مقدمات نشرات الأخبار المسائية - الأربعاء 5/8/2015 | مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" موجة الحر الى أفول ودرجات الحرارة الى تراجع اعتبارا من الليلة إذ أن المرتفع الجوي على شرق المتوسط آيل الى انخفاض بعدما تلاحم مع المنخفض الهندي الموسمي مع بداية كل صيف. وهذا المنخفض بدوره يرحل عن الجزيرة العربية بما يساعد على انخفاض الحرارة في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين والعراق. وإذا كان الطقس سيتحسن فإن أزمة النفايات تتبلور حلولها في غضون يومين أو ثلاثة وفق ما أوضح الرئيس تمام سلام في مجلس الوزراء الذي لم يتوصل الى نتيجة في التعيينات العسكرية ومن المرجح أن يصدر عن وزير الدفاع قرار بالتمديد لعمل رئيس الأركان في الجيش والذي يفترض أن ينتهي بعد غد. وفي موضوع الكهرباء ينتظر أن يتحسن وضع التيار بعد زوال موجة الحر لكن المواطن يسأل هل التيار ينقطع في الصيف بفعل الحر وفي الشتاء بفعل العواصف؟ ويسأل أيضا عن ثلث الدين العام الذي أهدر على الكهرباء. وفي مجلس الوزراء نتيجة أيضا لكن في السياسة وهي أن وزيرين عن التيار الوطني الحر وحزب الله طلبا التريث والإفساح في المجال أمام حوارات وتفاهمات سياسية. ولعل ذلك على صلة بحركة الإتصالات والمحادثات المكثفة على خطوط أميركية وروسية وإيرانية وسعودية وسورية، ويمكن القول أيضا تركية وقطرية. وفي موازاة الطروحات المتداولة كلام على لقاء مرتقب في سلطنة عمان بين أطراف إقليمية ودولية فاعلة حول سبل حل الأزمات في المنطقة. وقد برز الإعلان التركي عن عملية عسكرية كبيرة ضد داعش في سوريا تقريبا، وقد حصلت أولى الضربات الجوية الأميركية على شمال سوريا. وإذا ما تم ضرب داعش عسكريا على أساس تفاهمات تستند الى المحورين السعودي والإيراني فإن أجواء جديدة ستفد الى لبنان اعتبارا من آخر هذا الشهر. والسؤال هو هل يكون هناك رئيس للجمهورية في أيلول؟ نبدأ من جلسة مجلس الوزراء والمعطيات السياسية وكلام الرئيس تمام سلام الذي يستقطب تعاطفا شعبيا مع جهوده. ================================ مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في" اجتمعت الحكومة لكن كميات النفايات لم تتوقف عن الارتفاع في المدن والقرى وقد ملأت كل قطعة شاغرة أو تكاد. لماذا؟ لأن مجلس الوزراء المنقسم لم يصل بعد الى كلمة سواء أو الى مشروع جراحي طارئ يوقف هذه المهزلة القاتلة. والأقسى في الأمر أن جلسة المجلس المقبلة حددت الخميس المقبل وليس كما طالب الدكتور سمير جعجع وهو نطق باسم كل اللبنانيين حزبيين ومستقلين اذ سأل: أفلا يستحق هذا الملف أن يجتمع مجلس الوزراء ليلا ونهارا لايجاد الحلول ولإزاحة خطر الموت عن صدور اللبنانيين؟ واذا كان ملف النفايات صعب التدوير لكونه باب رزق أسود لطبقة سياسية تشبهه فان ملف التعيينات العسكرية بدا قابلا للتدوير، فقد ارتسمت معالم صفقة للمقايضة بين الرابية وعين التينة من طباخيها الكبار السفيران الأميركي والروسي يقبل بموجبها العماد عون برفع سن تقاعد عمداء الجيش بما يفيد العميد شامل روكز ويبقيه مشروع قائد للجيش اذا توافرت الظروف. ولأن الأمر يتطلب فتح أبواب مجلس النواب يوافق عون على فتح الدورة الاستثنائية العزيزة على الرئيس بري تزامنا بما يشرعن بقاء قائد الجيش ورئيس الأركان في مركزيهما. واذا لم تتم الصفقة وزير الدفاع جاهز لتأجيل التسريح. =============================== مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في" في لبنان ثروة اسمها نفط وغاز تحت الأرض والبحر. وكارثة اسمها نفايات وأوساخ فوق الأرض وعند الشاطئ... وفي العلم والمنطق والحد الأدنى من العقل والدراية، أن المطلوب سلطة سياسية، تستخرج الثروة من باطن الأرض، وتطمر القمامة تحتها... لكن انقلاب العقل بلغ بالمسؤولين اللبنانيين حدا فظيعا... إذ يبدو أنه التبس عليهم الأمران. فقرروا إبقاء الثروة مطمورة. وإبقاء الزبالة منشورة. ولم يفهموا الظاهر، أن الغاز هو للاستخراج، والوسخ هو للاستبطان... لم يفهموا أن الغاز إذا صار فوق الأرض يتحول ثروة. فيما النفايات إذا لم تعالج لتطمر، فقد تتحول ثورة... إلى هذا الحد بلغ انقلاب المنطق في لبنان. لا بل أسوأ. بحيث تشكلت حكومة كاملة، منذ 18 شهرا كاملة، ولم تخصص اجتماعا واحدا للبحث في كيفية استخراج ثروة وطنية، ولم تنجح عبر سلسلة جلسات ماراتونية، في كيفية دفن كارثة بيئية... لماذا؟ ربما لأن فيها وزيرا مثل سمير مقبل. يفرض عليه قانون الدفاع الوطني أن يقترح اسما لتعيينه رئيسا للأركان، فيأتي إلى مجلس الوزراء بنصف دزينة... ويطلب منه القانون نفسه اسما لقيادة الجيش، فيأتي بدزينتين من الأسماء... حتى أنه نسي المراكز الأخرى الشاغرة في وزارته. لم يحفظ منها إلا ثلاثة. ربما لأن في جاروره قرارا بالتمديد غير القانوني وغير الصحي، للثلاثة معا. تمديد أزمة، وتمديد لأزمة قد يصدره مقبل فرمانا همايونيا غدا... مسرحية مقبل في جلسة مجلس الوزراء اليوم لم تكن الوحيدة. إذ واكبتها مسرحيات أخرى.… ================================ مقدمة نشرة أخبار "المستقبل" إجماع وطني برز هذا النهار على رفض التعطيل وتحميل المعطلين المعروفين بالاسم حزب الله والتيار الوطني الحر مسؤولية الفوضى. فالرئيس نبيه بري حمل المعطلين مسؤولية الخراب الذي يعم البلاد، من دونِ أن يسميهم، بعدما كرر سابقا أكثر من مرة أن ميشال عون يعطل انتخاب الرئيس. والرئيس تمام سلام أكد، بعد جلسة هادئة لكن غير منتجة للحكومة، أن وقف التعطيل هو الذي يسمح لمجلس الوزراء باتخاذ القرارات لمعالجة الملفات الضاغطة. أيضا مجلس المطارنة الموارنة بعد اجتماعه الشهري تلاقى مع بري وسلام على اعتبارِ فراغ الرئاسة ينذر بسقوط الجمهورية كلها. في هذه الأثناء انفضحت أزمة الكهرباء بعد موجة الحر الشديد، وبدأت تكبر بوصولِ عدد ساعات التقنين إلى عشر في بيروت وعشرين في بعض المناطق. فراح اللبنانيون يتذكرون وعود جبران باسيل بالكهرباء اربعا وعشرين ساعة في صيف 2015، بعدما حصل على مليارات وعلى باخرتي (فاطمة غول واورهان بيه) قبل عامين. خلاصة النهار أن الكهرباء أزمة جديدة تضاف إلى أزمات الزبالة والفراغ الرئاسي والتعطيل الحكومي، ولم يعد خافيا على احد أن من يعطل هو الذي يغرق اللبنانيين بالأزمات ويربط مصيرهم بآتون المنطقة. ================================= مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان" انه زمن اللاءات في لبنان، لا بوادر ايجابية لاحت والبلد بقي اسير تعطيل المؤسسات، لا مقررات صدرت عن جلسة مجلس الوزراء، لا بت لملف التعيينات واجهاض طروحات وزير الدفاع ما يفرض خيار التمديد حكما للقادة العسكريين والامنيين لتفادي فراغ كارثي في ظروف صعبة داخليا وخارجيا. لا حلول لمشكلة النفايات رغم جهود رئيس الحكومة وحديثه عن يومين او ثلاثة لتبلور المخارج، لا كهرباء ولا ماء، لا سلسلة رتب ورواتب، لا قوننة لصرف المعاشات والتعويضات، لا اقرار بقبول القروض او الهبات، لا استعداد للمعالجة، لا اكتراث بمصالح الناس، لا تجاوب مع المناشدات لانتخاب رئيس للجمهورية، فماذا بعد؟ لولا الطائفية السائدة في هذا البلد لاندلعت ثورات اجتماعية اطاحت بالجميع. الرئيس نبيه بري مستاء مما وصلت اليه الاوضاع، ونواب الاربعاء لمسوا انزعاج رئيس المجلس من استمرار التعطيل وشل العمل التشريعي ما يفرض الاسراع في تحريك العجلة النيابية. جمود مؤسساتي ومغالطات شوشت الرأي العام رد عليها وزير المال علي حسن خليل كي لا تختلط الامور السياسية بالتقنية كما حصل مع النائب ابراهيم كنعان، فهل اوقع رئيس لجنة المال والموازنة النيابية تكتل التغيير والاصلاح بحساباته غير المدققة؟ بدقته فند الوزير علي حسن خليل كل رقم وتفصيل بكل وضوح وشفافية، فمشروع قانون الموازنة العامة احيل الى المجلس النيابي قبل خمسة اشهر ولا يتعلق بالازمة الحالية ولا علاقة له بالانفاق، خليل بدا واضحا جازما لا مخالفة في الانفاق من دون تشريعات او قرارات، وضع خليل النقاط المالية على حروف الازمة وقدم للرأي العام شرحا يبين ان المسؤولية تقع على المعطلين، لبنان يخسر القروض التي بلغت قيمتها مليار و162 مليون دولار وهبة اولى بـ 38 مليون دولار والثانية بـ 15 مليون دولار كانت ستذهب جميعها الى المشاريع التنموية في كل المناطق اللبنانية. من هنا يظهر ان المواطن هو الضحية. كنعان رد على خليل، لكنه ابدى الاستعداد لمناقشة المسائل التقنية كما طرح وزير المالية بعيدا عن الخلفية السياسية. خارجيا، ما بين اجتماعات طهران الروسية السورية الايرانية واللقاءات الاميركية الروسية بحث حول سبل محاربة داعش وضرب الارهاب، دمشق التي تحدثت عن اتصال واشنطن بها اشترطت التنسيق معها لمحاربة داعش، بينما اوحت تصريحات وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف بعد لقائه نظيره الاميركي جون كيري ان لا موقف مشتركا حول كيفية التصدي لداعش في الوقت الراهن. اما مصر فكانت تواجه الارهاب ايضا بالتنمية وتنتصر الجمهورية العربية لشعبها في توسيع قناة السويس التي ستشهد احتفالا عالميا في الساعات المقبلة كتحد صارخ في وجه الارهاب وغاياته. ================================== مقدمة نشرة أخبار "المنار" مشهد التأزم الذي يطبق على البلاد، محكوم بالتوافق والانفراج وان طغا عليه التسابق. تسابق بين الطروحات والافكار للخروج من عنق زجاجة الازمة، مع تنشيط الاتصالات والاقتراحات لحل ازمة التعيينات، التي يبدو انها وضعت في ميدان سباق، والانتظار عند خط الوصول لمعرفة المقترح الذي سيتوج برتبة مخرج للحل.. مخرج التعيينات بطبيعة الحال لن يكون على صورة جلسة مجلس الوزراء اليوم ومقترح وزير الدفاع لتعيين رئيس جديد للاركان من باب رفع الحجة، قبل ان ترفع الجلسة، بل مسار سياسي ضمن سلة ملفات قد تشمل قيادة الجيش والاركان وكبار الضباط وتفتح مجلس النواب.. كبريات الازمات اللبنانية اليوم اي النفايات، لم تخرجها جلسة الحكومة من سوق عكاظ.. بقيت المناداة بالحلول الارتجالية، من دون الركون الى خطط منطقية تراعي عامل الوقت الضاغط على الدولة والمواطنين.. وآخر الكلام لتمام سلام ان الحلول قد تبدأ بالتبلور خلال يومين او ثلاثة.. ايام طهران ولياليها ما زالت دبلوماسية بامتياز، لقاءات مكوكية جمعت الدبلوماسية الايرانية والسورية والروسية على ثوابت الموقف من شتى الملفات محملة بمشاريع مبادرات قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم انها جميعها تتم بالتنسيق مع الرئيس الاسد.. ================================= مقدمة نشرة أخبار "الجديد" بالمقادير العلمية.. إذا امتزجت العتمة مع رائحة النفايات تعطيك حكومة زبالة.. وإذا ما أضيف اليها فشل التعيينات الامنية والخلافات الوزارية فإنك تنتج جمهورية بلا موز.. عصابة بالكثير من الزعماء.. عضلاتها ترتفع فقط على المناكفات السياسية وتفعيل الازمات والتفنن في صنعها من دون ان يكون لديها القدرة على رسم نهاية لها. وجلسة مجلس الوزراء اليوم سارت وفق هذه الاجواء.. انعقدت اختلفت.. وانتهت كما بدأت مجرياتها في السرايا.. وكلام الهمس عليها من عين التينة ولما كانت الحرب الصامتة بين بري وعون قد طعنت في السن.. وفي سن المجلس للقوانين.. فإن الصمت انكسر في مؤتمر وزير المال علي حسن خليل وإنتقاده العلني لتكتل عريق لديه هذا التمثيل الكبير واتهام وزرائه بأنهم لا يعرفون ماذا يناقشون داخل مجلس الوزراء او خلال اجتماع التكتل.. وفي كلتا الحالتين هناك مشكلة. وبمؤتمره فتح خليل إعتمادا أضافيا للخلاف مع الرابية عبر رميه نواب وزارء التكتل بتهمة العجز عن الاستيعاب.. ما أستدعى ردا من النائب المفوض ابراهيم كنعان الذي أصدر بيانا يتضمن تغطية للعجز مرفقا بصور عن مشروع قانون الرواتب والاجور.. والذي لم يتضمن جداول او تفصيلات او تنسيبا للمبلغ المطلوب. الامر الأكثر لطافة في مؤتمر وزير المال ورد النائب ابراهيم كنعان ان الطرفين يختتما الحديث بالصلاة على روح العلاقات الطيبة.. والابتعاد عن أي مغزى سياسي او خلفيات بين الجانبين او من يمثلا من مرجعيات عليا.. لكن الجميع يدرك ان الخلاف هو سياسي في الاصل وتتفرع عنه جداول مالية.. وعليه فإن الرواتب ازمة جديدة تضاف الى العتمة والنفايات والتعيينات والتي رحلت اليوم الى تفاهمات سياسية بعد سقوطها في مجلس الوزراء. وخلال الجلسة اعلن الرئيس تمام سلام ان حلول النفايات ليست كلها نهائية.. وجبالها تتراكم في مختلف المناطق في انتظار المعالجات.. وأحد الخيارات هو تصديرها الى الخارج، لكن هذا النعي لا يحل المشكلة التي وصفها وزير الصناعة حسين الحاج حسن بأحسن توصيف.. عندما اعتبرها محاصصة سياسية في ظل الاصرار على عدم اجراء مناقصات واذا ما اضيف رأي وزير حزب الله على موقف نائب الكتائب سامي الجميل بكون الوزراء قد خرجوا اليوم من الجلسة برائحة نفايات تفوح منهم لأنهم رضخوا لتسويات وتنفيعات يبحث عنها زعماؤهم وكما تقاسموا الجبنة السياسية في السابق فإنهم يتشاركون اليوم على اكل جبنة جديدة بطعم النفايات.. ومن الفم الى الانف المذاق واحد.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع