لبنان العطاء احتفلت بعيد الجيش في عاليه عادل ارسلان: بوجودكم سيبقى. | نظمت جمعية "لبنان العطاء الخيرية" احتفالا بمناسبة عيد الجيش السبعين في متحف الأمير فيصل مجيد أرسلان في عاليه في باحة المتحف، حضره بول نجم ممثلا النائب العماد ميشال عون، ساسين ساسين ممثلا النائب سامي الجميل، العميد جوزيف البدوي ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، العقيد وليد شيا ممثلا رئيس الأركان اللواء وليد سلمان، المقدم كمال صفا ممثلا اللواء ابراهيم عباس، النائب السابق الدكتور بيار دكاش، وجمع من المشايخ وقيادات أمنية وسياسية وعدد من رؤساء البلديات ووفود شعبية من المناطق المجاورة. استهل الاحتفال بالنشيد الوطني عزفته فرقة الجيش الموسيقية. ثم عرض شريط وثائقي عن المتحف وعن التاريخ الذي يحتضنه. قدم الاحتفال عطالله ذياب الذي قال: "أردد مع الشاعر: الجرح ينطق يا فم ودم الفدا يتكلم، فاسكت فإنك إن تكلمت الجراح لأبكموا. ماذ يقول الحرف في الشفتين إن قال الدم. نعم ماذا يقول الحرف أمام ملاحم البطولة التي يسطرها جيشنا الباسل.الذي يستشهد لنحيا نحن فهل نستحق هذه الشهادة؟ إن كنا فعلا أهلا لها فلنقف جميعا وراء جيشنا البطل نحميه من الغدر والخيانة ولنشارك في نصرته ونصره ونسهم في دعمه لأن الشعب الأبي هو جيش الجيش وخط الدفاع الثاني في معركة الحق والواجب." ثم تكلم الأمير عادل ارسلان فقال: "من يريد إطلاق النار على الجيش اللبنانيِ، فليطلق النار على صدري أولا". تلك كانت وصية الأمير مجيد أرسلان وآخر كلماته. هو أب الجيش الروحي وهو من قاد عمليا الجيش اللبناني، الجيش العربي النظامي، الوحيد الذي انتصر على إسرائيل. والتاريخ يسطر هذا المجد الذي وللأسف خيبته الهدنة المعروفة". اضاف: "إن من يطلق الرصاص على أخيه اللبناني، من أي طائفة أو ملة كانت، لا يمكن إلا أن يكون جاهلا ومغفلا أو خائنا لوطنه"، نداء أطلقه وإيمانا مارسه الأمير فيصل أرسلان الذي جعل من مصالحه مصلحة الوطن، وجعل من طائفته جامعة للوطن، وجعل عائلته تكرس طاقاتها في سبيل الوطن. وبناء عليه، نحن نقول: "عندما يفتدي الجيش والشعب الأرض، تتكون الأوطان". وهكذا هو لبنان مفدى من جيشه وشعبه. نلتقي في كل الأزمنة والأمكنة لنقول بصوت واحد: "لبيك لبنان". وتابع: "نخاطب الجيش في عيده لنقول: جيشنا، أنتم المؤسسة الأولى شعاركم: شرف ضحية وفاء، فلنضف، وعن حق نضيف: عنفوان بطولة إباء. الساحات تشهد لكم وتشهد على إقدامكم وعلى استعداداتكم، فيكبر بكم اللبنانيون ويسمو بكم لبنان. هكذا كان الجيش منذ نشأته. وتدليلا على ذلك، لا بد لي من استعادة وصف الأمير عادل أرسلان - أمير السيف والقلم - للجيش اللبناني في تشرين الثاني من العام 1951، حيث قارن بينه وبين جيوش المنطقة، فقال: "في دمشق كما في بيروت قلق وحيرة، في لبنان معارضة قوية واستياء من الإدارة الحكومية ظاهر. لكن الجيش في عمله لا ينحرف لا يمينا ولا شمالا ولا يرى التدخل في شؤون الدولة من الواجب. لولا هذه الثكنات القائمة في الفياضية، لما شعر الناس بوجود الجيش اللبناني. ولم أسمع أن ضباطه يرتادون أماكن اللهو بلباسهم العسكري، ولا أن ضابطا سكر فأطلق الرصاص على السيارات والمارة لا ليلا ولا في رابعة النهار، فالجيش اللبناني هو أصغر الجيوش الشرقية لكنه كبير بنظامه وسكونه وحياده". وختم: "نعم ما زلتم الأصغر بين الجيوش، لكنكم الأكبر بالشجاعة والإقدام. فبرغم التقصير بحقكم، إن من ناحية التجهيز أو من ناحية التقديمات، فإن عزمكم لا يلين. أنتم تعوضون ضحالة السياسة والسياسيين الذين يفقدون وطننا بريقه، وهنا فضلكم الأكبر. معكم وبوجودكم، سيبقى وطننا مصانا ورأسنا مرفوعا". ثم عزف الجيش مقطوعات موسيقية وألقى الشاعر نبيه الصايغ قصيدة تشيد بالجيش وبإقدامه وببطولاته.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع