لا أحد يعرف شيئاً عن مهرجان طرابلس | ضرب أبناء طرابلس «كفاً بـ كفّ» ليل أمس الأول حزناً وغضباً على حرمان مدينتهم من المهرجانات الدولية، بينما كان الزميل مرسال غانم يستضيف في برنامج كلام الناس وزير السياحة ميشال فرعون، ويجول معه على المدن والمناطق وحتى البلدات والقرى من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب، والتي بدأت مهرجاناتها أو تستعدّ لإطلاقها بمشاركة فنانين لبنانيين وعرب وأجانب، وذلك في حملة تسويقية ترويجية بقيت العاصمة الثانية طرابلس في منأى عنها. قد تكون التوترات الأمنية وجولات العنف المتكررة التي شهدتها طرابلس حالت خلال السنوات الماضية دون إقامة المهرجانات، التي كانت تنظمها سابقاً جمعية طرابلس السياحية برئاسة الراحل العميد سمير شعراني، ولكن بعد نجاح الخطة الأمنية وعودة الاستقرار الى المدينة منذ ما يزيد عن سنة وأربعة أشهر، لم يعُد هناك من عذر لأي كان ممن يعتبرون أنفسهم معنيين بتلك المهرجانات، لعدم تنظيمها. بالأمس شعر الطرابلسيون أن مدينتهم تسبح في كوكب آخر من الإهمال والحرمان، فيما أكثرية المدن والمناطق اللبنانية تشتعل بالمهرجانات الدولية والنشاطات الفنية المختلفة وبالسياح، حتى أن وزير السياحة لم يأت على ذكر طرابلس سوى قوله إنه «قام قبل فترة باكتشاف أسواقها وآثارها»، ما يشير الى أن التواصل مقطوع بشكل كامل بين الهيئات والجمعيات المعنية بالسياحة وبين وزيرها، الذي لم يُشِر الى أي نشاط أو حفل ستقوم وزارته برعايته أو بدعمه في عاصمة الشمال. يشير عدد من أعضاء «جمعية طرابلس السياحية» إلى أنها ما تزال تجري مشاورات من أجل تنظيم مهرجانات طرابلس في أيلول المقبل، من دون تحديد تاريخ نهائي، وهي تتواصل مع عدد من الفرق الفنية والفنانين اللبنانيين، لكنها لم تصل الى أي اتفاق معهم. في حين نشر على مواقع التواصل الاجتماعي أن الجمعية فوجئت برفض الفنان عاصي الحلاني إحياء حفلة ضمن هذه المهرجانات لأنه لا يحبّ هذه المدينة. نفى مدير أعمال الحلاني، ماجد الحلاني ذلك جملة وتفصيلاً، مؤكداً على عمق العلاقة التي تربط عاصي بطرابلس وأهلها، مشيراً الى أن أحد الوسطاء اتصل به للاتفاق على إحياء حفلة في المدينة، لكن التاريخ لم يناسب عاصي بفعل تداخل مواعيد الحفلات. اللافت أن كلّ لجان المهرجانات الدولية في المناطق اللبنانية قد أُبرمت عقودها مع الفرق الفنية والفنانين وأعلنت عن برامجها كاملة وأبلغت وزارة السياحة بها، ووضعت البطاقات في مراكز البيع قبل أشهر من انطلاقتها، وذلك من أجل ضمان نجاحها وتأمين الحشد اللازم من الحضور. في حين أن المعنيين بمهرجانات طرابلس قد تأخّروا كثيراً في الاتفاق مع الفنانين والفرق الاستعراضية، كما أن تأخير المهرجانات الى شهر أيلول سيتزامن مع انطلاق الموسم الدراسي والجامعي، الأمر الذي سينعكس سلباً عليها. ويبدو واضحاً أن التخبّط ما يزال يخيم على المعنيين في التحضير لمهرجانات طرابلس، خصوصاً أن الوزير ميشال فرعون لم يبدِ علمه بإقامة أي مهرجانات في المدينة، فكيف يمكن أن تُقام من دون دعم وعلم وزير السياحة؟ ويشير متابعون الى أن الوقت لم يعد يسمح بمزيد من المشاورات، محذرين من خطوات ارتجالية أو اعتباطية قد تؤدي الى تنظيم مهرجانات دون المستوى وبما لا يليق بطرابلس كعاصمة ثانية، لا سيما في ظل النجاحات التي تحققها مدن لبنانية أخرى على صعيد المهرجانات.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع