي جعلها نبراسا وهدفا ووسيلة للصمود والرفض والتحرير في الزمن الصعب، يوم اختلطت المفاهيم وكان الكثيرون يبحثون عن تبرير لهزيمة الوطن". وقال "رأى الامام الصدر اننا نستطيع المواجهة، وأن الإرادة المؤمنة بالقضية تستطيع ان تكسر كل مشاريع الأعداء، فأطلق وأسس أفواج المقاومة اللبنانية - أمل، لتدافع عن حدود أرضنا المقدسة، وجعل الأرض مقدسة، والدفاع عنها قضية مقدسة". وأضاف: "بعد عقود من الزمن، نعود إليك مجددين البيعة والعهد أمامك في سجنك، وأمام كل شهداء أفواج المقاومة اللبنانية - أمل، الذين دفعوا الدم من أجل أن نبقى مرفوعين الرأس في مواجهة كل التحديات". وتابع: "نقف اليوم على منبر قائد من قادة أفواجك، هاني علوية، الذي واكب الحركة منذ البداية وبوصلته المقاومة ضد اسرائيل، نقف بشموخ لأن فيه انتصار لكل الشهداء الذين نستعرضهم ليس في ذاكرتنا فحسب، بل في حاضرنا نستمد منهم القوة لمواجهة التحديات". وأشاد حسن خليل بمارون الراس بالقول: "البلدة التي وقفت وصمدت بوجه الاحتلال في العام 2006، وشكلت بصمودها قوة الحوار لدى الرئيس نبيه بري يوم كان يتابع لحظة بلحظة مواقع الفعل على الجبهات، ليستلهم من صمود المقاومين والناس قوة دفع لمحاورة العدو والصديق ليترجم الصمود والمقاومة انتصارا حقيقيا على المستوى السياسي، وبتنا نفاخر أننا في وطن تحده مارون الراس وهي حدود العزة والكرامة والبطولة"، لافتا إلى أن "المقاومة منذ انطلاقها في منتصف السبعينات وفي صمودها في العام 1982، وفي الاجتياحات والعمليات حتى التحرير في العام 2000 والمواجهات في ال 2006، كسرت ما ارادته اسرائيل لهذا الوطن، واستطاعت أن تفرض عليها اعادة النظر بمشروعها التوسعي، ولكن هذا لا يعني انها تخلت عن مشروعها، فهو قائم والمواجهة ما زالت مفتوحة، وعلينا ان نبقي حالة المقاومة وثقافتها وإمكانياتها حاضرة، وأن نتمسك بعنصر القوة الذي شكل مناعة حقيقة ليست لمناطق الجنوب فحسب، بل لكل لبنان، وتطلعنا في عز حرب تموز وبعدها، أن نوظف هذا الانتصار في خدمة منطق لبناني وطني موحد، قائم على تحديد الالتزامات الوطنية الأساسية، وأولها لالحفاظ على السيادة والاستقلال والحفاظ على المقاومة وقوة الجيش، الذي خاض في حرب تموز واستعد وتعاون بعد حرب تموز في العمل من اجل حماية لبنان، وكانت وحدة موقف حقيقية بين المقاومة والجيش"، مضيفا: :كنا نتمنى ان تحيى ذكرى الانتصارات على العدو الاسرائيلي في كل الساحات اللبنانية، فانتصار لبنان قضية بحجم الوطن ويجب ان تبقى هكذا". وأكد أن "التحديات تزداد وتكبر على المستويين الداخلي والمنطقة، وإن أولى واجبات القوى السياسية، ان تبقى مستعدة لمواكبة التغيرات الكبيرة في المنطقة والتحولات بعلاقات الدول الكبرى والإقليمية مع بعضها البعض من الاتفاق النووي الى المتغيرات التي بدأت تحدث تحولا جديا في سوريا، نحو اعتماد الحل السياسي بعد ان سقطت كل المشاريع الهادفة لإسقاط سوريا الحاضنة والداعمة للمقاومة وللشعب اللبناني". وقال: "علينا أن نعيد ترتيب بيتنا الداخلي في الحفاظ على صورة الوطن، وعلى مؤسساته السياسية لنكون مستعدين لملاقاة المتغيرات، بما يحكم المصلحة الوطنية الداخلية، ولا يعتقد أحد بأن العالم ينتظرنا أو ان اتفاقيات الدول الكبرى والإقليمية والعربية مرتبطة بما سيحدث في لبنان"، مضيفا: "علينا ان نحفظ وطننا ولو بالحد الأدنى من التفاهم السياسي الداخلي، وعلى عمل المؤسسات، وليس منطقيا ان نطلق الرصاصة على انفسنا، لأننا لم نستطع انتخاب رئيس جديد للجمهورية، ونحن ندعو الى الاسراع في انتخابه، أو أن نطلق الرصاص على انفسنا من خلال تعطيل المجلس النيابي ومن تقديم طروحات لن تؤدي الى تعطيل عمل الحكومة". وتابع: "ليس لمصلحة أحد أن يسقط الوطن بسقوط مؤسساته، وأن يهتز الاستقرار الأمني الذي بقي سمة تميز لبنان في الفترة الماضية، وليس لمصلحة أحد ان يهتز الوضع السياسي الذي نشأ من ابواب الحوار، والذي أسهم الرئيس بري في فتحه بين القوى السياسية، وهو حوار ما زال يشكل بارقة أمل ليس على مستوى لبنان فقط، بل على مستوى المنطقة". وتطرق إلى موضوع النفايات في بيروت قائلا: "ان أبسط قضية تواجه لبنان اليوم، هي النفايات التي أغرقت الدولة في مناقشات لإيجاد حل لها، وإذا كانت هذه القضية الصغيرة، لا يوجد حل لها في ظل وجود مؤسسات تعمل، فكيف نستطيع ان نواجه اقتصاديا وماليا واجتماعيا وامني إذا أفشلنا عمل المؤسسات؟". وختم: "نحن ما زلنا نؤمن في هذا الوطن، الذي نستطيع ان نعيش فيه جميعا كقوى سياسية على اختلافها، يجمعنا كمسيحيين ومسلمين من كل المذاهب المختلفة، نقدمه نموذجا حضاريا للعالم، بتجربته وغناه الثقافي والسياسي، وبقدرته على النهوض والحياة والمقاومة، فالوطن الذي نؤمن بأنه قادر على النهوض علينا ان نحميه ونحفظه"، لافتا إلى ان "الانقسام والابتعاد عن بعضنا البعض والتفتيش عن مشاريع مختلفة لا تخدم أحد، بل وحدة اللبنانيين وقدرتهم على تعميق عيشهم المشترك هي القدر المحتوم على الجميع". واختتم الاحتفال بمجلس عزاء حسيني للسيد حسين نصار

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع