سلام من عمان : النزوح السوري ومواجهة الجماعات الارهابية معضلتان امام. | القى رئيس مجلس الوزراء تمام سلام كلمة القاها في إفتتاح أعمال اللجنة العليا اللبنانية - الأردنية المشتركة، قال فيها: "اسمحوا لي بداية أن أعبر عن أسمى معاني الشكر والإمتنان، بإسمي شخصيا وبإسم الحكومة اللبنانية والوفد المرافق الى المملكة الأردنية الهاشمية،على حفاوة الإستقبال وكرم الضيافة وحرارة اللقاء التي قوبلنا بها منذ وصولنا. وأود أن أتوجه من خلالكم إلى الشعب الأردني الشقيق، بأجمل التحيات وأطيب الأمنيات بدوام التقدم والإزدهار الإقتصادي والإجتماعي بقيادة صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله وسدد خطاه". اضاف: "تجتمع اللجنة العليا اللبنانية الأردنية اليوم في دورتها السابعة، في وقت تشهد منطقتنا العربية تطورات بالغة الخطورة تعصف بالدول وتهدد وحدتها وتماسكها، وتطاول الشعوب قتلا وتهجيرا وامتهانا للكرامات والمقدسات وتدميرا للمقدرات. هذه التطورات تضع بلدينا أمام معضلتين اساسيتين: الأولى النزوح السوري الهائل الذي يعاني لبنان والاردن من تبعاته وأعبائه، والثانية هي المواجهة المباشرة مع الجماعات الإرهابية التي تمارس القتل، مدفوعة بأفكار تكفيرية غريبة عن قيمنا الدينية والأخلاقية". واكد سلام "ان مواجهة هذه الجماعات تحتم علينا عدم التهاون في التصدي الأمني المباشر لها، ولكن أيضا إتخاذ إجراءات عملية من خلال تبني نهج الإعتدال السياسي والإنفتاح الثقافي"، وقال: "إنني أرى أن من بين أكثر الأسلحة فاعلية في هذه المواجهة، هو القضاء على الفقر والجهل اللذين يشكلان البيئة الخصبة التي تنمو فيها الافكار المتطرفة. إن هذا الأمر يرتب على اللجنة العليا في دورتها الحالية، مضاعفة الجهود لإرساء قواعد متينة للتعاون الإقتصادي والإجتماعي تستهدف المواطن الأردني واللبناني مباشرة لرفع مستواه الثقافي والإقتصادي والإجتماعي". اضاف: "إن العلاقات بين لبنان والأردن ليست مجرد علاقات تهدف إلى تحقيق منافع مباشرة. إنها علاقات تستند الى روابط التاريخ والجغرافيا والأخوة، وهي مدعاة فخرنا وإعتزازنا. ونأمل أن تمثل هذه الزيارة إنطلاقة لمرحلة جديدة من التعاون ترتقي بهذه العلاقات إلى مستويات أعلى". وأعلن "ان بلدينا متشابهان في الكثير من الميادين، وهما ينهجان سياسات إقتصادية وتنموية متقاربة. وقد شهدنا دائما توافقا وتكاملا في مواقف الاردن ولبنان من القضايا الأساسية في المحافل العربية والإقليمية والدولية". وقال: "ولا يفوتني هنا أن أشيد بالمواقف الأخوية للمملكة الأردنية الهاشمية تجاه لبنان، خصوصا في الملمات، وبالدعم الذي قدمته الى الجيش والقوى الأمنية لمساعدتها على جبه التحديات التي تواجهنا". ورأى "أن لدى البلدين إمكانات متاحة لتفعيل آليات التعاون المشترك في مختلف المجالات الإقتصادية والتجارية والإستثمارية وفي ميادين الطاقة والنقل والإعلام وغيرها. وإني أتطلع اليوم لأن يشكل اجتماعنا هذا نقطة بارزة في مسيرة تطوير هذه العلاقات". وقال: "لا بد هنا من توجيه الشكر الى اللجنة التحضيرية وكافة اللجان الفنية التي ساهمت على مدى الأيام الثلاثة الماضية في وضع الآليات والبرامج والخطط التي شملت مجالات التعاون المختلفة". وختم: "إنني أؤكد ضرورة الإهتمام الجدي بمتابعة تنفيذ ما سيتم إقراره وتوقيعه في نهاية أعمالنا، وما تم إقراره في الدورات السابقة للجنة العليا، حيث أن هذه الآليات ومذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية لنتحقق الأهداف المرجوة منها إلا إذا توافرت الإرادةالصلبة والصادقة والظروف المادية والمؤسساتيةالمؤاتية لحسن التطبيق. في الختام، أكرر شكري للمملكة الأردنية الهاشمية ملكا وحكومة وشعبا".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع